الشعبية: عملية نابلس البطولية تشكّل الرد الحقيقي والطريق الثوري لكنس الاستيطان

أشادت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بالعملية البطولية التي أدت إلى مقتل مغتصب صهيوني مساء أمس في مدينة نابلس، مؤكدة أنها تشكّل الرد الحقيقي والطريق الثوري لكنس الاستيطان، ومواجهة جرائم ومخططات الاحتلال بحق شعبنا ومقدساته.

واعتبرت الجبهة أن هذه العملية نوعية بامتياز من حيث توقيتها ودلالاتها وطريقة تنفيذها والرسائل الكبيرة الموجهة من خلالها؛ فقد جاءت لتؤكد أن الشعب الفلسطيني الرافض للاحتلال ولكل المؤامرات والمشاريع المشبوهة التي تحاك ضده مستمر ويواصل درب النضال الشاق والطويل والمعمّد بالتضحيات على طريق دحر الاحتلال، كما أنها وجهت رسالة إلى القيادات الفلسطينية بأن ترتقي بمستوى تضحيات شعبنا، داعية إياها إلى التقاط هذه الرسالة القوية بالدفع نحو انتفاضة فلسطينية شاملة يكون أهم أهدافها ومرتكزاتها كنس المستعمرات والمستوطنات في الضفة بالقوة.

ورأت الجبهة في قيام الاحتلال بإغلاق الطرق المؤدية إلى مدينة نابلس واقتحام القرى القريبة من منطقة العملية هي سلوك المتخبط والمهزوم ودليل إفلاس لأجهزته الأمنية العاجزة عن منع هكذا عمليات نوعية.

وقتل مستوطن صهيوني، الليلة الماضية، في عملية إطلاق نار غرب قرية “تل” جنوب مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.

وذكرت إذاعة الجيش الصهيوني أن المستوطن وهو حاخام يدعى “عزريئيل شيبح” ويبلغ من العمر (35عاماً) قتل داخل مركبته قرب البؤرة الاستيطانية إلى الغرب من قرية تل جنوبي غرب نابلس.

 

نقلا عن بوابة الهدف 

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.