مقالات

لا توظفوا الفتاوى الدينية لخدمة العدو، ولا تلوثوا معايير المقاطعة! |محمد العبسي

قد يبدو الحديث حول معايير المقاطعة ومناهضة التطبيع مع العدو الصهيوني حديثًا مُستهلَكًا، ولكن من الضروري الاستمرار بالاضاءة على تلك المعايير والتأكيد عليها طالما أن هنالك من يتطوّع بقصد أو عن غير قصد لخرق تلك المعايير مستخدمًا في خرقه لها مسوّغات دينية أو إنسانية أو غيرها كمدخل لتبرير التطبيع مع العدو أو خدمةً لأهدافه.

فبالأمس دعا قاضي قضاة فلسطين محمود الهبّاش الجماهير العربية والإسلامية للزحف إلى القدس وزيارة المسجد الأقصى نصرةً لاهلنا المقدسيين، هذه “الفتوى” الحق الذي يراد بها الباطل، وستجد تلك الفتوى صداها وضالتها لدى العديد ممن ينتظرها كغطاء للزيارات التطبيعية.

ولكن، قبل أن يُلبي أحد نداء القاضي محمود الهبّاش وغيره، لعلّه من الضروري أن يفكر بتلك الزيارة من جميع زواياها وأهمها من هو المستفيد من تلك الزيارة؟؟

 وهنا وجب الرد والتوضيح لكل من يسأل أو يحاول التبرير، ولننطلق من الإجابة على السؤال التالي: لماذا تعتبر زيارة القدس المحتلة تطبيع مع العدو الصهيوني؟

تعود أول زيارة للقدس بعد احتلالها إلى العام 1977 عندما زارها رئيس مصر الأسبق أنور السادات حيث مهدّت تلك الزيارة وما رافقها من لقاءات إلى توقيع معاهدة “كامب ديفيد” بعد أقل من عام، وبعد ذلك أقرّت جامعة الدول العربية بأن زيارة القدس ومقدساتها يعد تطبيعًا مع العدو واعترافًا به وانعكس ذلك القرار على عدد كبير من دور الإفتاء وتم الالتزام به.

كما أن زيارة القدس ليس الهدف منها التضامن مع الشعب الفلسطيني ولا نصرة المدينة المقدسة، فالزيارات للمسجد الاقصى والقدس تحت حماية ضباط الشاباك تصب في مصلحة “شرعنة” الاحتلال على المدينة المقدسة، فالقدس ليست بحاجة للزيارات كي نعرف أنها ترزح تحت الاحتلال!

ومن المهم أيضًا الإشارة إلى أن الزيارات تتم عبر الباب المعروف بالمغاربة، وهو أول باب احتل عام 67، وهذا الباب مقتصر على استخدام الاحتلال ومستوطنيه الذين يمارسون أبشع اشكال الانتهاك للقدس ومقدساتها وخاصة المسجد الأقصى، ويُمنع المقدسيون من الدخول عبره!!

فضلًا عن أن زيارة القدس من خلال فيزا “إسرائيلية” تعني الاعتراف بأن القدس تتبع للكيان الصهيوني؛ وبالتالي فإن المستفيد من تلك الزيارات هو الاحتلال الذي يحاول دائما تبييض جرائمه وإرهابه وتهويداته للقدس وغيرها من خلال جلب السُياح وخاصة العرب، فزيارة القدس ومقدساتها لا تختلف عن الذهاب إلى “تل أبيب” أو يافا المحتلة أو حيفا المحتلة لإقامة حفلات فنية أو المشاركة في فعاليات أكاديمية وثقافية كما لا تختلف عن الذهاب للعمل في “إيلات” أو أم الرشراش المحتلة .

الفتاوى الدينية يجب أن تخدم المسألة الوطنية لا أن يتم توظيفها لصالح تبييض جرائم العدو والاعتراف بـ”شرعنة” وجوده.

أما خلاصة القول، سأضعها على النحو التالي: إذا كانت الزيارة من شأنها كما يتحجج من يروّج لها بأنها ستحقق التضامن مع الأهل هناك، فإن العدو سيستخدم تلك الزيارة في كل المحافل بل سيستفيد من الصور التي التُقطت للزائرين عند المعابد ويضيفها إلى رصيده الذي يحاول تعزيزه بأن يُظهر نفسه على أنه “دولة” تحترم الأديان ويرتادها الزوّار من كل مكان وتحميهم وتحترم طقوسهم الدينية!!!

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق