نشاطات حملة ذبحتونا

اعتصام ذبحتونا: الفقير في كل مكان بده التعليم المجان

بمشاركة كتلة التجديد العربية والاتجاه الإسلامي، نظمت الحملة الوطنية من أجل حقوق الطلبة “ذبحتونا” وقفة احتجاجية أمام البوابة الرئيسية لكلية الهندسة التكنوبلوجية “البوليتكنيك” التابعة لجامعة البلقاء التطبيقية، وذلك ضمن خطوات الحملة التصعيدية لمواجهة قرار إدارة الجامعة برفع رسوم الدبلوم بنسبة 400% للتنافس و200% للموازي.


ورفع المشاركون في الوقفة شعارات تؤكد على حق الطلبة بالتعليم ، ورفضهم لحرمان الفقراء من الدراسة في الجامعات والكليات الرسمية “الحكومية”. وأكد المشاركون أن الأولى بإدارة الجامعة معالجة حالة الترهل الإداري التي تؤدي إلى استنزاف أكثر من ثمانية ملايين دينار سنوياً من ميزانية الجامعة.
وهتف المشاركون هتافات تؤكد على حق الطلبة بالتعليم وإصرارهم على مواصلة الاحتجاجات والفعاليات إلى حين إسقاط قرار رفع الرسوم والعودة إلى الرسوم السابقة. كما دعا المشاركون في هتافاتهم إلى مجانية التعليم عوضاً عن رفع الرسوم للدبلوم.
وفي ختام الفعالية ألقى الطالب محمد العورتاني مسؤول ملف الدبلوم في حملة “ذبحتونا” كلمة شكر فيها الطلبة المشاركين في الاعتصام، مؤكداً على أن الحملة لم تعتد أن تخذل الطلبة، وستقف إلى جانبهم إلى أن يتم التراجع عن القرار، كاشفاً عن خطوات تصعيدية قادمة للحملة سيعلن عنها في حينها.
وقامت إدارة كلية الهندسة التكنولوجية أثناء الاعتصام بإغلاق البوابة الرئيسية ومنع الطلبة داخل الحرم الجامعي من الخروج للمشاركة في الاعتصام، في محاولة بائسة لإفشال الفعالية، وحرمان الطلبة من حقهم الطبيعي في رفض قرار رفع رسوم الدبلوم.
على صعيد متصل، أكدت حملة “ذبحتونا” استمرار عزوف الطلبة عن التسجيل للدبلوم على التنافس والموازي في كليات المجتمع التابعة للبلقاء التطبيقية بعد قرار إدارة الجامعة رفع الرسوم بنسبة 400%، حيث أصبحت رسوم الساعة لتخصصات الدبلوم في الجامعات الرسمية أعلى من نظيراتها في الكليات الخاصة في سابقة لم تشهدها أية دولة في العالم. وأصبح الطلبة بعد هذا الرفع للرسوم يتوجهون نحو الكيات الخاصة نظراً لأنها أرخص وتقدم خدمات أفضل ما يطرح تساؤلاً جدياً حول المغزى الحقيقي لاتخاذ هذا القرار، ومن هي الجهة المستفيدة منه، وفق ما ذكرت “ذبحتونا”.

الحملة الوطنية من اجل حقوق الطللبة “ذبحتونا”

19 شباط 2017

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق