بيانات وتصريحات عامة

بيان سياسي في الذكرى 74 للاستقلال

يؤكد الائتلاف على معاني الاستقلال ودلالاته الوطنية، واستمرار النضال لتحقيق طموح وأهداف شعبنا ببناء الأردن الوطني الديمقراطي

يحتفل الأردنيون في كل عام بمناسبة عيد الاستقلال هذه المناسبة التي تجسدت يوم 25 أيار 1946 بانتهاء الانتداب البريطاني واعتراف الأمم المتحدة بالأردن كدولة مستقلة ذات سيادة.
وشكل هذا اليوم بداية مرحلة جديدة من تاريخ الوطن، وتعزز بقرار تعريب الجيش وإنهاء عمل كل الضباط الانجليز في عام 1956 والغاء المعاهدة الأردنية البريطانية في عام 1957.


تأتي مناسبة عيد الاستقلال هذا العام والوطن والعالم أجمع يواجه جائحة “كورونا” التي تركت تأثيرات عميقة على نمط حياتنا وواقعنا الاقتصادي والاجتماعي في ظل اجراءات قاسية لم نعتد عليها سابقاً من الحظر ومنع التجول وتوقف الحركة والنشاط الاقتصادي والنتائج المترتبة على هذا التوقف من بطالة وفقر وفقدان فرص العمل وانعكاس ذلك على حياة الناس وخاصة العمال والشغيلة بأجر يومي وأصحاب الدخل المحدود، وفي الوقت الذي يثمن فيه ائتلاف الأحزاب القومية واليسارية الجهود الوطنية التي بذلت لمواجهة هذه الجائحة وحماية شعبنا من خطر هذا الوباء، الا أنها فرضت استحقاقات على الحكومة بضرورة إعادة النظر بكل السياسات الاقتصادية التي عاشت فيها البلاد على مدار السنوات السابقة، والانطلاق لتكريس سياسة الاعتماد على الذات وتعزيز ثقافة الانتاج.
ويأتي عيد الاستقلال في ظل مخاطر وتحديات يتعرض لها الأردن والقضية الفلسطينية بعد اعلان ترامب عن تفاصيل “صفقة القرن” التي تمثل خطة تصفية الحقوق الوطنية الثابتة للشعب العربي الفلسطيني، وقرار الاحتلال الصهيوني بدعم أمريكي ضم المستعمرات المقامة على أراضي الضفة الغربية المحتلة وضم غور الإردن، والضغط على الأردن للقبول باستحقاقات تتعارض مع مصالحه الوطنية والقومية.
إن الرد على السياسة العدوانية الصهيونية يتجسد بقرار وطني يعزز الاستقلال بالغاء معاهدة وادي عربة مع الكيان الصهيوني وكل الاتفاقيات التي تم توقيعها معه وفي مقدمتها اتفاقية الغاز، وإعادة ترتيب الحالة الوطنية ليكون الأردن أقوى في مواجهة جائحة “كورونا” وجائحة العدوانية الأمريكية الصهيونية، بوقف كل أشكال التضييق على الحريات العامة، ووقف سياسة الجباية والإفقار، وإعادة بناء تحالفاتنا السياسية من على قاعدة الحفاظ على المصالح الوطنية
في هذه المناسبة يتقدم ائتلاف الأحزاب القومية واليسارية من شعبنا العربي الأردني بالتهنئة بمناسبة الذكرى الرابعة والسبعين للاستقلال، ويؤكد الائتلاف على معاني الاستقلال ودلالاته الوطنية، واستمرار النضال لتحقيق طموح وأهداف شعبنا ببناء الأردن الوطني الديمقراطي.
عاش الأردن حراً عربياً مستقلاً
25 أيار 2020
د.سعيد ذياب
الناطق الرسمي
باسم ائتلاف الأحزاب القومية واليسارية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق