أخبار عربية

الشعبية تدين العدوان الصهيوني على سورية ولبنان

أدانت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين العدوان الصهيوني الغاشم على سورية ولبنان، مساء أمس وفجر اليوم، والذي يؤكد مجددًا على وظيفة ودور الكيان الصهيوني في المنطقة، وعلى طموحاته بأن يلعب دور الشرطي في الإقليم من خلال اعتداءاته المستمرة على كل من سورية ولبنان واتساعها لتشمل العراق، عدا عن مشاركته في التواجد العسكري إلى جانب القوات الأمريكية في مياه الخليج.

واعتبرت الجبهة، في تصريحٍ لها، أن هذا العدوان الذي تتسع دائرته، ما كان ليتمّ لولا الدعم المطلق للعدو الصهيوني من قبل الإدارة الأمريكية، والتفكك العربي ومحاولات حرف الصراع في المنطقة، والتطبيع المتنامي من قبل بعض النظام الرسمي العربي مع الكيان.

وإزاء هذا، دعت الجبهة الشعبية إلى مواجهة شاملة ضدّ هذا الكيان، وعدم تمكينه من تحقيق أيّ مكتسباتٍ مادية على الأرض، وتوفير كل الإسناد لقوى المقاومة والممانَعة، التي ندعو إلى تنسيق وتوحيد جهودها في إطار خطة محددة للتصدي لعربدة هذا الكيان، على طريق هزيمته وهزيمة من يدعمه.

وختمت الجبهة بالتعبير عن تضامنها الكامل مع سورية الشقيقة، التي تحقق انتصارات ملموسة على أدوات هذا الكيان، من قوى إرهابية وداعمين لها على الأراضي السوريّة، وكذلك مع لبنان الشقيق وحزبه المقاوم “حزب الله”.

الشعبية تدين العدوان الصهيوني على سورية ولبنان

أدانت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين العدوان الصهيوني الغاشم على سورية ولبنان، مساء أمس وفجر اليوم، والذي يؤكد مجددًا على وظيفة ودور الكيان الصهيوني في المنطقة، وعلى طموحاته بأن يلعب دور الشرطي في الإقليم من خلال اعتداءاته المستمرة على كل من سورية ولبنان واتساعها لتشمل العراق، عدا عن مشاركته في التواجد العسكري إلى جانب القوات الأمريكية في مياه الخليج.

واعتبرت الجبهة، في تصريحٍ لها، أن هذا العدوان الذي تتسع دائرته، ما كان ليتمّ لولا الدعم المطلق للعدو الصهيوني من قبل الإدارة الأمريكية، والتفكك العربي ومحاولات حرف الصراع في المنطقة، والتطبيع المتنامي من قبل بعض النظام الرسمي العربي مع الكيان.

وإزاء هذا، دعت الجبهة الشعبية إلى مواجهة شاملة ضدّ هذا الكيان، وعدم تمكينه من تحقيق أيّ مكتسباتٍ مادية على الأرض، وتوفير كل الإسناد لقوى المقاومة والممانَعة، التي ندعو إلى تنسيق وتوحيد جهودها في إطار خطة محددة للتصدي لعربدة هذا الكيان، على طريق هزيمته وهزيمة من يدعمه.

وختمت الجبهة بالتعبير عن تضامنها الكامل مع سورية الشقيقة، التي تحقق انتصارات ملموسة على أدوات هذا الكيان، من قوى إرهابية وداعمين لها على الأراضي السوريّة، وكذلك مع لبنان الشقيق وحزبه المقاوم “حزب الله”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق