بيان صادر عن حزب الوحدة الشعبية الديمقراطي الأردني بمناسبة الذكرى ال71 للاستقلال

يتقدم حزب الوحدة الشعبية الديمقراطي الأردني من شعبنا الأردني العظيم بالتهنئة والتبريك بمناسبة الذكرى الواحدة والسبعين للاستقلال وإنهاء الانتداب  البريطاني.

إن ذكرى الاستقلال التي استكملت بتعريب الجيش العربي الأردني في الأول من آذار عام 1956، لهي مناسبة للتأكيد على معاني الاستقلال ودلالاته الوطنية.

إن مناسبة عيد الاستقلال، هي فرصة هامة للتأكيد على استمرار نضالات شعبنا وقواه الوطنية والتقدمية من أجل تعزيز هذا الاستقلال باستقلال القرار السيادي الأردني على سواء على الصعيد السياسي أو الاقتصادي أو حتى الاجتماعي والثقافي.

إن استقلالية القرار الأردني لا يمكن أن يكتمل في ظل حكومات ترهن قرارها السيادي الاقتصادي باتفاقيات مع صندوق النقد الدولي، يملي بموجبها الصندوق علينا سياستنا الاقتصادية، ويرسم لنا مستقبلنا الاقتصادي وفق رؤيته ومصالح القوى الإمبريالية المسيطرة عليه، التي تستهدف ضرب اقتصادنا الوطني سواء على صعيد الصناعة أو الزراعة.

كما أن استقلال القرار الأردني على الصعيد السياسي، يستوجب منا التخلص من كافة التحالفات الدولية والإقليمية والمعاهدات والاتفاقيات التي تتناقض ومصالح الأردن الوطنية والقومية، وعلى رأسها معاهدة وادي عربة والتسارع الرسمي في التطبيع مع الكيان الصهيوني.

كما يتطلب منا العمل على تعزيز التعاون العربي المشترك بما يخدم مصالح الأردن والأمة العربية كخطوة أولى نحو وحدة هذه الأمة التي قسمها الاستعمار الغربي في أوائل القرن العشرين، ويعمل على المزيد من تفتيتها في عصرنا الحالي.

في ذكرى الاستقلال، لا بد من التأكيد على وجوب استمرار العمل والعمل الدؤوب من أجل النهوض بهذا الوطن، ومن أجل رفعته، وتعزيز حضورنا العلمي والبحثي، وتطوير صناعاتنا الوطنية وإنتاجنا الزراعي وتوفير الحماية والدعم لها.

عاش الأردن حراً عربياً مستقلاً

معاً من أجل أردن وطني ديمقراطي

المجد والخلو د لشهداء الجيش العربي الأردني وكافة شهداء الأمة العربية

حزب الوحدة لشعبية  ا لديمقراطي الأردني
25 أيار 2017