المشاركون في الوقفة التضامنية مع الأسرى في البقعة: يؤكدون على خيار المقاومة

دعما وإسنادا للأسرى داخل سجون الاحتلال الصهيوني وبمناسبة 17 نيسان يوم الأسير الفلسطيني وبالتزامن مع إعلان معركة الامعاء الخاوية الذي بدأه أسرانا الأبطال اليوم لاسترداد حقوقهم داخل سجون الإحتلال.أقام حزب الوحدة الشعبية-منطقة البلقاء وقفة تضامن ودعم وإسناد وذلك في مخيم البقعة للاجئين حيث شارك العديد من أهالي المخيم والفعاليات الشعبية حيث تم رفع صور للأسرى وقد هتف المشاركون بهتافات تدعوا للوحدة الوطنية وتؤكد علي دعم الأسرى وفي ختام الوقفة ألقي الرفيق كامل الكيلاني مسؤول منطقة البلقاء كلمة جاء فيها:

يأتي السابع عشر من نيسان وحالنا أسوأ مما كان فعلى المستوي الوطني الفلسطيني غاب المشروع الوطني عن الوحدة والتحرير والعودة وغرقنا في وحل أوسلو وعاد التنسيق الأمني وبذات الوقت تتعرض أمتنا العربية لحرب غير مسبوقة استخدمت فيها أقذر وأبشع الاسلحة المتمثلة في الطائفية والمذهبية وتاهت البوصلة والمستفيد الوحيد هو العدو الصهيوني وعملاؤه

ولكن يبقي علي هذه الأرض ما يستحق الحياة فأسرانا البواسل عشاق الشمس والحرية تحدثوا عن أنفسهم بأنفسهم باعلانهم اليوم معركة الكرامة والحرية في مواجهة ظلمة السجون وقهر السجان

ودعى الرفيق للانتصار للأسرى وإسقاط اتفاقيات الذل والعار من كامب ديفيد الي وادي عربة الي اتفاقية اوسلو.

وفي الختام دعى الرفيق للتمسك بالوحدة الوطنية وخيار المقاومة لانجاز برنامج وطني يرتكز علي المقاومة وتحرير الأرض والانسان.