نشاطات حملة ذبحتونا

بالصور/ذبحتونا تقيم “مزاد لبيع التخصصات أمام “الأردنية” ومحاولات لفض اعتصامها بالقوة

أقامتالحملة الوطنية من اجل حقوق الطلبة “ذبحتونا” بالتنسيق والتعاون مع حملة “باعوها” الطلابية، فعالية ساخرة تحت عنوان “فتحنا المزاد .. التعليم لأبناء الذوات” وذلك في تمام الساعة الثالثة من عصر اليوم الأحد الموافق 18 تشرين ثاني 2015 أمام البوابة الرئيسية للجامعة الأردنية.

وتأتي هذه الفعالية ضمن سلسلة الفعاليات التي أقرتها الحملة بعد إصرار الجامعة الأردنية على المضي قُدماً في قرارها برفع رسوم الدراسات العليا والموازي والذي كانت قد اتخذته العام الماضي وأدى إلى تشوهات كبيرة في عملية القبول الجامعي انعكست بشكل مباشر على مدخلات التعليم في الجامعة، حيث أصبحت العديد من التخصصات يتم فيها القبول المباشر دون تنافس نتيجة لعدم وجود طلبة قادرين على دفع الرسوم الجامعية وفق الأسعار الجديدة.

 كما انعكس هذا بشكل كبير على دراسة تخصصات الدراسات العليا والتي أدت إلى قيام الجامعة بإغلاق بعض التخصصات نتيجة عدم وجود العدد الكافي من الطلبة المسجلين والناتج عن الارتفاع الكبير في الرسوم الجامعية. إضافة إلى تخلي المئات من الطلبة المميزين عن فكرة الدراسات العليا نتيجة لرسومها الباهظة ما يحرم الوطن من طاقات إبداعية كان ذنبها الوحيد عدم القدرة المالية على استكمال دراستها.

وقام أعضاء الحملة بعمل مزاد لبيع مقاعد الخصصات المختلفة في الجامة في إشارة ساخرة للسياسة التي تتبعها إدارات الجامعات الأردنية برفع الرسوم وحرمان الفقراء من دخول الجامعات.

كما رفع المشاركون في الفعالية مجموعة من الشعارات الساخرة مثل:

مولات مش جامعات … الجامعة الأردنية نموذجاً

1أنا طالب مش دولار …

قسطي “قصة” .. طرمة

الجامعة الأردنية متعة السوق لكل العائلة7

ادفع الرسوم الفصلية مقدماً واحصل على خصم 20%

وفي ختام الفعالية قام أعضاء الحملة بتعليق جدارية “الجامعات للفقراء أيضاً” على ججسر المشاة أمام كلية الزراعة.

وأثناء الفعالية حاول أشخاص تخريب الفعالية والتهجم على أعضاء الحملة إلا أن الطلبة أصروا على الاستمرار بفعاليتهم حتى انهاء كافة فقراتها

وستعلن الحملة عن فعاليتها التصعيدية الأخرى تباعاً، ولن تتوقف هذه الفعاليات حتى تتراجع إدارة الجامعة الأردنية عن قرار رفع رسوم الموازي والدراسات العليا.

الحملة الوطنية من أجل حقوق الطلبة “ذبحتونا”

21 تشرين ثاني 2015

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق