أخبار محلية

موظفو الأونروا بالأردن يُهددون بالإضراب المفتوح عن العمل

طالبوا بوقف سياسة التقليصات..

دعت مجالس قطاعات العاملين في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا” في الأردن إلى وقف سياسة التقشف والتقليصات من قبل إدارة الأونروا، التي أدت إلى التراجع وانعدام الخدمة المقدمة للاجئين الفلسطينيين. مهددةً بخوض الإضراب المفتوح عن العمل في مرافق الوكالة كافة، إن لم يتم تنفيذ مطالب العاملين.

وفي بيانٍ صادر عن مجالس “العاملين” بالأردن، عقب اجتماعٍ عقدته أمس الأربعاء، دعت إلى “التخلي عن سياسة التعيينات بنظام المياومة، أما في حالة حصول الموظف على الإجازة يجب تعيين بديل له لتستمر الخدمات على أكمل وجه”.

وطالب العاملون بتوفير الأدوية والمستلزمات الطبية ذات الجودة العالية وبالكميات المناسبة في العيادات.

وجاء في البيان “بما أن إدارة الوكالة تنكرت لمطالب العاملين في الزيادة وإجراء المسح الذي طلبته اتحادات العاملين في الأردن، منذ اللحظة التي أعلنت فيها الحكومة زيادة الموظفين، وتعمل على كسب الوقت متجاهلة المطالب وكأنها تعمل على جس نبض الاتحادات والموظفين، فقد قررت مجالس العاملين الطلب إليها زيادة مبلغ 200 دينار لجميع العاملين في القطاعات الثلاث، في إقليم الأردن والرئاسة العامة/ عمان، من الدرجة (2- 20)، وفي كافة المستويات في وظائف الصحة وصندوق التمويل الصغير. فهي تمثل الحد الأدنى من مطالبنا بعد أن تآكلت رواتبنا بسبب غلاء المعيشة وارتفاع قسط التأمين. وقد تبخرت المدخرات من كثرة القروض في تعليم الأبناء وصيانة البيوت والعلاج الذي لا تغطيه بوليصة التأمين. بحيث تكون هذه الزيادة جزءًا من الراتب الأساسي ولا تخصم من العلاوة المهنية الخاصة  SOA أي نوع آخر من العلاوات، على أن تطبق فعليًا مطلع العام القادم أسوة بموظفي الحكومة الأردنية، وتنزل على راتب شهر كانون الثاني 2020”.

وأضاف البيان “تعتبر فترة الإشعار التي أعلنها اتحاد الأردن ملزِمة للجميع، وفي حال لم تستجب الإدارة لهذه المطالب فقد قررت المجالس وبالإجماع الأضراب المفتوح عن العمل وتعليق العمل في جميع مؤسسات ومكاتب ومناطق ومدارس ومستودعات وكليات الوكالة والمكتب الإقليمي والرئاسة العامة عمان ابتداء من 3/11/2019، ولحين تحقيق مطالبنا العادلة وحقوقنا المشروعة والمطالب في ازدياد ما دامت الوكالة في تجاهل لمطالبنا. وسيلي هذا البيان بيانات متعددة وتوضيحات كاملة ففي جعبتنا الكثير”.

وفي الختام، دعت قطاعات العاملين إدارة الوكالة إلى تغليب لغة الحوار وعدم التعنت والاستفادة من دروس وتجارب الآخرين في تلبية مطالب العاملين. وقالوا في البيان “سيبقى اتحاد الأردن في كافة مكوناته من لجان ومجالس ولجان متابعة واتحاد الرئاسة أيضًا في حالة انعقاد دائم مع تأكيدنا أن أبواب الحوار ستبقى مفتوحة”.

المصدر
وكالات
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق