الشعبية: المقاومة حاضرة ومستعدة والعدوان لن ينجح في خلط الأوراق

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

توجهت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بتحية الإجلال والإكبار إلى الشهداء الذين ارتقوا في القصف الصهيوني الغادر على قطاع غزة، مؤكدة أن دماءهم الطاهرة لن تذهب هدراً، وأن استهداف الأطفال والنساء والشيوخ لن يقابل إلا بمزيد من الإصرار على المقاومة والتصدي للجرائم الصهيونية.

 وأكدت الجبهة أن المقاومة ستواجه بكل عزيمة وتحدي محاولة العدوان الصهيوني إرباك وخلط الأوراق وتدمير جبهة غزة الموحدة في مواجهة مشاريع التصفية وذلك بعد أن فشل الاحتلال في محاولة تطويع غزة عبر فرض معادلة الأمن والهدوء مقابل انفراجات معيشية وحياتية، مشددة على أن فصائل المقاومة حاضرة في الميدان ومستعدة ومصممة على عدم القبول بمحاولات الاحتلال المجرم فرض معادلات جديدة.

 وقالت الجبهة ” غزة تثبت مجدداً أنها قلعة وطنية عصية على الكسر رغم التضحيات التي تقدمها على مدار اللحظة، فهي تواصل إبداعها في استثمار كافة الأشكال النضالية الشعبية والعسكرية وتفعيل كل عناصر المواجهة كأسلوب ومنهج نضالي للتصدي للجرائم الصهيونية وتشكيل حالة استنزاف مجدية ودائمة للعدو”.

ودعت الجبهة لأن يرتقي مستوى الرد الرسمي والشعبي العربي والدولي إلى مستوى تضحيات شعبنا وحجم العدوان.

وختمت الجبهة بيانها مؤكدة بأن دماء الشهداء والوفاء لهم هي الحصانة والضمانة الوحيدة التي تعزز صمود جبهتنا الداخلية، معاهدة جماهير شعبنا بأن تستمر بالمقاومة جنباً إلى جنب مع جماهير شعبنا وقواها حتى تحقيق أهداف شعبنا في العودة والحرية والاستقلال.

المجد للشهداء والنصر للمقاومة

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

قطاع غزة

9/8/2018

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.