مقالات

عبدالناصر ودعم المقاومة الفلسطينية

في البداية لابد من التأكيد أن فلسطين جزء من الوطن العربي وأن الشعب الفلسطيني هو جزء من الأمة العربية، وانطلاقاً من هذا كانت رؤية الرئيس العربي جمال عبدالناصر النظرية لأعماله النضالية العسكرية في الدفاع عن فلسطين وفي العمل من أجل تحريرها. ولا ننسى دور القيادة المصرية في عهده في المواقف السياسية وفي المجال الاعلامي لدعم القضية الفلسطينية حتى اصبح خطاب الرئيس عبدالناصر ينتظره العربي من المحيط إلى الخليج ليكون مرشداً له في النضال.
كان الضباط الأحرار الذين يخططون للقيام بالثورة يفكرون بالعمل الفدائي من مصر ضد اليهود في فلسطين ولكن القرار الرسمي المصري بالمشاركة في الحرب سنة (1948) منعهم من تنفيذ خططهم.
كان جمال عبدالناصر أحد الضباط الذين قاتلوا في حرب (1948) داخل الأراضي الفلسطينية في أسدود والفالوجة وقرى أخرى، وعاش عملياً تحالف الانتداب البريطاني الصهيوني في الاستيلاء على فلسطين (1948)، وانعكس ذلك في رؤيته للقضية الفلسطينية وأهمية المقاومة ودعمت فكرة المقاوم في ضرورة التغيير في مصر أولا ً والوطن العربي ثانياً وقال:
«كنا نحارب في فلسطين ولكن احلامنا كلها كانت في مصر».
إلى جانب عبدالناصر كان كمال رفعت أحد الضباط الأحرار وفي عام (1951) أخذ على عاتقه مع ضباط آخرين مهمة تدريب الفدائيين ضد الاستعمار البريطاني في مصر وهو يعتبر العقل المدبر للعمليات الفدائية في منطقة قناة السويس حتى جلاء آخر جندي بريطاني عن مصر، واستخدام خبرته هذه أيضاً في مواجهة العدوان الثلاثي، وبعد انتهائه امتد دوره إلى خارج حدود مصر حيث شارك في تدريب الفدائيين الفلسطينيين الذين نفذوا عمليات فدائية ضد العدو الصهيوني انطلاقاً من الاراضي الأردنية.
بعد الحرب سنة(1948) واحتلال جزء من الأراضي الفلسطينية تحول العمل الفدائي الفلسطيني في صراعه مع الاحتلال الصهيوني إلى نشاط من الأراضي العربية: مصر وسوريا والأردن أي عابر للحدود إلى داخل فلسطين المحتلة، وبلغ ذروته في الفترة ما بين عامي (1949 – 1956)
كان مقر الفدائيين الرئيسي هو غزة، حيث تشكلت حكومة عموم فلسطين في اكتوبر (1948) والتي انتهى دورها على أثر اتفاقية رودس في شباط (1948) حيث أخضع قطاع غزة للإدارة المصرية بتكليف من الجامعة العربية.
وقد تراجع العمل الفدائي الفلسطيني على أثر العدوان الثلاثي على مصر.
سنة (1952) أنشأت الحكومة المصرية قوة شرطة فلسطينية شبه عسكرية وشرطة الحدود الفلسطينية في ديسمبر (1952) ووضعت تحت قيادة اللواء الجوي المصري السابق عبدالمنعم عبدالرؤوف وتم ربط بعض أفراد الشرطة بمكتب الحاكم العسكري تحت قيادة عبدالمنعم السحرتي لحراسة المنشآت العامة.
سنة (1954) أشرفت الحكومة المصرية على إنشاء مجموعات من الفدائيين الرسميين في غزة وشمال شرق سيناء.
وكان الجنرال مصطفى حافظ قائد المخابرات العسكرية المصرية هو الذي أسس في قطاع غزة الكتيبة (141) فدائيين لمواجهة الوحدة العسكرية الصهيونية (101) التي شكلها شارون لتنفيذ المهمات الاجرامية في القرى الفلسطينية وفي قطاع غزة.
وصلت شعبية هذا الجنرال إلى درجة الهتاف باسمه في قطاع غزة أثناء استقبال عبدالناصر تقديراً لدوره في تدريب الفدائيين والروح النضالية التي تمتع بها.
اطلق عليه العدو لقب «الشبح» لأنه لم يكن يعرف عنه شيئاً حتى صورته لم تكن معروفة لديهم وعمل الموساد على تصفيته بعد أن اطلق مكافأة تحت شعار مطلوب حياً أو ميتاً بلغت مليون دولار لمن يقدم معلومات عنه وتم اغتياله بطرد ملغوم.
وحسب الوكالة اليهودية فإنه مابين (1951 – 1956) لقي (400) صهيوني مصرعهم وأصيب (900) آخرين.
وقد نفذ الفدائيون في الفترة ما بين ايلول (1955) تشرين الثاني (1956) أكثر من (200) عملية فدائية:
القاء قنابل بدوية واطلاق نيران على المستوطنات والدوريات العسكرية والقيام بعمل كمائن للسيارات والآليات ونسف الخزانات وانابيب المياه وتدمير الطرق والجسور اضافة إلى زرع الالغام والعبوات الناسفة.
أكبر عملية فدائية في أيام مصطفى حافظ كانت دخول (300) فدائي من قطاع غزة في (6) نيسان (1956) هاجموا مستوطنة «ريشون ليتصيون» وهي تبعد (47كم) عن خط الهدنة و (15كم) عن تل ابيب واستمرت العملية بشكل يومي حتى الثالث عشر من نيسان.
قام عبدالناصر بدور كبير أيضاً في خلق م.ت.ف في أيار (1964) تم الاعلان في مؤتمر القمة العربي عن إنشائها ورشح احمد الشقيري رئيساً لها وذلك على أثر نشوب صراع بين الاحتلال الصهيوني وكل من سوريا والأردن حول استخدام مياه نهر الأردن.
وقامت المنظمة بإنشاء جيش التحرير الفلسطيني لتقود العمل الفدائي ضد الاحتلال وتولت مصر عبدالناصر قيادة ذلك على ارضها: تدريب وتمويل.
وبعد حرب (1967) وعلى أثر معركة الكرامة في آذار (1968) دعم عبدالناصر حركة فتح بالسلاح والمال ونقل قيادة القضية الفلسطينية إلى ياسر عرفات.
في تشرين الثاني (1969) تم بوساطة عبدالناصر عقد اتفاق القاهرة بين منظمة التحرير والجيش اللبناني حيث أعطى الحق للفلسطينيين باستخدام الأراضي اللبنانية لمهاجمة الاحتلال.
جيش التحرير الفلسطيني:
شكل سنة (1964) على أثر مؤتمر القمة وكان يخضع للدول التي تواجد فيها.
أول معسكر لجيش التحرير كان في غزة التي كانت تخضع للسيادة المصرية وذلك في أيار (1964).
واشتركت وحدات رمزية في العرض العسكري في احتفالات عيد الثورة في (23) تموز (1964) بإسم جيش فلسطين.
وقد فتحت مصر كلياتها ومدارسها العسكرية لتخريج ضباط متخصصين ومتمرسين في فنون القتال واستخدام الأسلحة.
وقام جيش التحرير بدور فاعل في حرب (1967) في الدفاع عن غزة وعرقلة عملية الاحتلال.
وفي حرب (1974) قامت قوات عين جالوت بإمرة القيادة المصرية بمهمة الدفاع خلف منطقة العبور وكانت دورياتها الاستطلاعية قد اكتشفت مبكراً بداية العملية الصهيونية لاختراق الدفرسوار وابلغت عنها وتعاملت معها قتالياً حيث صمدت في المواجهة.
العلاقة مع الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين:
بدأت العلاقة من خلال حركة القوميين العرب برئاسة الحكيم جورج حبش وذلك في مطلع الستينات من القرن الماضي.
تم الاتفاق بين الطرفين على تنظيم دورات عسكرية في «أنشاص» في مصر وكانت تلك الدورات جيدة جداً حسب وصف الحكيم جورج حبش الذي كان مسؤول الدورة الثانية بينما كان وديع حداد مسؤول الدورة الأولى وقد شارك ايضاً ابو علي مصطفى بدورة ايضا ورفاق آخرين.
وفي نهاية (1964) انطلق العمل الفدائي لإقليم فلسطين في حركة القوميين العرب وسقط أول شهيد وهو خالد أبو عيشة في (12/11/1964)، كما استشهد كل من محمد اليماني ورفيق عساف وسعيد العبد وتم أسر سكران سكران سنة (1966) حيث كان النضال في اطار «شباب الثأر» التابع للحركة وابطال العودة جناح الحركة في منظمة التحرير الفلسطينية، وكانوا نواة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.
هذه الحقائق تؤكد دور القائد جمال عبدالناصر في دعم العمل الفدائي الفلسطيني في مقاومة الاحتلال الصهيوني على أرض فلسطين ووراء العدو في كل مكان.
بمناسبة الذكرى (49) لوفاة المناضل العروبي الرئيس عبدالناصر، يقيم التجمع العربي والاسلامي لدعم خيار المقاومة بالتعاون مع منتدى الفكر الاشتراكي ورشة عمل فكرية بعنوان
«المقاومة عقيدة راسخة فكراً وممارسة عند عبدالناصر».

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق