أخبار فلسطين

الأسيران أبو عكر والحسنات ينتصران على إدارة سجون الاحتلال

أعلنت منظمة الجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين – فرع سجون الاحتلال، عن انتصار الأسيران محمد أبو عكر ومصطفى الحسنات أبناء مُخيّم الدهيشة، في معركتهما ضد سياسة الاعتقال الإداري التي يفرضها الاحتلال على الأسرى الفلسطينيين، بانتهاء إضرابهما عن الطعام الذي استمر (36) يوماً، بانتزاعهما النصر من إدارة سجون الاحتلال.

وجاء في البيان الذي صدر عن المنظمة “نؤكد أنّ معركة الوحدة والإرادة مُستمرة، حيث يُواصل الأسير الرفيق حذيفة حلبيّة إضرابه المفتوح عن الطعام منذ (36) يوماً، ويستمر حتى تحقيق مطالبه، وسط دعم مُتواصل من الرفاق في عدة سجون صهيونيّة.”

وأعلنت في بيانها أنّ “الأسيران الرفيقان محمد أبو عكر ومصطفى الحسنات انتزعا انتصارهما من السجان وانتهى إضرابهما اليوم الاثنين، بعد مفاوضات طويلة مع إدارة مصلحة السجون وقيادة فرع السجون للجبهة الشعبيّة في سجون الاحتلال.”

ووفق البيان، تمكّنت قيادة الجبهة الشعبيّة في سجون الاحتلال من انتزاع قرار بالتمديد مرة واحدة للأسير محمد أبو عكر لمدة (3) شهور، والتمديد للأسير مصطفى الحسنات (6) شهور وإغلاق القضية المرفوعة عليه من قِبل مخابرات الاحتلال.

وعن الأسير حذيفة حلبية، أفادت المنظمة أنها بانتظار الرد على المُقترح المُقدم من قبل قيادة الجبهة الشعبية في السجون، وهو تثبيت الاعتقال الإداري على أن ينتهي في شهر تشرين أول/أكتوبر، وبانتظار رد “الشاباك” حيث سيُناقش خلال (48) ساعة الأمر ويرد على قيادة فرع الجبهة الشعبية في السجون بشأن الرفيق حلبيّة.

كما أكّدت أنّ حالة التضامن داخل السجون مُستمرة من قِبل الرفاق، حيث تلتحق دفعة مكونة من (16) رفيق، ومُقسمة على (3) سجون، من سجن “رامون” الأسرى: حكمت عبد الجليل، داوود هرماس، حكيم عواد، مهدي الجراشي، أمجد الشوبكي. ومن سجن “نفحة” الأسرى: إبراهيم هاني أبو مسعد، نديم كنعان، محمد الهوارين، محمد صلاح. من سجن “عوفر” الأسرى: ثائر طه، خالد طه، محمد معروف، محمد براغيث، محمود الصيفي، محمد الأفندي، حسن فطافطة.

وتابعت في بيانها “نحن رفاقكم في فرع السجون نعتبر كل انتصار يتحقق بفعل نضال الأسرى ضد سياسة الاعتقال الإداري هو بمثابة مسمار آخر في نعش هذه السياسة الإجراميّة بحق الأسرى.”

كما دعت منظمة الجبهة الشعبيّة جماهير الشعب الفلسطيني لتكثيف الفعاليات التضامنيّة دعماً وإسناداً للأسرى المُضربين، للقضاء على هذه السياسة الظالمة.

المصدر
بوابة الهدف
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى