بيانات وتصريحات عامة

الشعبية: أزمة الأونروا مفتعلة وسياسية بامتياز، وإجراءاتها بمثابة إعلان حرب على اللاجئين

gabha

أصدرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بياناً تفصيلياً حول أزمة الأونروا رفضت فيه إقدام إدارة وكالة غوث وتشغيل اللاجئين ” الأونروا” على إجراءات غير مسبوقة في مناطق عملها بالأراضي الفلسطينية ولبنان وسوريا والأردن تمس بالدرجة الأساسية قطاعات هامة مثل التعليم، والخدمات، والصحة.

وأشار البيان إلى أن وكالة الغوث تمضي بخطوات متسارعة في اقرار مجموعة جديدة من القرارات المجحفة تمس بمجملها حقوق أساسية للموظفين تحت مبرر وجود أزمة مالية خطيرة تعاني منها، ما يشير إلى أن الوكالة بصورة مبيتة وممنهجة تحاول افتعال أزمة جاري توظيفها سياسياً لابتزاز أبناء شعبنا والضغط عليه من أجل قبوله بتنازلات وحلول سياسية هدفها الأساسي إنهاء مهمة الوكالة بشكل تدريجي، وتصفية قضية اللاجئين للأبد، وهذا يتقاطع مع الحديث المتكرر من الكيان واللوبي الصهيوني وأصدقائه في العالم حول ضرورة إنهاء عمل الوكالة كعنوان لقضية اللاجئين الفلسطينيين، وتحويل الخدمات إلى الدول المضيفة.

وذكر البيان سلسلة من الإجراءات اتخذتها الوكالة، وأخرى تنوي اتخاذها في الأيام القادمة، وهي بمثابة إعلان حرب على اللاجئين الفلسطينيين، وتتمثل في:

1) إقرار مجموعة جديدة من التقليصات في الخدمات، وفي مقدمتها نيتها في الأيام القادمة تأجيل العام الدراسي الجديد لمدة 4 شهور حتى لو توفر جزء من الميزانية، مما ينتج عنه حرمان الطلبة اللاجئين من التعليم، فضلاً عن انضمام عدد كبير من الموظفين إلى جيش البطالة، كما سيؤدي تطبيق هذا القرار إلى زيادة أعداد الطلبة في الفصول، وعدم توظيف مدرسين لمدة  تصل من 5-7 سنوات على الأقل.

2) التلاعب في القوانين من قبل المفوض العام، الذي قام بإصدار قانون يسمح له بإعطاء أجازة استثنائية (إجبارية) للموظف بدون راتب، كخطة مبيتة تستهدف إعطاء ( 22 ألف ) مدرس أجازة بدون راتب، بل والأخطر من ذلك هو أن القانون يمنع الموظفين أيضاً من أي فرصة لرفع قضايا ضد الوكالة لإنصافهم وأخذ حقوقهم، رغم أن الجهة المقررة لهذه القوانين هي الجمعية العمومية للأمم المتحدة وليس المفوض العام.

3) حسب الخطة الخماسية ستقدم الأونروا فقط الرعاية الصحية الأولية، وهذا يعني إغلاق الكثير من الأقسام، سيتبعه استغناء عن موظفين، وتقليص الخدمات الأساسية على اللاجئين، ومثال على ذلك أقسام الأسنان، والعلاج الطبيعي، والأشعة، ويمكن أن تصل الأمور إلى إغلاق الصيدليات.

4) اتخاذ الأونروا قراراً بوقف التوظيف في كافة الدوائر إلا للضرورة القصوى، والاستغناء عن آلاف العقود المؤقتة.

5) التهديد بتأخير دفع رواتب الموظفين، والإشارة إلى أنه لا يوجد ميزانية لرواتب الموظفين إلا فقط لشهر سبتمبر.

6) إعلان التقاعد الطوعي المبكر، وتجميد تعيين الآلاف من الموظفين تقدموا لامتحانات التعليم هذا العام.

7) استمرار الفساد الإداري والمالي في الوكالة والمتراكم منذ 5 سنوات، ومثال على ذلك هو صرف 50 مليون دولار من ميزانية التعليم على برنامج الإدارة المحوسب، وكذلك 50 مليون دولار أخرى من الميزانية العامة على برنامج التطوير الإداري.

8) صرف أموال باهظة من ميزانية الوكالة في تمويل مشروعات عديمة الفائدة للاجئين، وإرهاق الخزينة بشراء أسطول من السيارات وغيرها من ميزانية المشاريع وما يترتب عليها من تكاليف تشغيلية سنوية كمحروقات وصيانة وغيرها.

وشددت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين على أن المخطط لا يستهدف حرمان اللاجئين الفلسطينيين من بعض الحقوق والوظائف فقط، بل هو محاولة أكيدة للتآمر على حقوق شعبنا، وفي مقدمته حق العودة.

 وأكدت الجبهة في بيانها على التالي:

1) إن هذه الأزمة مفتعلة، وسياسية بامتياز، وهي أكبر من تبريرات وجود أزمة مالية خانقة، فالوكالة كانت دوماً تعلن عن وجود أزمة، لكنها لم تقدم على إجراءات تقليصات في قطاعين هامين هما التعليم والصحة بهذا الحجم وبتلك القرارات الصادمة.

2) تتحمّل المؤسسة الدولية المسئولية الأولى عن أوضاع اللاجئين حسب قرارات الشرعية الدولية، وإن مهمتها الأساسية في توفير مقومات الحياة الكريمة لللاجئ الفلسطيني حتى رحيل الاحتلال، بعيداً عن الابتزاز والإملاءات والإجراءات الممنهجة، وأنه يقع على عاتقها العمل على حل إشكالياتها وأزماتها من خلال حلول عملية، وليس بإجراءات تستهدف اللاجئ الفلسطيني بالدرجة الأساسية.

3) دعوة المفوض العام إلى التراجع فوراً عن جميع القرارات التي اتخذها ومن بينها قانون إعطاء أجازة استثنائية للموظف بدون راتب، وافتتاح العام الدراسي في موعده، والاستمرار في تقديم الرعاية الصحية الأولية في مجمل الخدمات، وتجديد عمل الموظفين أصحاب العقود المؤقتة، ورفض زيادة أعداد الطلبة في الفصل الدراسي.

4) أن تغلق مدارس الحكومة بشكل نهائي الباب أمام محاولات انتقال طلبة من مدارس الوكالة.

5) رفض أي مبررات لتقليص الخدمات الصحية المقدمة، باعتبارها مرتبطة بحاجة اللاجئين الأساسية.

6) عدم إغلاق باب التوظيف لموظفين جدد، وفتحه ارتباطاً بحاجة دوائر الوكالة وبرامجها.

7) ضرورة تشكيل خلية أزمة من اتحاد العاملين والقوى الوطنية والإسلامية ولجان اللاجئين لمتابعة الموضوع والتقرير بالتوجهات والإجراءات المطلوبة لمواجهة ما يحدث.

8) تشكيل لجنة استشارية قانونية من مؤسسات حقوق الإنسان والمختصين لمواجهة سياسات الوكالة، وإعطاء النصائح القانونية، تجاه الخطوات التي سيتخذها اتحاد العاملين.

9)  دعوة المجتمع الدولي إلى الوفاء بالتزاماته ودعم ميزانية وكالة الغوث، وذلك من أجل وقف كل تبريرات إدارة الأونروا بأن المشكلة الأساسية في الميزانية التشغيلية.

10) إن حل مشكلة الموازنة هو بضبط الفساد المالي، وإنهاء عقود مئات الموظفين الدوليين وجيش الاستشاريين الاجانب الذين يتلقون مبالغ ضخمة تُصرف لهم من الميزانية التي يتم توفيرها للاجئين الفلسطينيين.

11) دعوة جماهير شعبنا في جميع مناطق عمليات الوكالة للنزول للشارع ومواصلة الاعتصامات والاحتجاجات وفق برنامج تصاعدي ومتواصل للضغط على الوكالة للتراجع عن إجراءاتها بحق اللاجئين الفلسطينيين، والوقوف في وجه مخططاتها الخطيرة لتصفية قضية اللاجئين.

وأشارت الجبهة إلى أن” إفشال المخططات المشبوهة التي تستهدف قضيتنا الفلسطينية وروحها قضية اللاجئين الفلسطينيين وحقنا في العودة، تتطلب إدراك الأبعاد والتداعيات الخطيرة لهذه الإجراءات، والتي تتطلب من جماهير شعبنا وقواه وفصائله التحرك الفوري والوقوف بحزم ومواجهة هذه الإجراءات، التي تستهدف بالدرجة الأساسية تحويل الوكالة إلى كيان مسخ لا يقدم للاجئين ما يحتاجونه فحسب، بل إنهاء دورها بشكل متعمد باعتبارها الشاهد الوحيد على اللجوء وحق العودة، بما يتقاطع مع مخططات الاحتلال ومشاريعه التصفوية”.

وفي هذا السياق دعت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين للمشاركة في الاعتصام الجماهيري الحاشد الذي ستنُظمه غداً الاثنين الموافق 10/8/2015 الساعة الحادية عشر صباحاً أمام مقر الوكالة الرئيسي في قطاع غزة.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى