اتحرك تحذر من نشاطات تطبيعية “رياضية” تستهدف الشباب

اعتبر تجمع القوى الشبابية والطلابية لدعم المقاومة ومجابهة التطبيع (اتحرك) أن التسارع الرسمي في التطبيع مع الكيان الصهيوني لم يتوقف عند الاتفاقيات الاقتصادية والسياسية، بل تعدته لمحاولات زج شبابنا بفعاليات تطبيعية تحت شعارات مضللة وزائفة.ولفت تجمع اتحرك إلى أن الفعالية “الرياضية” التي تم إقامتها في عمان الأسبوع الماضي تأتي في هذا السياق التطبيعي واستمراراً للمحاولات الحكومية الفاشلة لتسويق الكيان الصهيوني بين صفوف الشباب بشكل خاص.

وكانت وكالة الأنباء الفرنسية قد نشرت خبراً حول مشاركة مجموعة من الدراجين في سباق بين الأردن و”إسرائيل” للترويج لحدث رياضي يهدف الى “تشجيع” السلام في الشرق الاوسط”. حيث يستمر السباق وفق الوكالة خمسة أيام، ويهدف للترويج للحدث المقرر إقامته في آذار/مارس 2018، في سباق دراجات مماثل يمر عبر الأردن ومصر و”إسرائيل” والأراضي الفلسطينية.

اننا في تجمع اتحرك نؤكد رفضنا ورفض المجتمع الأردني لتلك الفعاليات التطبيعية. ونحذر شباب الوطن وشاباته من الانخراط في هكذا فعاليات مع من اغتصب أرضنا وشرد أهلنا ويقوم يومياً بقتل أطفالنا.

كما يرى التجمع أن إقامة الفعالية في الوقت الذي يخوض فيه زهاء ١٥٠٠ اأسيراً في سجون الاحتلال الصهيوني، من بينهم ٢٤ أسيراً أردنياً، إضراباً مفتوحاً عن الطعام، هو أمر معيب ومخزٍ، وكان الأولى بحكومتنا الأردنية قطع العلاقات مع هذا الكيان الغاصب، لا أن يتم الاستمرار بالفعاليات التطبيعية وكأننا نكافئه على ممارساته الوحشية تجاه أسرانا البواسل.

إننا نطالب كافة القوى والفعاليات الوطنية للوقوف صفاً واحداً وتوحيد الجهود من أجل إجهاض هذا التسارع في التطبيع والعمل على وقف كافة الفعاليات التطبيعية مع الكيان الصهيوني.