الوحدة الشعبية يدين العملية الإرهابية في الفحيص ويخشى من محاولات زعزعة الاستقرار في الأردن لتمرير صفقة القرن

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

يدين المكتب السياسي لحزب الوحدة الشعبية الديمقراطي الأردني، بأشد العبارات، العملية الإرهابية التي وقعت في مدينة الفحيص، واستهدفت دورية لقوات الدرك، وما تبعها من اشتباكات بين قواتنا الأمنية والمجموعات الإرهابية في مدينة السلط. ويتقدم الحزب بالتحية لأجهزتنا الأمنية لدورها البطولي في المواجهة والتصدي لقوى الإرهاب، وتقديم خمسة من خيرة شباب هذا الوطن لأرواحهم فداءً لترابه.

إننا في المكتب السياسي للحزب، نعيد التأكيد على أن التعاطي مع ملف الإرهاب عسكرياً وأمنياً –على أهميته-  ليس كافياً. ونرى أن علينا أن نخوض معركة شاملة في مواجهة الإرهاب تشمل كافة النواحي السياسية والفكرية والاقتصادية، إضافة إلى تجفيف منابعه.

كما نعبر في حزب الوحدة الشعبية عن خشيتنا من أن يكون هذا الفعل الإرهابي، مرتبط بأجندات إقليمية ودولية، تستهدف زعزعة أمن الأردن واستقراره، للضغط عليه من أجل تمرير صفقة القرن والقبول بها.

المجد والخلود لشهداء الوطن وأجهزته الأمنية والعسكرية .. والشفاء العاجل للجرحى.

المكتب السياسي لحزب الوحدة الشعبية الديمقراطي الأردني

12 آب 2018

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.