أخبار محلية

لجنة برلمانية أردنية “تنتقد” تصريحات الرزاز التي أعادت “أزمة المعلمين” لمربّعها الأوّل.. رئيس الحكومة “مُتأثّر” بالسيناريو الأمني وموقفه المُتشدّد من علاوةٍ سبق أن طالب بها يُثير “حيرة” الجميع.. والإضراب يستعد لأسبوعه الثاني بدون “حُلول”

وجّه الدكتور إبراهيم بدور رئيس لجنة التربية والتعليم في البرلمان الأردني نقدا ضمنيا لموقف رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز من أزمة علاوة المعلمين ونقابتهم.

ونُقل عن البدور قوله في ندوةٍ عامّةٍ بأن أجواء التفاوض في الجلسة الثالثة بين الحكومة ونقابة المعلمين كانت “مرنة وقابلة للحوار” مشيرا إلى أن تصريحات رئيس الوزراء لاحقا أدّت للتأزيم مجددا خصوصا وأن النقابة ردّت عليها ايضا.

 وكان الرزاز قد فاجأ جميع الأوساط بالإشارة إلى موقف حاسم ضد مطالب المعلمين وبالتلويح بالتهديد قائلا بأن إضراب المعلمين إذا استمر فلكل حادث حديث.

ونقلت صحيفة “جو 24” المحليّة الإلكترونية عن البدور قوله بأن كلّا من النقابة والوزارة اتّخذت موقفا متعنتا في بداية الأزمة، وقد كان يوم الجمعة الذي تلا اعتصام الخميس أكثر الأيام صعوبة، إلى أن انعقد اللقاء فجر السبت فأظهر الطرفان نوايا حسنة بإمكانية الوصول إلى حلّ، ليأتي الاجتماع الثاني يوم السبت، ثم اجتماع الثلاثاء الذي كان أكثر إيجابية.

وشرح البدور خلال لقاء نظمه منتدى “تعاضد” مساء الخميس وضمّ نواب ونقابيين وتربويين وخبراء اقتصاديين: “إن الحديث في اجتماع كان عقلانيا، وقدّم وزير التربية والتعليم طرحا إيجابيا، فيما أبدت النقابة ليونة ومرونة عالية، وبدا وكأننا على وشك الوصول إلى اتفاق، وقد كانت ورقة الاتفاق موجودة بانتظار التوقيع عليها.”

“في اليوم التالي، وبعد تصريحات رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز والردّ عليها من النقابة، عدنا إلى المربع الأول.

ويكشف البرلماني البدور هنا عن جزئية حيّرت المراقبين في الأردن بعد أزمة اعتصام المعلمين وإضرابهم وتتعلّق بموقف رئيس الوزراء الذي سبق له عندما كان وزيرا للتربية والتعليم أن طالب علنا بتحسين معيشة المواطنين.

 وكشف مصدر وزاري مطّلع لرأي اليوم النقاب عن أن الرزاز “متأثر جدًّا وسلبًا” بالسيناريو الأمني الذي يَفترِض بأنّ وراء حراك المعلمين أجندة سياسية لها علاقة بحركة الإخوان المسلمين مشيرًا لأن حسم الرزاز وعدم ظهور أي مرونة عنده من الإشارت التي أربكت حتى وزير التربية والتعليم.

ودخلت أزمة حراك المعلمين عمليا في أسبوعها الثاني حيث استمر الإضراب لخمسة أيام وتعطّلت تماما فيه الدراسة.

ونقت نقابة المعلمين رسميا ما تردّد في شريط فيديو عن “أداء قسم” للتمسّك بالإضراب حيث ظهرت مجموعة معلمات بدون الكشف عن وجوههن وهُنّ يؤدّن القسم  وهو ما أثار لغطا قبل نفي النقابة لمسؤوليتها عن هذا المشهد.

وكان المذيع الإعلامي نجم الدين الطوالبه قد أعلن بأن الطلاب سيدخلون إلى الصفوف صباح الأحد وبأن قرارا سياديا اتُّخذ بهذا الإطار دون كشف تفاصيل.

المصدر
رأي اليوم
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق