أخبار محليةنداء الوطن

صدور العدد 135 من جريدة نداء الوطن ملف العدد النقابات المهنية الى أين؟

في هذا العدد:

ملف العدد النقابات المهنية الى اين؟

بعد التراجع الكبير لدورها الوطني وغيابها عن الحراك منذ انطلاقته ” هل يغيب الدور المهني للنقابات المهنية وتتحول الى أداة في يد الحكومة ؟!”

– مقابلة العدد : تهاني الشخشير رئيسة رابطة المراة الأردنية لـ نداء الوطن ” العمل النسوي نخبوي نتيجة العقلية العرفية وغياب ثقة بالعمل المنظم

–  خندقجي: البطالة تتحول الى شبح مرعب في الأردن

– أسامة عطوة : فلسطينيو الداخل ونقض وهم الخصوصية

فلسطينيو ال48 وانتخابات الكنيست بين مشاركة لشرعنة الاحتلال مقاطعة دفاعا عن عروبة الهوية

– القوى و لفعاليات الشعبية تحيي المناسبة الوطنية بالتأكيد على التصدي لصفقة القرن

– اللجنة العليا لمجابهة التطبيع تعقد مؤتمرها الوطني الرابع وتوكد على توحيد الجهود العربية للتصدي للتطبيع الرسمي العربي المتسارع.

– ذبحتونا : الدورة الواحدة للتوجيهي اثبتت فشلها والتزام الحكومة بها خضوع للبنك الدولي

أخبار محلية

مختصون يكشفون بالأرقام التراجع الكبير في الخدمات الصحية تمهيدا لتطبيق قرار سياسي بخصخصة القطاع الصحي

ثقافي وفكري:

– توفيق شومر:  ماركس الانسان

مازن عليان: عن غسان وفارس / قراءة في ادب غسان كنفاني الساخر

– حسين ياسين: لنفرش المدرج الروماني بالكتب .. الحلم الذي يراود صاحب ازبكية عمان

 بورتريه: عائشة بلعاوي : نوال السعدوي المرأة الإشكالية

كاريكتير العدد: عبد الناصر الحوراني

مقالات العدد:

نـــداؤنا: أرقام الفقر الحكومية

د. موسى العزب: الشعب يسق\ الرئيس .. الجزائر الى اين ؟

عبدالله الجمل : الجولان وتوقيت الإقرار الأمريكي بالسيادة الصهيونية عليها

حاتم استانبولي: حكومة سلطة فتح

محمد محفوظ جابر : أضراب الاسرى “كرامة(2)” نضال مستمر

معاذ قصراوي: فيسبوك اردني : الرزاز يعلن الظلام ويضيء شمعة الفقر وترمب يعود للتاريخ بـ”سرعة” لإثبات عجز العرب ويهودية الجولان

الدائرة العمالية في حزب الوحدة الشعبية: تقليص الانوروا خدماتها في المجال الصحي

د. فاخر الدعاس: اليوم الأردني للبوح

للاطلاع على النسخة الإلكترونية عبر الرابط التالي:

https://wp.me/pabYTT-C2I

 حزب الوحدة الشعبية الديمقراطي الأردني / دائرة الإعلام

  15 نيسان / 2019

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق