بيانات وتصريحات حملة ذبحتونا

ذبحتونا: وزارة التربية ملزمة بعقد مؤتمر صحفي لنتائج التوجيهي

طالبت الحملة الوطنية من أجل حقوق الطلبة “ذبحتونا”، وزارة التربية بعقد مؤتمر صحفي حول نتائج الامتحان التكميلي.

وأكدت الحملة أن الامتحان التكميلي بصيغته الحالية هو استكمال لامتحان الدورة العادية الذي عقد في أيار من هذا العام، وبالتالي، فإن الوزارة ملزمة بعقد مؤتمر صحفي لتكشف كافة التفاصيل المتعلقة بنتائج الامتحان.

وأوردت “ذبحتونا” مجموعة من النقاط والأرقام التي يجب أن تقوم الوزارة بتقديمها وهي:

1_ مجموع عدد الطلبة الذين تقدموا للامتحان التكميلي وعدد المتقدمين لكل مبحث على حدا.

2_ نسبة النجاح العامة في التوجيهي بعد ظهور نتائج التكميلي في كل فرع ولكل نوع دراسة (نظامي ودراسة خاصة). ونسبة النجاح  التي تخول الدخول للجامعة (علامة النجاح لدخول الجامعة 50% لكل مادة، فيما علامة النجاح للدبلوم 40% لكل مادة).

3_ نسبة الطلبة الذين استطاعوا رفع علاماتهم والحصول على علامة النجاح التي تخولهم التقدم للجامعة بعد تقديم الامتحان التكميلي، ونسبة الطلبة الذين استطاعوا رفع علاماتهم والحصول على علامة النجاح التي تخولهم التقدم للدبلوم بعد تقديمهم الامتحان التكميلي.

4_ عدد الطلبة الذين استطاعوا رفع معدلاتهم من خلال الامتحان التكميلي..

5_ تصنيف الطلبة إلى فئات حسب المعدل قبل وبعد الامتحان التكميلي.

على صعيد متصل، توقفت الحملة أمام ما طرحه الدكتور نواف العجارمة مدير الامتحانات في وزارة التربية، والذي أكد على أن “عدد الطلبة الذين تقدموا للامتحان التكميلي بهدف استكمال متطلباتهم أو رفع معدلهم قد زاد على اثنين وتسعين ألفًا”، فيما كان وزير التربية الدكتور وليد المعاني قد أكد في تصريحات صحفية سابقة أن نسبة الذين تقدموا للامتحان التكميلي بلغت 20% من العدد الإجمالي، أي أنها لم تتجاوز الـ35 ألف طالب وطالبة، وليس كما ذكر الدكتور العجارمة في تصريحه الصحفي.

ويبدو أن الدكتور العجارمة مدير الامتحانات بالوزارة، قد خلط ما بين عدد الطلبة المتقدمين للامتحان التكميلي من جهة، وما بين عدد المباحث التي تقدم لها الطلبة. فقام بجمع عدد الطلبة الذين تقدموا لكل مبحث، متناسيًا أن الطالب قد يتقدم لأكثر من مبحث وبالتالي فإن الجدول الذي قام بنشره وعملية الجمع التي قام بها، لم تكن دقيقة بل تتناقض مع ما أعلنه الوزير المعاني.

إننا في الحملة الوطنية من اجل حقوق الطلبة “ذبحتونا” نعيد التأكيد على مطالبتنا لوزارة التربية بتحري الدقة في تصريحاتها، والعمل على عقد مؤتمر صحفي يكشف كافة تفاصيل امتحان التوجيهي.

 

الحملة الوطنية من أجل حقوق الطلبة “ذبحتونا”

29 آب 2019

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق