تصريح صحفي صادر عن الأمين العام لحزب الوحدة الشعبية الديمقراطي الأردني

عُقد ظهر يوم أمس لقاء جمعني ومحافظ العاصمة سعد الشهاب بحضور الأجهزة الأمنية في مكتبه في مبنى المحافظة، وذلك بناءً على طلب منه.

وقد تم إبلاغ الحزب رسمياً بمنع إقامة فعالية إحياء الذكرى السادسة عشر لاستشهاد القائد أبو علي مصطفى، الذي اغتالته الآلة العسكرية الصهيونية “الإسرائيلية”.

وقد أكدت للمحافظ أن قرار المنع غير قانوني ويخالف قانون الأحزاب وقانون الاجتماعات العامة، كون الفعالية تقام في مقر الحزب، ولا تحتاج لموافقة أو إشعار. كما أشرت إلى أن الحزب دأب على إقامة فعاليات في ذكرى اسشهاد أبو علي مصطفى وكافة شهداء الحركة الوطنية الأردنية والعربية.

ويرى الحزب في هذا القرار تعدياً كاملاً على حرية العمل السياسي والحزبي ومن شأنه المساس بحرية التعبير بشكل خاص والعملية الديمقراطية بشكل عام.

ويبدي الحزب استغرابه من التناغم الرسمي مع الحملة المسعورة التي تستهدف الحزب وأحد رموز النضال الوطني الفلسطيني والقومي العربي.

وسيعقد المكتب السياسي للحزب اجتماعاً لاتخاذ قرار نهائي فيما يتعلق بالفعالية وبما يتناسب مع المصلحة الوطنية.

الدكتور سعيد ذياب / أمين عام حزب الوحدة الشعبية الديمقراطي الأردني
4 أيلول 2017