بيانات وتصريحات الحزب

الوحدة الشعبية: لمصلحة من يتم تأزيم الجبهة الداخلية؟!

يستنكر المكتب السياسي لحزب الوحدة الشعبية الديمقراطي الاردني قيام الأجهزة الأمنية بمنع أهالي المعتقلين من التوجه للاعتصام أمام المركز الوطني لحقوق الإنسان، واحتجاز أكثر من 25 مواطنًا من أهالي المعتقلين ومتضامنين معهم، لاكثر من ساعتين في المركز الأمني دون أية أسباب، ومن ضمنهم رئيس بلدية الكرك السابق المهندس محمد المعايطة والأستاذ عبدالوهاب الفريحات والمهندس سعد العلاوين والناشط بلال النعيمي والناشط احمد البرشات الزيود. إضافة إلى طاقم قناة الأردن اليوم.

ويؤكد المكتب السياسي للحزب أن هذا الأسلوب في التعاطي مع المطالب العادلة للمواطنين يسهم في تأزيم الأوضاع الداخلية في الوقت الذي يعاني فيه الاردن من ضغوط خارجية تتطلب توحيد جبهتنا الداخلية.

اننا في المكتب السياسي للحزب نطالب الحكومة بالافراج الفوري عن كافة المعتقلين ووقف سياسة الترهيب التي لم ولن تستطيع وقف الحراك الشعبي الرافض للنهج السياسي والاقتصادي القائم.

حزب الوحدة الشعبية الديمقراطي الأردني

‎10 حزيران 2019

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق