مقالات

علم الجهل والتجهيل والمؤامرة الكبرى على العرب / د.عبد الرزاق بني هاني

عندما كنت طالباً في مرحلة البكالوريوس سمعت من استاذي في مساق التاريخ، وكان اسمه جون سويني، رأياً لم استوعبه ولم أصدقه آنذاك عن علم الجهل، وعن تخصص فرعي في التاريخ اطلق عليه psycho-history، أي التاريخ النفسي، وكان ذلك في العام ١٩٧٦ !!! فكنت كثيراً ما أردد في نفسي مقولة ” هل هناك علم أسمه علم الجهل والتجهيل، مثلما يوجد علم اسمه الفيزياء أو ما شابه ؟ وكيف للعلم أن يكون مُجهلاً؟ …

وبقيت على رأيي هذا إلى أن أخبرني صديق لي،أمريكي يعمل في مؤسسة راند البحثية Rand Corporation، بأن هناك مؤسساتٍ، تابعة لحكومات دولٍ عُظْمَى، ومنها حكومة الولايات المتحدة، متخصصة في هندسة الجهل وصناعته وتغليفه بأرقى الأشكال، ثم تسويقه على نطاقٍ واسع … من هم مستهلكو سلعة الجهل، حسب رأي صديقي ؟ قال هم ثلاث فئات في كل مجتمع: 1 ) الفقراء في المجتمع، وجلهم من الأقليات الاجتماعية والدينية وعمال البلديات، وفقراء المناطق النائية وفقراء الريف، وعمال المزارع، وما شابه هذه التصنيفات. لكن الفاجعة التي ألمت بي كانت شمول معلمي المدارس وأساتذة الجامعات في الفئة المستهدفة من هذه السلعة الملعونة. وحسبما أخبرني به، فقد تصل نسبة هذه الفئات كلها في الولايات المتحدة لوحدها إلى ٩٠٪‏ من حجم السكان، وكان جنود القتال الأمريكيان مشمولين في هذه الفئة … 2 ) المتدينون الذين يؤمنون بالقدرية، فهم مستسلمون للقدر الذي يظنوا به أنه لا يتغير، وعلى عاتقهم تقع مسؤولية تجهيل أكبر عدد ممكن من الناس الذين لديهم ميول دينية … 3 ) المغفلون الذين يعملون في الحكومات، وعلى وجه الخصوص حكومات الدول الفقيرة، وبالتحديد فئة التكنوقراط (الفنيين) الذين يقدمون النصح والمشورة لمتخذي القرار في دولهم. فيتم تدريب هؤلاء على تمرير الجهل وتبريره تحت مسمى النظرية والعلم والإمكانيات والموارد، ويأتي في مقدمتهم المعنيون بالشأن السياسي و الاقتصادي، إذ تنحصر مهامهم في بث روح اليأس في نفس صاحب القرار من إمكانية الإصلاح … وممارسة الكذب والكذب والكذب على عامة الناس وترسيخ الأكاذيب في أذهان العامة على أنها حقائق لابد أن يدافعوا عنها … من جملة ما اخبرني به صديقي، وكان من أخطر ما قاله، بأن بث العداوة بين الأشقاء يندرج تحت صناعة وتسويق الجهل، وهو ما اجتهد به صانعو الجهل منذ العام 1906، فقلت ألهذا التاريخ يعود تطور هذا العلم ؟ فقل نعم ، منذ مؤتمر هنري كامبل بانيرمان Henry Campbell Bannerman، والذي انعقد في لندن ودام لشهرٍ كامل، وتم فيه رسم السياسة المتعلقة بالمنطقة العربية، قبيل انهيار الدولة العثمانية، ومن تلك السياسات أن تطلُبَ الدولة العربية تأشيرة دخول للمواطن العربي الذي كان من التبعية العثمانية، ويعيش على بعد أمتارٍ معدودة من حدودٍ رسمها ساسة المؤتمر !!!! كان أحد وزراءه اسمه ريتشارد هالدين قد قال متهكماً على حديث نبيكم ” الأردن أرض الحشد والرباط” … “سأجعل من الأردن شعوباً متناحرة!!” وللأمانة بأن حديث صديقي الأمريكي قد أذهلني من شدة الحيرة …. وكنت أترنح بين الحقيقة والخيال من سطوة أفكاره ومعلوماته التي أضافها إلى مخزوني المتواضع … أقرأ كثيراً في السياسات المحلية للدول المختلفة … وعندما أدقق في عمق الأوضاع السائدة في الدول المعنية لا أستطيع أن ادحض مصداقية هذا العلم وهندسته وصناعته … وآثاره المدمرة … فاتعظوا يا أصحاب العقول … وتباً للجهل والتجهيل

الوسوم
اظهر المزيد

‫9 تعليقات

  1. اتفق معك تماماً على سبيل المثال هناك من الأكاديميين من صدق ان ايران تدافع عن حياض الاسلام بثورتها المستوردة بل المصنعة في مؤتمر غوادلوب.
    ان من المعروف بل المؤكد في ديننا ان الغرب عدو استراتيجي للمسلمين فكيف يصدق هؤلاء بان عدونا سوف يدعم يقوم بجلب الخميني على طائرة فرنسية ليؤسس لثورة إسلامية انه فقط علم التجهيل!!

  2. والشام تشمل كذلك لبنان التي كانت جزءاً من سورية إلى أن اقتطعها الإستعمار الفرنسي ضماً إليها طرابلس الشام والمناطق المسيحية فيرجبل لبنان وبيروت والجنوب الشيعي تركيبة معقدة ومستعدة للإنفجار كما حدث مرتين :أثناء الوحدة السورية المصرية ومحاولة فرض حلف بغداد على لبنان بواسطة رئيس ااجمهورية أنذاك. شمعون ومعارك حزب الكتائب مع القوات اللبنانية ضد الوجود الفلسطيني في لبنان.

  3. الحديث الذي يقول الشام ارض الرباط والمحشر والمنشر حديث صحيح ولكن منطقه الشام لم تكن مرسمة الحدود كما هي الان وإنما رسمت حدودها في العشرينيات من القرن الماضي ارض الشام على ايام الرسول كانت تشمل الشام والأردن وفلسطين هذه هي ارض الشام الى ما فوق دمشق بقليل وليس كما هي اليوم الى حدود تركيا لان ما فوق دمشق كان يعتبر ارض الروم لان الروم كانوا يتواجدون فيها ولَم يتم إزالتهم منها الا في وقت متاخر من الدوله العباسية ثم الدوله العثمانية.

    1. فتحت حلب على يد ابو عبيدة الجراح بعد اقل من سنة من فتح دمشق فهل حلب ليست من بلاد الشام علما بان دمشق وحلب كانتا تحت سيطرة الروم

    2. سيدي الفاضل
      حدود سورية الكبرى كانت حتى جبال طوروس شمالا وشرقا حتى الموصل وجنوبا حتى السعودية ولم تكن لبنان إلا جزء من سورية اقتطع بموجب اتفاقية سايكس بيكو كما اقتطع الأتراك اجزاء كبيرة من شمال سورية ولواء الاسكندرون شمال غرب سورية

  4. قد يكون الهدف أو المقصود من تأسيس العلم معروف لدى المهتمين ولكن ليس بهذا التعريف، وهذا التدرج في المستهدفين.
    عندما ينعقد مؤتمر لمدة (30) يوما، يعني أن هناك دول متمكنة تريد تحقيق هدف وتتطلع لرسم طريق واضح.
    ولإنشاء خطة مضادة يجب ويجب ويجب ان تكون رغبة صاحب نفوذ.
    وإلا … فلن يكون شيء

  5. د. عبد الرزاق اسعد الله اوقاتك … المشكلة الكبرى أننا نقرأ ونعي كل ما نقرأ ونفكر للحظات بكل ما قرأنا ولكن بعد أن نقلب الصفحة ننسى كل شيء ولا نحرك اي ساكن باتجاه التغير لا بل نعود لممارسة كل ما يكرس التجهيل.. لك مني كل الاحترام والتقدير

  6. يعني رغم احقيقة المرة الا انها محيرة والمشكلة رغم اننا شعوب لا نقرأ وإذا قرأنا لا نفهم وإذا فهمنا لا نصدق والله المستعان.
    ان ما يحدث الآن قرأناه في بعض المواضع في ستينيات وسبعينيات القرن الماضي ولان الفترة الزمنية طويلة لم نكن نصدق انه في يوم من الايام سوف نهادن من احتل ارضنا وقتل اهلنا بل ان يكون منًا من يكون في صف العدو ويعادي ابناء وطنه واهله بل ويكون اشد ضراوة من العدو علينا ؟؟؟؟؟

  7. لا يوجد حديث يقوك أن الأردن أرض الرباط، أصلا أسم الأردن لم يكن مستخدم في عصر الرسول ص، لكن هنالك أحاديث أن السام و دمشق هي أرض الرباط. أعتقد أن جزء أساسي من الجهل هو العصبية الغبية للكيانات المصطنعة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق