أخبار فلسطين

“عدنا لنقاوم.. على الثوابت لا نساوم” .. من هو أبو علي مصطفى؟

abo ali 2

كلمات كانت ذات صدىً مدوٍ في قلب الكيان الصهيوني.. كلمات لم تجعل للنوم راحةً عند قادة الصهاينة، فأصابهم الرعب والأرق، وصدر القرار باغتيال القائد أبو علي مصطفى.

مروحيتان وصاروخان متقاطعان للتأكد من مقتله..

استشهد أبو علي فاتحاً أبواب جهنم على الكيان الصهيوني

وكان الرد سريعاً ومزلزلاً ومحققاً لمقولة القائد.. عدنا لنقاوم لا لنساوم

تم اغتيال الوزير الصهيوني المتطرف رحبعام زئيفي، وتفجير موقع ناحل عوز العسكري الإسرائيلي ومقتل 5 جنود صهاينة

نبذة عن حياة الشهيد القائد أبو علي:

أبو علي مصطفى: مصطفى علي العلي الزبري، ولد عام 1938 فيعرابة قضاء جنين، درس المرحلة الابتدائية في عرابة، ثم انتقل مع عائلته إلى عمان، وبدأ مسيرة حياته في الانتساب إلى عضوية حركة القوميين العرب عام 1955.

” لا يقدر أحد أن يسقط الراية من أيدينا.. ولا زلنا على عهدنا أن نستمر معكم وبكم وبـالنضال الوطني “

اعتقل في عام 1957 وصدر عليه الحكم لمدة خمس سنوات أمضاها في معتقل الجفر الصحراوي، وأطلق سراحه في عام 1961، حيث عاد لممارسة نشاطه في حركة القوميين العرب.

في عام 1965 ذهب بدورة عسكرية سرية لتخريج ضباط فدائيين وعاد ليصبح عضواً في قيادة العمل الخاص في إقليم الحركة الفلسطيني.

” ستبقى فلسطين قائمة فى ذاكرتنا، ذاكرة الأجيال، نحن شعب مقاوم لا يخضع للصهيونية “

بدأت رحلته مع الدكتور جورج حبش في عام 1967، حيث بدأ التأسيس لمرحلة الكفاح المسلح، وكان أحد المؤسسين لهذه المرحلة.  

كان قائد المعارك مع الكيان الصهيوني، حيث كان مسؤول الداخل في قيادة الجبهة الشعبية، ثم المسؤول العسكري لقوات الجبهة في الأردن عام 1971.

كان قائد أحداث أسلول الأسود 1970 وحرب جرش وعجلون عام 1971.

غادر الأردن سراً إلى لبنان اثر انتهاء حرب تموز 1971، لينتخب في المؤتمر الوطني الثالث للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين نائباً للأمين العام في عام 1972.

” الركيزة الأولى التى ندعو لها الوحدة الوطنية الراسخة “

  • عضويته في مؤسسات م.ت.ف:
  • عضو في المجلس الوطني منذ عام 1968
  • عضو المجلس المركزي الفلسطيني
  • عضو اللجنة التنفيذية ما بين عام 1987 – 1991

” كنت حيث كنت أريد “

عاد أبو علي مصطفى لحضن الوطن في أيلول 1999، وتولى مسؤولياته كاملة كنائب للأمين العام حتى عام 2000، حيث انتخب في المؤتمر الوطني السادس للجبهة أميناً عاماً للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

” لدينا إمكانيات كثيرة، لدينا الإرادة والتضحية، وما زلنا مستعدين للسير على درب الشهداء لأننا نؤمن أننا مشاريع شهداء، وليس مشاريع سلطة، لأننا في خندق المقاومة “

استشهد أبو علي مصطفى يوم الاثنين 27 آب 2001 إثر قصف جوي استهدف مكتبه في مدينة رام الله.

على العهد باقون..

 

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى