أخبار فلسطين

الشعبية: نتنياهو فاشل ولن يستطيع الاحتلال عزل غزة عن فلسطين وشعبها

أكدت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أن “نوايا العدو في عزل غزة من خلال الحصار والعدوان مسألة لا تنطلي على شعبنا الفلسطيني والمقاومة”، مُشددةً على “استحالة فصل غزة عن باقي الوطن الفلسطيني أمام صمود شعبنا في القطاع واستمراره في مسيرات العودة وكل أشكال النضال الشعبي لكسر الحصار“.

واعتبرت الجبهة، في تصريح لها اليوم الثلاثاء، وصل بوابة الهدف أن “تصريحات رئيس وزراء العدو بنيامين نتنياهو بخصوص غزة أمس هي مجرد مادة صحفية هزيلة تسويقية للجمهور الصهيوني، وتعبيرٌ عن أزمات عديدة يعيشها وفي مقدمتها فشله في وقف مسيرات العودة، فضلاً عن تورطه في ملفات فساد يمكن أن تشكّل له خروجاً من المشهد السياسي“.

وقالت “إنّ شعبنا الفلسطيني لا يمكن أن يقبل المساومة أو المقايضة على حقوقه السياسية بأية أثمان إنسانية أخرى، فاستمراره في مسيرات العودة والتضحيات الجسام التي يقدمها لها أهداف سامية وثابتة، لا يمكن أن تخضع للابتزاز الصهيوني“.

وأضافت الجبهة أن “تصريحات نتنياهو تكشف عن الأهداف الصهيونية الخبيثة من استمرار الانقسام وتعطيل أية جهود لإنجاز المصالحة واستعادة الوحدة، كخطوة على طريق فصل غزة عن الضفة“.

وأكدت أن “التصدي لمخططات الاحتلال ضد القطاع وقطع الطريق أمام محاولاته المتواصلة لضرب المشروع الوطني وفصل غزة عن الضفة، يتطلب المسارعة في إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة، وهذا يستدعي توفير الإرادة السياسية من حركتي فتح وحماس لإنجاز المصالحة، وضرورة تخلي فتح والرئيس أبومازن عن التفرد والهيمنة في المنظمة وسيطرتها على الضفة والتراجع عن خطوة الإعلان عن تشكيل حكومة جديدة بعيدًا عن التوافق الوطني والتي تعمق الأزمة والانقسام، وضرورة وقف الإجراءات العقابية على القطاع وتوفير عوامل ومقومات الصمود في مواجهة المؤامرات التي تستهدف تصفية القضية الفلسطينية“.

ودعت الجبهة الشعبية إلى “العمل من أجل إعادة بناء النظام السياسي الفلسطيني والمؤسسات الفلسطينية، وفقًا لقواعد الشراكة الوطنية وبمشاركة الجميع، عبر تشكيل حكومة وحدة وطنية والذهاب إلى إجراء انتخابات شاملة، وفي المقابل دعوة حركة حماس للتخلي عن سيطرتها الانفرادية على غزة، ووقف إجراءاتها بفرض الضرائب والرسوم التي تفاقم من معاناة المواطن الفقير المغلوب على أمره“.

يأتي هذا بعد تصريحاتٍ أدلى بها رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، خلال اجتماع عقده حزب الليكود الصهيوني، أمس الاثنين 12 مارس، قال فيها “إنّه يسمح بتحويل الأموال ال قطر ية بصورة منتظمة إلى قطاع غزة، ضمن إستراتيجية تهدف للإبقاء على الانقسام بين حركتي فتح وحماس”، مضيفًا “ينبغي على مَن يعارض قيام دولة فلسطينية أن يدعم تحويل الأموال لغزة، فهذا يُبقي على الانفصال بين الضفة الغربية وغزة، والمساعدة على الحيلولة دون إنشاء دولة فلسطينية“.

وجاءت تصريحات نتنياهو هذه عقب انتقاداتٍ وجهها قادة الأحزاب –على اختلاف انتماءاتهم السياسية- لسياساته إزاء غزة عمومٍا ودفعاتِ الأموال القَطَرية خصوصٍا.

المصدر
بوابة الهدف الإخباري
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى