أخبار محلية

أزمة إضراب المعلمين تدور في “حلقة مُفرغة”.. والتطورات توسع الشرخ بين أطرافها

تراوح أزمة إضراب المعلمين المفتوح الذي بدأوه مع انطلاقة العام الدراسي، الأحد الماضي، مكانها وسط تطورات يبدو واضحا أنها توسع الشرخ بين الحكومة من جهة، ونقابة المعلمين من جهة أخرى، لا سيما مع تأكيد النقابة استمرارها في الإضراب، وتصريحات رئيس الوزراء، عمر الرزاز، أمس، التي أبدى فيها تمسك الحكومة بربط علاوة المعلمين بالأداء.

وشهدت الأيام الماضية، سلسلة اجتماعات ولقاءات عقدت بوساطات نيابية بين الحكومة والنقابة، إلا أن أي منها لم يفض إلى نتيجة تنهي الأزمة، لكن يوم أمس، وفق رئيس لجنة التربية النيابية، إبراهيم البدور، لم يشهد أي اجتماعات جديدة بين الطرفين (الحكومة والنقابة).

وجدد البدور في حديثه لـ”لغد”، دعوته لنقابة المعلمين إلى تعليق الإضراب لمنح فترة كافية للحوار مع الحكومة، وفي نفس الوقت تخفيف حدة الضرر على الطلبة والعملية التعليمية.

إلى ذلك، عقدت نقابة المعلمين، اجتماعا مع رؤساء فروعها، أمس، لوضعهم في صورة المستجدات التي جرت أول من أمس في الاجتماع الذي استمر نحو 3 ساعات بين نائب النقيب القائم بأعمال النقيب، ناصر النواصرة، مع وزير التربية والتعليم، وليد المعاني، بوساطة نيابية وانتهى بدون نتائج.

وأكد الناطق الإعلامي لنقابة المعلمين، نور الدين نديم، لـ”الغد”، أنه تم وضع رؤساء الفروع في صورة المقترحات التي قدمتها الحكومة، مشددا على أن المقترح الذي قدمته الحكومة لإنهاء الإضراب لا يلبي طموح المعلمين وهو مرفوض من قبلهم.

وبين نديم أن ما تطرحه الحكومة من مقترحات على اختلاف مسمياتها، تصب جميعها بفكرة ربط العلاوة بالأداء، وهو ما ليس له علاقة بمطلب المعلمين برفع علاوة التعليم 50%على رواتب المعلمين الأساسية.

وأوضح أن المعلمين يرفضون ما اقترحته الحكومة أول من أمس، كونها تطالب بزيادة موحدة للمعلمين كافة باعتباره مطلبا مستحقا منذ العام 2014، معربا عن أمله بالتوصل إلى اتفاق في ظل استمرار الحوار.

ورأى نديم أن تصريحات رئيس الوزراء عمر الرزاز، أمس، في مقابلة على شاشة التلفزيون الأردني والتي أكد فيها أن العلاوة مرتبطة بالأداء، “تستفز الميدان وتضرب بمطالبهم عرض الحائط”.

وقال، “يصر الرزاز على مطلبه بطريقة للحل وهذا أمر مرفوض”، لافتا إلى أن هذه التصريحات “تدفع للتأزيم ولا تخدم مصالحنا الوطنية، والأصل أن يكون الحوار فقط هو الحل الوحيد لحل الخلافات وليس عبر شاشات التلفاز وإصدار تصريحات مستفزة بهذا الحجم”.

وأكد نديم، أن “تصريح الرزاز أعادنا لنقطة البداية رغم تفاؤلنا بالحوارات التي جرت أول من أمس، فإضراب المعلمين مستمر ونسبة التزام أعضاء الهيئة العامة فيه مرتفعة”.

وكان الوزير المعاني قال، في بيان صحفي أول من أمس، إن النقابة رفضت كلّ الأفكار التي قُدِّمت لها، موضحا أن الحكومة عرضت مضاعفة نسب المردود المالي لنظام رتب المعلمين مع ربطه بالأداء، كما عرضت تسهيل انتقال المعلّمين بين الرتب، وعدم الخصم من العلاوة الفنيّة عند الالتحاق بالمسار المهني أو تقسيمها على دفعتين.

المصدر
الغد
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى