بيانات وتصريحات حملة ذبحتونا

ذبحتونا: المحكمة تبرئ منسق الحملة من تهمة الذم والقدح والتشهير

الحملة تعتبر القرار تأكيداً على حقها بالتصدي لسياسات الخصخصة

عبرت الحملة الوطنية من أجل حقوق الطلبة “ذبحتونا” عن تثمينها لقرار محكمة جزاء السلط ببراءة الدكتور فاخر الدعاس منسق الحملة من تهمة القدح والذم والتشهير والتي كانت إدارة جامعة البلقاء التطبيقية قد قامت برفعها بحقه. مشيرة إلى أن القضاء الأردني العادل والنزيه طالما كان محل ثقة المواطنين ومصدر فخر لهم.

واعتبرت الحملة هذا القرار بمثابة تأكيد على حقها الذي كفله لها الدستور بالتعبير عن الرأي وتشكيل رأي عام ضاغط لمواجهة سياسات الخصخصة التي تنتهجها الحكومة وإدارات الجامعات الرسمية.

ورأت ذبحتونا، أن هذا القرار يعطيها دافعاً أكبر للمزيد من العمل على التصدي للإجراءات المالية التي تقوم بها إدارات الجامعات الرسمية، وخاصة ما يتعلق برفع الرسوم الجامعية ورسوم التسجيل، مؤكدة على أن الحملة لديها الكثير من العمل مع بداية العام الجديد من مواجهة للدورة الواحدة للتوجيهي واختيارية التوجيهي، مروراً بالسنة التحضيرية للكليات الطبية والتوجه نحو رفع أجور  النقل للطلبة، وليس انتهاءً بتوجه جدي لدى إدارات الجامعات برفع رسوم التنافس.

وأكدت الحملة الوطنية من أجل حقوق الطلبة “ذبحتونا” أن القضية التي قامت إدارة جامعة البلقاء برفعها على منسق الحملة، لم تثنها عن الاستمرار في الدفاع عن حق الطلبة بالتعليم، وأن قرار المحكمة بالبراءة زادها إصراراً على مواصلة نضالاتها في مواجهة هذه السياسات الرسمية.

وكانت إدارة جامعة البلقاء التطبيقية قد تقدمت بشكوى بحق منسق حملة “ذبحتونا” تتهمه فيها بالذم والقدح والتشهير وذلك على خلفية انتقاد الحملة لقرار الجامعة برفع رسوم الدبلوم لمعظم التخصصات الهندسية بنسبة 400%. وهو الأمر الذي أدى إلى حملة احتجاجات واسعة قادتها الحملة.

الحملة الوطنية من أجل حقوق الطلبة “ذبحتونا”

 2  كانون ثاني 2019

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.