بيان صادر عن ائتلاف الأحزاب القومية واليسارية في اليوم العالمي للتضامن مع الشعب العربي الفلسطيني

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

يأتي اليوم العالمي للتضامن مع الشعب العربي الفلسطيني  يوم 29 تشرين الثاني من كل عام، هذا اليوم الذي كرسته الأمم المتحدة يوماً للتضامن مع الشعب العربي الفلسطيني الصادر عن الجمعية العامة في قراريها رقم (32/40 ب) في الثاني من كانون الأول 1977، ورقم (34/65 د) في 12 كانون الأول 1979، والقرارات اللاحقة بشأن القضية الفلسطينية.

وجاء هذا القرار الأممي ليؤكد على حق الشعب الفلسطيني في النضال للخلاص من الاحتلال الصهيوني وتقرير المصير مثله مثل كل شعوب العالم، والتضامن معه على المستوى العالمي ودعم كفاحه الوطني في مواجهة المحتلين.

لقد جاء هذا القرار من الأمم المتحدة بعد عقود من النضال الوطني التحرري الذي لم يتوقف يوماً في وجه المحتلين الصهاينة رغم التهجير القسري وعذابات التشرد واللجوء، قدم خلالها الشعب العربي الفلسطيني ولا زال عشرات الاف الشهداء والجرحى، ودخل المعتقلات الصهيونية منذ عام 1967 ما يقارب مليون فلسطيني ما بين توقيف اداري واحكام مختلفة من سلطات الاحتلال بما فيها الأحكام العالية التي تصل الى أكثر من مؤبد.

يأتي هذا اليوم في هذا العام والشعب الفلسطيني وقضيته الوطنية  تتعرض لمحاولات التصفية وتبديد حقوقه الوطنية من قبل التحالف الأمريكي الصهيوني بالتناغم مع قيام أطراف عربية خليجية بممارسة التطبيع مع الكيان الصهيوني والضغط على الفلسطينين للقبول بما هو مطروح أمريكيا، ومحاولات حرف بوصلة الصراع عن اتجاهها الرئيسي باتجاه فلسطين.

وبذات الوقت لا زال الشعب الفلسطيني يعاني من نتائج الانقسام المدمر الذي عاشته الساحة الفلسطينية منذ أكثر من عشر سنوات رغم كل الجهود التي بذلت في إطار المصالحة الوطنية التي جرت في القاهرة والتي لم تكن كافية ولا تفي بالغرض، لأن المطلوب هو خطوات جدية باتجاه انهاء الإنقسام واستعادة الوحدة الوطنية من خلال إجراء عملية مراجعة سياسية للمرحلة السابقة واعادة الاعتبار لمنظمة التحرير الفلسطينية وبرنامجها الوطني المقاوم، والتمسك بالحقوق الوطنية الثابتة للشعب العربي الفلسطيني ورفض كل المحاولات التي تجري لتمرير ما يسمى صفقة القرن الأمريكية والتي بجوهرها تحمل هدف واحد هو إعفاء الكيان الصهيوني من مسؤوليته القانونية والأخلاقية ومن تبعات احتلاله لفلسطين وتحميل أطراف عربية هذه المسؤولية.

وحتى يكون معنى حقيقي لهذا اليوم الذي كرسته الأمم المتحدة يوماً  للتضامن مع الشعب العربي الفلسطيني فإننا نؤكد على موقفنا بأن الخيار الأكثر جدوى في مواجهة الاحتلال الصهيوني هو خيار المقاومة بدعم وإسناد من القوى الشعبية العربية وقوى التحرر في العالم.

عمان في 28/11/2017

د.سعيد ذياب

الناطق الرسمي

باسم ائتلاف الأحزاب القومية واليسارية

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.