بيانات وتصريحات عامة

تصريح صحفي صادر عن ائتلاف الأحزاب القومية واليسارية

تم عقد اجتماع دوري في مقر حزب البعث العربي التقدمي مساء يوم الثلاثاء السابع من شهر كانون الثاني لعام 2020م وتمت مناقشة الأوضاع الداخلية بدءا بموضوع الغاز الصهيوني وابعاده وتداعياته

وبخاصة وان المردود المالي لهذا الغاز المنهوب من الشاطئ الفلسطيني المحتل يعود للعدو الصهيوني. وبالتأكيد فإن العدو الصهيوني يستخدم هذا المردود في تثبيت احتلاله لأرض فلسطين العربية واراض عربية أخرى في سورية ولبنان، وكذلك زيادة قدرته العسكرية التي تستهدف شعبنا العربي الفلسطيني والشعب العربي في اقطار عربية أخرى وبخاصة سورية، لبنان، العراق، وغيرها.
واستنادا لهذه المخاطر لاتفاقية الغاز الصهيوني المسروق فإن الأحزاب تطالب جماهير شعبنا العربي الأردني وبكل تلاوينه ومكوناته بالتصدي لهذه الاتفاقية وصولا الى وقفها والغائها. وتقدر احزابنا بكل من قام وسيقوم بمثل هذه المواجهة تقديراً عاليا، وفي ذلك خدمة لشعبنا ووطننا عبر هذا التصدي.
وقد ناقش المجتمعون الحريات العامة والسياسات التي تنال من هذه الحريات وبخاصة حرية التعبير عن الرأي والاقدام على اعتقال سياسي يطال ناشطين يطالبون بمصالح الشعب، وتطالب الأحزاب وقف هذه الاعتقالات والافراج عن كل المعتقلين السياسيين. واعتبرت الأحزاب ان النظام المالي الجديد انما يأتي ضمن سياق التضييق على حرية الأحزاب ونشاطاتها وعملها المكرس كليا لمصلحة شعبنا.
ثم انتقل المجتمعون الى الأوضاع العربية وتم التركيز على الحدث الاجرامي الخطير الذي ارتكبته الإدارة الامريكية ممثلة برئيسها دونالد ترامب، والذي طال قائدين مناضلين واجها العدو الصهيوني والمشاريع الامريكية المعادية في المنطقة عبر دعمهما للمقاومة التي طالما واجهت العدوان الصهيوني في فلسطين ولبنان وسورية والعراق، واسفر عن استشهادهما واستشهاد كل الذين كانوا معهما.
ويعتبر المجتمعون ان هذا العدوان الأمريكي السافر يمثل انتهاكا لسيادة الدولة العراقية بعملية إرهابية من دولة كبرى مارست، وتمارس اجرام العصابات الإرهابية، كما مثل هذا العدوان وما سبقه عملا خطيرا يطال اقطار الوطن العربي امنيا واقتصاديا مثلما يلحق هذا العدوان الأمريكي اضرارا جسيمة وخطيرة في القضية المركزية للامة العربية عبر تصفية المناضلين المقاتلين المدافعين عن هذه القضية والداعمين للمقاومين للعدو. وخاصة وانه يأتي في الوقت الذي تعمل فيه إدارة الرئيس دونالد ترامب على تصفية قضية الشعب العربي الفلسطيني لصالح العدو الصهيوني.
وقد اكدت الاحزاب المجتمعة على ضرورة مواجهة السياسات الامريكية المعادية للامة والتي تستهدف أمنها وثرواتها وارضها وانسانها في فلسطين، في العراق، في سورية، في اليمن واقطار عربية وإسلامية.
وبالتأكيد فإن مواجهة هذه السياسات تتطلب حشد الطاقات العربية وتعزيز العلاقات بين الأحزاب والمنظمات الشعبية العربية المخلصة لوطنها وامتها. وان نشر فكر المقاومة الطريق الموصل الى تحرير الأرض العربية من المحتل الصهيوني ومن القواعد العسكرية الامريكية والأجنبية حيثما وجدت في اقطار الامة العربية.
امين عام حزب البعث العربي التقدمي
الناطق الرسمي فــــــــــــؤاد دبـــــــــور
ائتلاف الأحزاب القومية واليسارية
1- حزب الشعب الديمقراطي الأردني (حشد) 4- الحزب الشيوعي الأردني
2- حزب الوحدة الشعبية الديمقراطي

5- حزب البعث العربي التقدمي
3- حزب الحركة القومية
8/1/2020

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق