مقالات

“تدفيع الثمن” امتداد لعصابات المستوطنين قبل النكبة

قبل النكبة 1948، قامت عصابات المستوطنين الصهاينة بمذابح وعمليات قتل ضد المدنيين الفلسطينيين بدء من تأسيس « هشومير « أي الحارس سنة 1907 مرورا بعصابة هاغاناه أي الدفاع سنة (1920) و أرجون المنظمة سنة 1937 وصولا الى تشكيل جيش الاحتلال الذي اطلق عليه «جيش الدفاع الاسرائيلي».
وبنفس عقلية الارهاب التي تمتع بها المستوطنون ، استمر جيش الاحتلال بالجرائم و المذابح ضد الشعب الفلسطيني بشكل خاص والعربي بشكل عام ، والسجلات التاريخية حافلة بها .
الجديد الآن هو ممارسات المستوطنين تحت حماية جيش الاحتلال بدء من عام 1967 حيث احتل الجيش الجزء المتبقي من فلسطين .
وظهرت منظمات جديدة لم يعد اصحابها مقتنعون بما يمارسه جيش الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني خاصة وأن الحاخامات ورجال الدين اليهود حللوا للمستوطنين سفك الدم العربي بدء من الحاخام شلومو غورين مرورا بالحاخام كهانا وموشيه ليفنجر وصولا الى المنظمات : حركة كاخ الارهابية وحركة « هتحيا « وغوش ايمونيم التي كانت وراء عمليات اغتيال رؤساء البلديات في الضفة الفلسطينية بوضع عبوات ناسفة في سياراتهم وغيرها.لقد كان دورالمستوطنين مساندا لجيش الاحتلال في عمليات قمع الانتفاضة بالقتل والاعتقال واستباحة القرى والمخيمات وكانت منظمة «المنتقمون الصهاينة « اول من قام بذلك بل إن منظمات استيطانية دعت الى العصيان المدني وتخزين السلاح مثل «حي فاكيام « و» كاخ « .
مؤخرا تصدرت الاعلام منظمة « تدفيع الثمن « وهي منظمة صهيونية يمينية وصفها عدد من المفكرين اليهود أنها «يهود نازيون» ، وهي وليدة حركة «غوش ايمونيم» التي تنادي بالتطهير العرقي للعرب وإقامة «الهيكل المزعوم» في موقع المسجد الاقصى .
ظهرت حركة «تدفيع الثمن» عام 2011 من المستوطنين في أراضي 1967 وركزت اعمالها في مدينة القدس، والآن من الواضح أن انتشار عضويتها لم يعد محصورا داخل المستوطنات ،وأن نشاطاتها امتدت في انحاء فلسطين كاملة مدنا وقرى ومخيمات وتزداد قوتها يوما بعد يوم .
و تشمل جرائم هذه الحركة :
1.الاعتداء المباشر: اطلاق نار ، دهس ، طعن ، حرق ، ضرب…

  1. اعتداء على الممتلكات: تكسير زجاج، تخريب خزانات المياه، حرق المنازل،اتلاف المزروعات ، تخريب اطارات السيارات…
  2. خط شعارات عنصرية على جدران المنازل والسيارات مثل «الموت للعرب» واعمال أخرى تخريبية وإرهابية.
    ولكن من يجب ان يدفع الثمن!! الشعب الفلسطيني الذي تعرض للاحتلال أم المحتلين الذين استوطنوا في فلسطين!!
    نعم، هم يجب أن يدفعوا الثمن : ثمن الاحتلال لأرض فلسطين وثمن تهجير الشعب من وطنه وثمن عذابات هذا الشعب : الموت للقتلة المجرمين .
بواسطة
محمد محفوظ جابر
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق