“مركزية فتح” تعتذر للجبهة الشعبية.. وملّوح يُؤكّد على ضرورة إنهاء الانقسام

التقى عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية عبد الرحيم ملوح والوفد المرافق له، اليوم الثلاثاء، الأخ نائب رئيس حركة فتح نائب القائد العام محمود العالول “أبو جهاد” والأخ د. جمال محيسن عضو اللجنة المركزية مفوض التعبئة والتنظيم.

وأكد الطرفان بأنّ “الدرب الذي شقه المقدسيون بوحدتهم الوطنية الميدانية الشاملة، ومفاعيله على المستويات الرسمية والشعبية العربية والإسلامية والدولية في مواجهة مخططات الاحتلال الصهيوني وجرائمه اتجاه المسجد الأقصى والمدينة المقدسة عاصمة شعبنا ودولتنا المستقلة كاملة السيادة، يمثل نبراساً وبوصلة لكل الوطنيين والأحرار لمواصلة معركة شعبنا المستمرة من أجل الحرية والاستقلال والعودة”.

وأشاد الرفيق ملوح “بالعلاقات الأخوية النضالية الوطنية بين قوى المقاومة كافة، والأخوية التاريخية المعمدة بالعرق والدم والتضحيات الجسام والاحترام المتبادل بين الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وحركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح”.

وتقدم الأخ محمود العالول “أبو جهاد” بالاعتذار باسم اللجنة المركزية عن المشادة المؤسفة التي تخللت اجتماع القيادة الفلسطينية مُؤخراً.

وأعرب عبد الرحيم ملوح عن “الحاجة والضرورة الوطنية والديمقراطية الملحة لاحترام النظام الأساسي للمنظمة ولإنهاء الانقسام واستعادة مكانة منظمة التحرير الفلسطينية ممثلاً وقائداً شرعياً وحيداً موحداً لمقاومة شعبنا ونضاله التحرري على أساس ديمقراطي تشاركي، ما يتطلب ويستوجب التنفيذ الفوري والأمين لمقررات التوافق الوطني وبخاصة اتفاق القاهرة في أيار 2011 للمصالحة”.

(بوابة الهدف)

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.