أخبار فلسطين

الاحتلال يقصف غزة.. و”جماعة مُتشّددة” تتبنّى إطلاق صواريخ تجاه المستوطنات

gaza

قصفت طائرات الاحتلال الحربيّة فجراً، عدّة مواقع تابعة للمقاومة الفلسطينية في مختلف محافظات قطاع غزة، على خلفيّة إطلاق صواريخ من غزة باتجاه الأراضي المحتلة.

وبحسب ما أفاد مراسلو “بوابة الهدف”، فقد أغارت الطائرات الإسرائيلية من طراز “إف 16” على موقع “الخيالة” التابع لكتائب القسام- الجناح العسكري لحركة حماس، والكائن قرب أبراج “المقوسي” غرب مدينة غزة، كما قصف الاحتلال موقع “عبيدة” قرب سوق السيارات جنوب حي الزيتون بالمدينة، و كذلك مُحررة “حطين” غرب مدينة خانيونس جنوب القطاع، بصاروخين.

وكانت مصادر الاحتلال أكدت سقوط  عدد من الصواريخ، أُطلقت من قطاع غزة  في عسقلان و”نتيفوت”.

وقالت صحيفة “يديعوت أحرنوت” العبرية أنّ صفارات الإنذار دوّت في كلٍ من مستوطنة “أشكول” عقب سقوط 3 صواريخ بأماكن متفرقة، كما دوّت صفارات الإنذار في مستوطنة “نتيفوت” ومستوطنات النقب المحتل.

وقال المراسل العسكري للقناة الإسرائيلية العاشرة: إنّ داعش غزة أطلقت صواريخ تجاه “إسرائيل” نكايةً بحماس التي تعتقل نشطاء التنظيم.

وكانت مصادر في المعارضة الإسرائيلية سارعت في إطلاق التصريحات المُطالبة بالرد السريع والقوي على سقوط الصواريخ في المستوطنات، حيث قال “أفيغدور ليبرمان” وزير الخارجية السابق في حكومة الاحتلال: ينبغي على اسرائيل الرد بقوة وليس مجرد الرد الكلامي أو قصف المناطق الرملية، فيما حمّل رئيس حزب العمل “يتسحاق هرتسوغ ” حركة حماس المسئولية الكاملة عن إطلاق الصواريخ من غزة.

هذا ونشرت جماعة سلفية مُتشددة بياناً عبر موقع “تويتر” تبنّت فيه المسؤولية عن إطلاق الصواريخ على دولة الاحتلال، وتحت اسم “سرية الشيخ عمر حديد”، قالت: بفضل الله انطلقت أعمال غزوة “الشيخ أبي عبد الله المهاجر” بقصف كل من عسقلان ونتيفوت ومجمع أشكول بـ 3 صواريخ من نوع “غراد” وذلك في تمام الساعة 11 من مساء الأربعاء، وقد أصابت الصواريخ أهدافها ، واعترف العدو بسقوطها”.

وجاء في بيان الجماعة” بعد مرور أقل من 12 ساعة على بياننا الأول، والذي بيّنا فيه حرصنا على تجنب أي معركة داخلية، سارعت حماس لسفك دماء موحّد مسلم، لا ذنب له سوى أنّه يناصر المجاهدين في الدولة الاسلامية”، في إشارة لقتل قوات أمن غزة للمواطن “يونس سعيد الحّنر”، مُكذّبةً رواية أجهزة الأمن التي وصفت الحنّر بالخارج عن القانون، وأنّها ضبطت كمية من الأسلحة في بيته، كان ينوي محاربة حماس بها”.

و كانت جماعات إسلامية متشددة هدّدت حركة حماس في قطاع غزة بإطلاق صواريخ باتجاه الأراضي المحتلة على خلفية ما وصفته بـ “تضييقات” تقوم بها “حماس” ضدّ عناصر تلك الجماعات، كان آخرها مقتل أحد كوادرها في شمال القطاع.

وشهدت سماء محافظات، غزة بدايةً من ليل أمس وحتى اللحظة، تحليقاً مكثفاً لطيران الاحتلال بكافة أنواعه.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى