بيانات وتصريحات عامة

اتحرك: نرفض إعادة فتح المواقع الأثرية ذات الطابع الديني وغيرها للزوّار الصهاينة

نقلت بعض المواقع الإخبارية خبرًا مفاده بأن الكيان الصهيوني كان قد طلب مؤخرًا من الحكومة الأردنية إعادة فتح مقام النبي هارون للسيّاح “الاسرائيليين”، وجاء قرار الحكومة بالموافقة على إعادة فتح المقام واستقبالهم.

إنّ تجمعنا، تجمع اتحرّك يعيد التأكيد على موقفه الرافض لاستقبال السيّاح الصهاينة وفتح بوابات التطبيع السياحي لهم، خاصةً وأن العدو الصهيوني يحاول دائمًا استخدام تلك الزيارات للمواقع الأثرية الأردنية ليُثبت “احقيته” بتلك المواقع، وما يُدلل على ذلك الممارسات التي سبق لهم أن مارسوها سواء بالعبث بالآثار ودفن قطع أثرية مزيّفة، فضلًا عن استمرارهم بالترويج من خلال الشركات السياحية الصهيونية لمدينة البتراء وغيرها من المناطق الأثرية الأردنية على أنها مواقع أثريّة “إسرائيلية”!

إن فتح المجال لهؤلاء السيّاح يعني الموافقة على ممارساتهم، فإنه لم يعد يُخفى على أحد مدى الأطماع الصهيونية التوسعية والتي تستهدف الأردن.

فإننا، ومن هذا المنطلق، ورفضًا لكل أشكال التطبيع ومنها السياحي، نطالب الحكومة بإغلاق تلك المواقع وغيرها بوجه هؤلاء السيّاح حتى لا يتم توظيف تلك الزيارات لصالح العدو، سيّما وأنه يستخدم الديانة اليهودية لخدمة مشروعه الذي يصب في خدمة الحركة الصهيونية، كما أن مشروعه يصب في صالح “يهودية الدولة” التي يسعى لإقامتها.

#لا_للتطبيع
#اغلقوا_بوابات_التطبيع_السياحي
#اتحرّك

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق