أخبار محلية

نقيب المحامين بعد لقائه وفد “ذبحتونا”: نؤكد على حق الحملة في التصدي لسياسات رفع الرسوم الجامعية

التقى وفد من الحملة الوطنية من أجل حقوق الطلبة “ذبحتونا” نقيب المحامين الأستاذ مازن ارشيدات في مكتبه في مقر نقابة المحامين في عمان، وحضر اللقاء عضو مجلس نقابة المحامين الدكتور إياد البطاينة، والأستاذ المحامي رائد أبو  العثم والأستاذ المحامي أبو شدوان.

وقدم وفد الحملة للنقيب شرحاً تفصيلياً حول القضية التي قامت إدارة جامعة البلقاء التطبيقية برفعها بحق منسق الحملة الدكتور فاخر دعاس، كما قام محامي الحملة الأستاذ صالح أبو الجيش بشرح تفاصيل المحاكمة، وحيثيات القضية.

وأكد الأستاذ مازن ارشيدات نقيب  المحامين تضامنه التام مع الحملة، مؤكداً على حق مؤسسات المجتمع المدني في انتقاد أداء الهيئات الرسمية والتصدي لسياساتها بشكل سلمي وبما كفله لها الدستور والقانون من حرية تعبير. وأثنى النقيب ارشيدات على دور حملة ذبحتونا في التصدي لسياسات رفع الرسوم الجامعية.

واتفق الطرفان على أن تتم متابعة القضية من خلال لجنة الحريات في النقابة، حيث التقت الحملة برئيس اللجنة الدكتور وليد العدوان، الذي وعد بطرح القضية في الاجتماع القادم للّجنة.

وضم وفد الحملة الذي حضر اللقاء كلاً من الدكتور فاخر الدعاس منسق الحملة، والدكتور يزن هيجاوي، والطالبين فراس قصص ومحمد صبري أعضاء لجنة المتابعة للحملة.

على صعيد متصل، أصدرت حملة الخبز والديمقراطية بياناً أكدت فيه تضامنها الكامل مع الحملة الوطنية من أجل حقوق الطلبة “ذبحتونا” التي تتعرض لمضايقات ومحاولات منعها من الاستمرار بتأدية رسالتها ودورها الذي كرسته على مدى عقد من الزمن.

ورأت الخبز والديمقراطية أن الشكوى التي تم تقديمها من قبل جامعة البلقاء التطبيقية بحق الدكتور فاخر الدعاس منسق الحملة، تأتي استهدافاً للعمل والنشاط الدؤوب للحملة في الدفاع عن حقوق الطلبة في مختلف المؤسسات التعليمية المدرسية والجامعية ، وفضح سياسات الخصخصة التي تحولت إلى ديدن العديد من الإدارات الجامعية بما تحمله هذه السياسات من ضرب وتشويه وحرف للجامعات الأردنية عن مسارها التعليمي التربوي البحثي والمنتظر منها استقطاب الأكفأ من طلبتنا خريجي المدارس الثانوية ، لتتحول إلى شركات ربحية تبني سياسات القبول على أساس فتح المجال للمقتدر والميسور لإكمال تحصيله الجامعي وتضيق الطريق أمام الطلبة الفقراء حتى لو كانوا الأكفأ والأقدر تحصيلاً أكاديمياً من خلال تقليص عدد المقاعد المخصصة للتنافسي لصالح المقاعد المخصصة للموازي والدولي ، وكانت حملة “ذبحتونا” قد دشنت سلسلة فعاليات تحت عنوان “جامعات مش شركات” لتكشف المشهد والمآل الذي وصلت إليه جامعاتنا.

ولفتت حملة الخبز والديمقراطية في بيانها إلى أن استمرار ومثابرة نضال حملة “ذبحتونا” للدفاع عن كل القضايا والحقوق الطلابية لم يرُقْ لإدارة جامعة البلقاء التطبيقية فقامت بتقديم شكوى بحق الدكتور فاخر دعاس كونه منسق حملة “ذبحتونا”في سابقة خطيرة في تاريخ التعليم والتعليم العالي الأردني ، فالمؤسسات التعليمية والأكاديمية يفترض بها أن تسهم في تعزيز مفاهيم حقوق الإنسان والحريات العامة وليس كبحها وحصارها ووأدها ، فلم يسبق لجامعة أردنية أو أي مؤسسة تعليمية أن قامت بتقديم شكوى أو رفع قضية على جهة أو شخص لمجرد انتقادها أو انتقاد قراراتها وسياساتها ، فإلى أين تريد إدارة جامعة البلقاء الذهاب بنا وبطلبتنا؟؟؟

وأكدت حملة الخبز والديمقراطية على “ثقتنا بنزاهة القضاء الأردني وقناعتنا الراسخة بإحقاق الحق والوقوف إلى جانب حقوق الناس والطلبة وكل من يدافع عن هذه الحقوق , نطالب ، في نفس الوقت ، وزارة التعليم العالي والبحث العلمي كونها الجهة الرسمية المسؤولة عن مؤسسات التعليم العالي والجامعات أن تقوم بدورها بتصويب موقف إدارة جامعة البلقاء ووقف المضايقات بحق الحملة ومنسقها الدكتور فاخر دعاس.”

وختمت حملة الخبز والديموقرطاية بيانها بالتأكيد على أننا نشهد محطة مفصلية في الدفاع عن حق التعبير وصون الحريات العامة التي كفلها الدستور الأردني ، ونؤكد أن هذه الواقعة ستشكل حافزا جديداً لنا في استمرار نضالنا للدفاع عن حقوق الناس والفقراء والمهمشين وكل من يدافع عنهم.

 

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق