أخبار فلسطين

مخيم الدهيشة يحتفل بانتصار الأسرى في إضرابهم

احتفلت القوى والمؤسسات والفعاليات الوطنية وأهالي الأسرى، في خيمة التضامن مع الأسرى في مخيم الدهيشة، بمناسبة انتصار الأسيرين الإداريين المضربين عن الطعام محمد نضال أبو عكر، ومصطفى الحسنات، في معركة الحرية والكرامة التي استمرت 36 يومًا، ضد ادارة السجون الصهيونية وأجهزتها الأمنية.

وخلال الاحتفال الذي أدار عرافته الناشط محمد بريجية، ألقيت فيه العديد من الكلمات، وقدمت فيه بعض الفقرات الفنية، دعا المشاركون “إلى مواصلة فعاليات التضامن في خيمة التضامن مع الأسير حلبية وبقية الأسرى الإداريين المضربين عن الطعام، والى توسيع الحراك الجماهيري في محافظة بيت لحم ومحافظات الوطن، انتصارًا لقضية الأسرى”.

وقال عيسى قراقع في كلمة له أمام الحضور، إن “الأسرى الإداريين المضربين عن الطعام استطاعوا بإرادتهم الصلبة، وتصميمهم على مواجهة السجان، من كسر قرار الشباك الإسرائيلي وإدارة السجون باستمرار تمديد اعتقالهم الإداري، وتخفيض فترة اعتقالهم”، لافتًا إلى “أهمية التضامن الجماهيري مع قضايا الأسرى، ودور ذلك في تعزيز صمودهم، في مواجهة سياسة الاعتقال الإداري”.

وشكر الأسير المحرر نضال أبو عكر في كلمة له باسم أهالي الأسرى المضربين، ووالد الأسير الإداري محمد أبو عكر، القوى والمؤسسات والفعاليات الوطنية، وهيئة الأسرى ومؤسسة الضمير، وأسرى الجبهة الشعبية في السجون، ونادي الأسير، ولجنة أهالي الأسرى، ولجنة المتابعة الوطنية، وكل الجهات التي وقفت إلى جانب أبنائهم عبر تنظيم الوقفات والمسيرات التضامنية، ومساندتهم، في إضرابهم المفتوح عن الطعام. مُؤكدًا أن “هذا الموقف الوطني  التضامني الموحّد من أبناء الشعب الفلسطيني في الوطن والشتات كان له أكبر الأثر في تحقيق هذا الانتصار”.

وألقى صالح أبو لبن كلمة باسم القوى الوطنية، دعا فيها شعبنا الفلسطيني وقواه ومؤسساته الوطنية “إلى استمرار مقاومتهم للاحتلال، والتفافهم حول قضية الأسرى”، داعيًا “أحرار العالم إلى فضح ومحاسبة الاحتلال على جرائمه، ورفع الصوت عاليًا في وجه أخر احتلال في التاريخ”.

وقال محمد طه أبو عليا رئيس اللجنة الشعبية في مخيم الدهيشة في كلمته باسم مؤسسات المخيم، إن “حكومة الاحتلال تواصل سياسة الاعتقال الإداري بحق أبناء الشعب الفلسطيني، ضاربة بعرض الحائط مواثيق حقوق الإنسان المتعلقة بالأسرى، وتدير الظهر لكل المنظمات والمؤسسات الحقوقية التي تطالب بإلغاء هذا النوع من الاعتقال المخالف لحقوق الإنسان”.

من جهته، قال الصحفي حمدي فراج “في كل محطة نضالية يثبت أسرانا بإرادتهم الصلبة قدرتهم على الصمود والتحدي في وجه سجانيهم، بالرغم من الظروف المجافية، وقسوة الإجراءات والانتهاكات التي تفرضها ادارة السجون الإسرائيلية وأجهزتها الأمنية”.

وثمن منقذ أبو عطوان مدير هيئة شؤون الأسرى والمحررين في محافظة بيت لحم، الحراك الجماهيري للقوى والمؤسسات الوطنية والفعاليات في مخيم الدهيشة، ومحافظة بيت لحم، “على دوره الدائم، في الوقوف إلى جانب قضايا الأسرى، واحتضان قضاياهم”، مُؤكدًا أن “الشعب الفلسطيني لن يتخلى عن هؤلاء الجنود الذين قدموا زهرة شبابهم من أجل قضيتهم ومشروعهم الوطني”.

وخلال الاحتفال قدّم الفنان الفلسطيني أحمد أبو سلعوم، والزجال حسين أبو عجمية، عددًا من الأغاني الوطنية، فيما قدمت فرقة أطفال الأكاديمية الموسيقية في مخيم الدهيشة عروضا فنية هادفة.  

 

المصدر
بوابة الهدف
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق