بيانات وتصريحات عامة

عاملو الأونروا: مستمرون في التصعيد.. ونطالب السلطة عدم قبول طلبتنا

طلبة مدارس الوكالة

أصدر اتحاد العاملين العرب في وكالة الغوث بياناً حذّر فيه من الخطورة البالغة لتحذيرات الأمم المتحدة تقليص خدمات الوكالة، كما نبّه لتداعيات التصريحات المتعمّدة والمشوشة من إدارة الوكالة باتخاذ إجراءات مؤلمة لسد العجز المالي وعلى رأسها تأجيل العام الدراسي لفترة تتراوح من شهر ولأربعة شهور، الأمر الذي خلق أجواء من الترقب والقلق لدى أوساط العاملين.

وأكد الاتحاد في بيانه الذي حمل رقم (33) على أنه في ظل هذه الأجواء، لا بد من اتخاذ إجراءات لمواجهة هذه الهجمة، حيث تم وضع إستراتيجية عمل للفترة القادمة، تالياً أهمها:

1_ التنسيق مع دائرة شؤون اللاجئين واللجان الشعبية وكافة القوى الفاعلة والجهات الرسمية في الأرض المحتلة، وتم عقد لقاء موسع بين الاتحاد ودائرة شؤون اللاجئين الشعبية، واتفق على مشاركة في اعتصام للطلبة وأولياء الأمور والعاملين يوم الأحد الموافق 2/8/2015، مكان التجمع في دوار المنارة برام الله الساعة 10:30 – 11:00 صباحاً من أجل التوجه إلى رئاسة مجلس الوزراء، وتسجيل الأسماء لدى أعضاء الاتحاد المعتمدين فقط، علماً أن المواصلات مؤمّنة.

2_ سيدعو الاتحاد إلى اعتصام في جميع المواقع لمدة ساعة خلال الأسبوع القادم.

3_ سيستمر التنسيق مع كافة الجهات الشعبية والرسمية من أجل عدم تأجيل المدارس ولو ليوم واحد، وسيتم عقد لقاء مع رئيس وزراء السلطة الفلسطينية الدكتور رامي الحمدالله خلال الأسبوع القادم.

4_ الاتحاد في انعقاد دائم لمتابعة التطورات واتخاذ الإجراءات اللازمة.

5_ لا زلنا نحمّل الدول المانحة والمجتمع الدولي المسؤولية الكاملة عن التدهور الناجم عن اللامبالاة لسد العجز في مالية وكالة الغوث، ويجب أن تكون هناك ميزانية ثابتة للوكالة بعيدة عن الضغوطات التي تمارسها الدول المانحة من حين لآخر.

6_ ندعو إدارة الوكالة مواجهة كافة الضغوط من أجل استمرار خدماتها كاملة.

7_ ندعو السلطة الوطنية عدم قبول طلاب الصف الأول في مدارسها تحت أي ظرف كان.

يذكر بأن الأونروا أعلنت قبل أيام نيّتها إغلاق 700 مدرسة مع بدء العام الدراسي تحت ذريعة العجز المالي البالغ 101 مليون دولار في ظل تهرب الدول المانحة من مسؤولياتها.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى