أخبار محلية

الملتقى الوطني يحيي يوم الأسير بالتضامن مع الأسرى في سجون الاحتلال الصهيوني

نظم الملتقى الوطني للأحزاب والقوى القومية واليسارية وقفة تضامنية مع الأسرى بمناسبة يوم الأسير أمام مقر الصليب الأحمر. حيث قدم مذكرة إلى المنظمة تاليًا نصها:

السيد ممثل هيئة الصليب الأحمر الدولي في الأردن الأكرم

تحية طيبة وبعد،

نحن، ممثلي الأحزاب القومية واليسارية الأردنية، نعبر عن تضامننا مع الأسرى الفلسطينيين بمناسبة يوم الأسير الفلسطيني، في 17 نيسان، ونرفض مواصلة قوات الاحتلال سياسة الاعتقالات ولا سيما الاعتقال الإداري وهو مخالف لما نصت عليه اتفاقية جنيف الرابعة. كما أن استخدام الاعتقال الإداري على نطاق واسع وبشكل ممنهج، يعتبر جريمة حرب وانتهاكاً جسيماً بموجب المادة 147 من اتفاقية جنيف الرابعة. وترقى، هذه الممارسة، لاعتبارها جريمة ضد الإنسانية بموجب المادة 7 وجريمة حرب بموجب المادة 8 من ميثاق روما الأساسي. 

تشهد هذه الأيام أسوأ الظروف التي يمر بها الأسرى الفلسطينيون في سجون الاحتلال، منذ سنوات، بسبب الاقتحامات التي تنفذها القوات الخاصة على السجون التي تأوي الآف الأسرى الفلسطينيين والاعتداء على السجناء بالضرب. وهذا ما يؤدي إلى اللجؤء بالتهديد باتخاذ خطوات تصعيدية، وها هم قد بدأووا بالإعلان عن الاضراب الشامل عن الطعام مما يهدد حياتهم للخطر وهو ما تتحمل  تبعاته سلطات الاحتلال.

إن ممارسات حكومة الاحتلال المتطرفة بحق الأسرى والموقوفين والأطفال قد تجاوزت كل الحدود وتعتبر من أشد الانتهاكات لاتفاقيات جنيف التي تشرف هيئة الصليب الأحمر الدولية على مراقبة تنفيذها. هذا عدا عن الانتهاكات للاتفاقيات الدولية تجاه الفلسطينيين وتجاه الأسرى بشكل خاص.

ولم تتورع سلطات الاحتلال عن الزج بآلاف الأطفال في غياهب السجون وهو دليل صارخ على الغطرسة الصهيونية التي تتنكر لكل المعايير الإنسانية وتضرب عرض الحائط كل الأعراف والقوانين الدولية

يجب التذكير أن حكومة الاحتلال المتطرفة تقوم هذه الأيام بإصدار قرارات إجرامية بقتل المتظاهرين السلميين في غزة، ويقوم وزير الدفاع بتهنئة لا بل تمجيد الجنود القناصة الذين يقتلون المتظاهرين السلميين تحت سمع وبصر العالم بأسره. كما تم إقرار قوانين عنصرية جديدة تستهدف الشعب الفلسطيني ومدينة القدس وسكانها بشكل خاص، بما يشكل انتهاك للقرارات والاتفاقيات الدولية حتى ان قتل الأطفال الفلسطينيين العزل كان وسيلة للدعاية الانتخابية الإسرائيلية الأخيرة للكنيست الـ 21.

ونحن، ممثلي الأحزاب القومية واليسارية، نحمل المؤسسات الدولية مسؤولية تنفيذ بنود المعاهدات التي قامت على أساسها من أجل وقف الانتهاكات بحق الأسرى الفلسطينيين ونعبر عن شجبنا للاجراءات والقوانين العنصرية التي ترتقي إلى مستوى جرائم ضد الانسانية ونعبر عن استنكارنا للصمت الدولي تجاه ما ترتكبه سلطات الاحتلال هذه الايام بحق المتظاهرين السلميين في قطاع غزة.

إننا نطالب بسرعة التدخل من قبل هيئة الصليب الأحمر الدولية للإفراج الفوري عن الأسرى الإداريين والاطفال الفلسطينيين الموقوفين ووضع نهاية للقوانين والإجراءات التي تنتهك الاتفاقيات الدولية ووضع نهاية للاحتلال بحد ذاته الذي هو السبب في عذابات الفلسطينيين بمختلف فئاتهم العمرية.

 

كما أقام المتلقى مهرجاناً جماهيرياً تضامناً مع الأسرى داخل المعتقلات الصهيونية، وذلك في مجمع النقابات المهنية.

وقام الرفيق عماد المالحي عضو المكتب السياسي لحزب الوحدة الشعبية، بعرافة المهرجان الذي تحدث فيه كل من الرفيق فرج اطميزة الرئيسا لدوري لائتلاف الأحزاب  القومية واليسارية أمين عام الحزب الشيوعي الأردني، ونقيب  المهندسين الأردنيين المهندس أحمد سمارة الزعبي، ونقيب المحامين الأستاذ مازن ارشيدات، والأستاذ فهمي الكتوت عضو لجنة المتابعة للملتقى الوطني، إضافة إلى أسير محرر.

وقفة تضامنية بمناسبة يوم الأسير وتضامناً مع الأسرى المضربين عن الطعامنظمها الملتقى الوطني للأحزاب والقوى القومية واليسارية أمام مقر الصليب الأحمر اليوم الثلاثاء 17/4/2019

Posted by ‎حزب الوحدة الشعبية‎ on Tuesday, April 16, 2019
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى