أخبار محلية

تحت عنوان “تسقط صفقة الخيانة والإجرام”‎… غاز العدو احتلال تدعو لمظاهرة الغضب الشعبي الثالثة

تدعوكم الحملة الوطنية الأردنية لإسقاط اتفاقية الغاز مع الكيان الصهيوني (#غازالعدواحتلال) للمشاركة في مظاهرة الغضب ‏الشعبي الثالثة: تسقط صفقة الخيانة والإجرام.‏‎
وذلك تمام الساعة ‏‏12:30 ظهر يوم الجمعة 17 / 1 / 2020، والتي ستنطلق من ساحة المسجد الحسيني وسط البلد في عمّان‎.

وإننا إذ نحيي شعبنا الأردني في المحافظات على وقفاتهم في كافة محافظات الأردن فإننا ندعوهم للانضمام إلى هذه المظاهرة المركزية، وإننا إذ ندعو إلى هذه ‏المظاهرة، فإننا نرى أيضًا يومًا قريبًا تتحقّق فيه مصالح الشّعوب وآمالها، يومًا يُحاكم فيه كلّ مجرم ساهم بجرّ ‏الكارثة على أمن ‏واقتصاد بلدنا، فأخضعه للصهاينة، ودعم إرهابهم بأموالنا غصبًا عنّا‎.‎

فعلها المجرمون وسلّموا رقبة الأردن للصهاينة، رغم كلّ ما قيل عن أن العلاقات الأردنيّة-“الإسرائيليّة” تمرّ في أسوأ حالاتها؛ ‏ورغم ‏كلّ التهديدات المباشرة التي وجّهها الصهاينة للأردن مؤخّرًا، صافعين بها وجه كرامتنا وأمننا مثل: التهديد بتعطيشنا، وقتل ‏مواطنينا ‏بدم بارد دون مساءلة أو عقاب، وانتهاك الوصاية الأردنيّة على المقدّسات في القدس، وإعلان مشاريع ضم غور الأردن ‏ومستوطنات ‏الضفّة، وبناء مطار تمناع الذي يهدّد سلامة الملاحة الجويّة لمطار العقبة، واختطاف مواطنين أردنيين وعرض ‏التفاوض على ‏مصيرهم مقابل تمديد الملاحق الخاصة بمنطقتي الباقورة والغمر؛ ورغم تسارع مشاريع صهينة المنطقة وما يسمّى ‏بـ”صفقة القرن” ‏تحت الرعاية الكاملة والفاعلة التي يقدّمها الرئيس الأميركي ترامب والتنفيذ المتسارع للإرهابي نتنياهو رئيس وزراء ‏الكيان؛ ورغمّ ‏أننا لسنا بحاجة هذه الصفقة‎ ‎، فضّل أصحاب القرار إهدار الأمن الاستراتيجي للأردن ومواطنيه، لصالح إخضاع ‏الأردن للصهاينة ‏لخمس عشرة عامًا قادمة، عبر تسليمهم سلاح الطاقة، ووضع 40% من كهرباء الأردن تحت نير ابتزازهم، باذلين ‏في سبيل ذلك 10 ‏مليار دولار عدًّا ونقدًا من أموالنا دعمًا للإرهاب الصهيوني، وتعزيزًا لأجندات التوسّع الصهيوني، وواضعين بلدنا ‏‏-فعليًّا- تحت ‏الاحتلال‎.‎

الخزي والعار على أصحاب القرار المطبّعين المُفرّطين داعمي الصهيونيّة بائعي بلدهم‎.‎

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق