اعتقال الرفيق حياصات على خلفية شكوى النائب طهبوب

حوّل المدعي العام، اليوم الخميس، العضو في حزب الوحدة الشعبية، الناشط راكان حياصات، إلى مركز إصلاح وتأهيل الجويدة، لمدة 7 أيام، على خلفية شكوى قدمتها النائب ديمة طهبوب بحق الحياصات وفتاتين و3 طلاب جامعيين.

وتتعلق الشكوى التي قدمتها طهبوب بصورة “مركبة” نشرها الحياصات عبر صفحته على فيسبوك، وتظهر النائب في الصورة على أنها تمتطي جواداً وتحمل سيفا احتجاجا على موقف طهبوب من حادثة اقتحام طلاب ورجال أمن مطعم يقدم الطعام والمشروبات في أوقات الصيام خلال شهر رمضان الماضي.

وبين محامي الحياصات، رامي عودة، في تصريح لـ”الغد” أن المدعي العام رفض تكفيل الحياصات مرتين، فيما وافق على تكفيل باقي المشتكى عليهم.

وتم تحويل الحياصات إلى سجن الجويدة بتهمة تدخل في نطاق الجرائم الإلكترونية.

بدوره، انتقد عضو المكتب السياسي في حزب الوحدة الشعبية، الدكتور فاخر دعاس، قيام النائب طهبوب بتقديم شكوى بحق مواطن، معتبراً أن ما قامت به يعد تقييدا للحريات خصوصا أنها شخصية عامة، ومن البديهي لأن تتعرض لانتقادات من قبل أفراد الشعب.

وقال إن رؤساء الوزراء يتعرضون باستمرار من قبل مواطنين قد يصل الكثير منها إلى حد القسوة، ولا يتم محاسبتهم، مستغرباً من دور نائب من الأولى أن تكون تدفع باتجاه تعزيز الحريات بدلا من تقييدها.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.