أخبار محلية

مسيرة في البقعة بمشاركة الآلاف

انطلقت عقب صلاة الجمعة اليوم مسيرة غضب حاشدة في مخيم البقعة من دوار العودة بشارع القدس عربية شارك فيها الالاف التي دعت اليها القوى الوطنية والفعاليات الشعبية والحزبية والشبابية والاسلامية في مخيم البقعة رفضًا للقرار الأمريكي بنقل السفارة الأمريكية للقدس والاعتراف بالمدينة عاصمة للكيان الصهيوني،ورفع المشاركون في المسيرات أعلام فلسطين، مرددين هتافات مناهضة لإعلان الرئيس الأميركي ودعمه للعربدة الصهيونية وأخرى مناصرة للقدس.

أكد المشاركون في المسيرة أن القدس ستبقى عاصمة فلسطين التاريخية والابدية، مطالبين الادارة الامريكية بالتراجع عن هذا القرار.

وألقى الرفيق كامل الكيلاني مسؤول منطقة البلقاء في ختام المسيرة التي دعت لها القوى الوطنية والفعاليات الشبابية في مخيم البقعة كلمة تالياً نصها:

السلام علي شوارع المخيم التي تغص بالنضالات والتضحيات .

السلام علي ازقة المخيم التى لا تعرف الا لغة حق العودة والمقاومة.

السلام علي فلسطين كل فلسطين من نهرها الي بحرها .

السلام علي شوارع وبيوت القدس العتيقة عاصمة فلسطين الابدية

يا جماهيرنا في مخيم البقعة

لم يدرك ترامب الصهيوني ان القدس اصل الحكاية ونقطة البداية، وان المساس بالقدس كفيل باشعال المنطقة .

وما كان له ان يخطو هذه الخطوة لولا تواطئ النظام العربي الرسمي.

ولكن رب ضارة نافعة

فها هي الجماهير العربية جمعتها فلسطين وجمعها الالتفاف حول الموقف الداعم للمقاومة.

وانتم يا جماهيرنا في مخيم البقعة منذ اللحظة الاولي خرجتم للشوارع واعلنتم التمسك بفلسطين وبالقدس و بحق العودة وبنهج المقاومة.

تجلي ذلك بالمسيرات والوقفات وفي مقدمتها الاضراب العام يوم الثلاثاء المنصرم.

ونحن في حزب الوحدة نؤكد علي :

1- علي السلطة الفلسطينية الانسحاب من اتفاقيات اوسلو.

2- علي الحكومة الاردنية والمصرية اغلاق سفارات الاحتلال في عمان والقاهرة وطرد السفراء الصهاينة من كل الارض.

3- مطلوب من النظام الرسمي العربي وقف كل اشكل التطبيع مع الكيان الصهيوني .

يا جماهير شعبنا …

ان معركة القدس هي معركة لكل فلسطين وان القدس بالنسبة لنا هي حيفا ويافا وصفد وغزة ورام الله وكل قرية ومدينة في فلسطين .

ستبقب القدس تجمعنا… وستبقي فلسطين هي البوصلة وكل بوصلة لا تشير الي فلسطين مشبوهة.

عاشت فلسطين حرة عربية.

عاش الاردن حرا عزيزا وخال من السفارة والسفير الصهيونى.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق