أخبار فلسطينالأخبار

قوى رام الله تدعو لإغلاق المقرات والمؤسسات الأمريكية في فلسطين

دعت القوى الوطنية والإسلامية في محافظة رام الله إلى وقفة جماهيرية على دوار المنارة برام الله يوم الثلاثاء المقبل، كما دعت للحشد في الفعاليات الميدانية واعتبار يوم الجمعة يومًا للتصعيد.

وأوضحت القوى في بيانٍ لها، اليوم السبت، أن فعالية يوم الثلاثاء ستكون الساعة 4:00 مساءً، وتأتي “تأكيدًا على وقوف الشعب الفلسطيني مع فنزويلا في معركتها العادلة رفضًا للتدخل الأطلسي الإمبريالي في شؤونها ومحاولة الانقلاب الفاشلة لزعزعة استقرارها، ودعما للرئيس الشرعي المنتخب نيكولاس مادورو”.

وحذرت من مغبة انفجار الأوضاع في السجون وتبعات ذلك على مجمل الأوضاع خارجها.

كما دعت القوى إلى أوسع مشاركة في الفعاليات الكفاحية الميدانية يوم الجمعة في كل من جبل الريسان، المغير، بلعين، ونعلين، وكافة نقاط الاحتكاك مع الاحتلال والمستوطنين، تعبيرًا عن التمسك بخيار الشعب الفلسطيني في المقاومة الشعبية بكل أشكالها، ورفضًا للاحتلال.

وقالت إن “دخول القرار الأمريكي بوقف المساعدات للفلسطينيين حيز التنفيذ ما هو إلا خطوة في إطار سياسة الابتزاز والضغط على الشعب الفلسطيني لإجباره على قبول “صفقة القرن”.

وأكدت أن “صفقة القرن” لن تمر مهما بلغ الثمن والتضحيات تمسكًا بحقوق الشعب الفلسطيني المشروعة، ورفضًا للسياسة الأمريكية شريك الاحتلال الكامل.

وأضافت أن هذه الأموال غير مأسوف عليها ونرفضها، مطالبة بإصدار قرار واضح بإغلاق مقرات المؤسسات الأمريكية الداعمة للاحتلال وطردها من أرضنا فورًا.

ودعت لتكثيف الجهود لإتمام مسيرة المصالحة المتعثرة، والبدء بحوار وطني شامل يفضي لتطبيق الاتفاقات السابقة، وإزالة جميع العقبات التي تعترض المصالحة من أجل تفويت الفرصة على المتربصين بقضيتنا، ومحاولات سلخ قطاع غزة عن الضفة الغربية.

وشددت قائلة: إن” الوحدة خيارنا الوحيد في مواجهة صفقة القرن وسياسات الاحتلال ومشاريعه التصفوية”.

وطالبت المؤسسات الحقوقية والانسانية الدولية بالعمل فورًا على وقف الاعتداءات المتصاعدة بحق الأسيرات والأسرى في سجون الاحتلال، واستمرار الاقتحامات للأقسام والغرف وسلسلة العقوبات بحقهم.

المصدر
بوابة الهدف
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى