مقالات

المشمّرون الجدد

لم يفاجئني الرئيس الرزاز حين صرح بأن على “الأردنيين التشمير عن سواعدهم والعمل للمساهمة في الوصول الى مشروع النهضة الوطني”. أقول، لم يفاجئني رئيسنا بهذه التصريحات، فقد اعتدنا في السنوات الأخيرة أن نتعامل مع مسؤولين أبعد ما يكونون عن الواقع.

لا أدري إن كان السيد الرئيس “يدري” هو وطاقمه الوزاري، بأن هنالك في هذا الوطن من  شمّر عن ساعده لحماية الوطن من مشاريع الخصخصة وتدمير الجامعات، فكانت مكافأته التحويل إلى المدعي العام بفضل قانون الجرائم الإلكترونية الذي يريد السيد الرئيس أن يعدله ليصبح أكثر قسوة وظلماً تجاه الناشطين.

ولا يعلم الرئيس وطاقمه بأن مواطنين “شمروا” عن سواعدهم، دفاعاًعن وطنهم وتصدوا للتطبيع والمحاولات الصهيونية لاختراق الوطن، فكانت النتيجة، ملاحقتهم في لقمة عيشهم.

وييغيب عن بال الحكومة الرشيدة أن آلاف المواطنين “شمروا” عن سواعدهم، ونزلوا إلى الشارع للمطالبة بحقهم في قانون ضريبة عادل، فجاء من تسلق على أكتافهم، وقطف ثمار المناصب تاركاً للمواطنين خيبة الأمل.

إن كان هذا التشمير الذي يتحدث عنه سيدي الرئيس، فنحن ما زلنا على الجمر قابضين، ولكن يبدو أن “تشمير” الرئيس يختلف عن “تشميرنا”، و”مشروع النهضة الوطني” الذي يريده، لل علاقة له بالنهضة التي نعمل على وصول الوطن لها.

السيد الرئيس يريدنا أن “نشمر” عن سواعدنا، بطريقته. يريد من الفقراء وذوي الدخل المتوسط -ابتداءً من العام القادم- أن “يشمروا” عن سواعدهم و”ينهضوا” بالوطن بالالتزام بدفع ضريبة الدخل عوضاً عن الأغنياء!!

السيد الرئيس يريدنا أن “نشمر” عن سواعدنا كي “نضب” لساننا، خوفاً من قانون الجرائم الإلكترونية الذي أرسله السيد الرئيس إلى مجلس النواب بصفة الاستعجال!!

السيد الرئيس يريدنا أن نشمر عن سواعدنا، كي نساهم في “النهوض في الوطن” عبر إنجاز خط الغاز مع العدو الصهيوني، بعد أن اكتشف الرئيس و”حاشيته” أن اتفاقية الغاز مع الكيان الصهيوني “مفيدة” للأردن!!

السيد الرئيس يريدنا أن “نشمر” عن سواعدنا و”ننهض بالوطن” عبر الاندماج مع حكومته في قرارات وقوانين تمهد لصفقة القرن التي تهدف لتصفية القضية الفلسطينية وتدمير الأردن!!

هل هذا هو “التشمير” الذي تريدنا أن نقوم به سيدي الرئيس؟! وهل هذه النهضة التي تسعى لها حكومتكم؟! أم أنك تقصد “تشمير” الاستعراض الذي يقوم به كل من الرئيس الأمريكي السابق أوباما ورئيس وزراء لبنان سعد الحريري، عند إلقائهم الخطب؟!

سيدي الرئيس، إن كان هذا “التشمير” الذي تقصد، فنحن نقر ونعترف بأننا جهلة في هذا النوع من “التشمير”، وأن طاقمك الوزاري هو الأكثر إبداعاً في تقمص دور “المشمرون الجدد”.

#والله_من_وراء_القصد

بواسطة
د.فاخر دعاس
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.