بيانات وتصريحات عامة

بيان صادر عن الملتقى الوطني لمحافظة الكرك

اجتمع ممثلين عن مكونات الملتقى الوطني لمحافظة الكرك من فعاليات حزبية ونقابية وشعبية اليوم الموافق ٥ / ٨ / ٢٠٢٠ للوقوف على تداعيات أزمة نقابة المعلمين وقد صدر عنهم البيان التالي:
١- يؤكد الملتقى الوطني على موقفه الداعم والمساند لمطالب المعلمين ويجدد إدانته لحملة الاعتقالات التي طالت قيادة النقابة في المركز والفروع وقرار إغلاق النقابة لمدة سنتين حيث تمثل هذه الاجراءات تعدياً صارخاً على الحريات العامة وتغولاً غير مبرراً على هيئات نقابية منتخبة ديمقراطياً .


٢- إنطلاقاً من تمسكنا بحق المواطن الدستوري بالتعبير وحرية الرأي يدين الملتقى الوطني لمحافظة الكرك ما حصل بالامس في وقفة المعلمين من ترويع وقبضة أمنية وانتشار أمني غير مسبوق ( والذي تكرر هذا اليوم في بلدة المزار الجنوبي ) مما ساهم بترويع المواطنين وترهيبهم دون مبرر مُقنِع لوجود هذه الأعداد الضخمة من أفراد الدرك وعرباتهم المدرّعة وما تلى ذلك من إعتداء على المسيرة السلميّة وقمعها بالهراوات وتفريقها بالغاز المسيل للدموع .
إن هذا المشهد الذي لم تالفه الكرك ولا محافظات الوطن عموماً نرفضه جملة وتفصيلا ونعتبره انتهاكا صارخا للقانون والدستور وتجاوزا لكل الاعراف والعادات والتقاليد المرعية ونرى أنه استهدافًا مقصودا لتثبيت سياسة القبضة الأمنية وتكميم الأفواه ؛
٣- يطالب الملتقى الوطني بإلغاء القرار القاضي بإغلاق نقابة المعلمين وفروعها وبالافراج الفوري عن أعضاء المجلس وكافة المعتقلين من المعلمين أو المشاركين في الأحداث الأخيرة بكفالة حرية التعبير عن الرأي والتراجع عن كل القرارات التعسفية التي اتخذت بحق المعلمين ونقابتهم من وضع اليد على النقابة وإحالات على التقاعد والاستيداع وكل القرارات التعسفية المتخذة
وبالبدء بحوار شامل مع مجلس نقابة المعلمين المنتخب لنزع فتيل الأزمة وتغليب المصلحهةالوطنية العليا على الحسابات الضيقة ؛
٤- يؤكد الملتقى الوطني لمحافظة الكرك أنه أصبح من الضروري وبإلحاح إيقاف العمل بقانون الدفاع والذي بحجته تُسلط السلطة التنفيذية سيفها على الحريات العامة ونشطاء الحراك الوطني وكذلك لانتفاء الظروف التي استدعت لاعلانه ؛
٥- أما وقد تمت الدعوة لإجراء الانتخابات النيابية فإن المصلحة الوطنية العليا تتطلب تكوين بيئة ديمقراطية وهوامش واسعة من الحريات لخوض هذا الاستحقاق وانجاحه مما يتطلب من السلطة التنفيذية مغادرة سياسة الاعتقالات والقبضة الأمنية التي كانت عنوان تعاطيها مع نشطاء العمل العام الوطني من حزبيين ونقابيين وحراكيين واطلاق صراح كافة معتقلي الرأي وإغلاق ملفاتهم .

  • عاش المعلم حراً كريماً
  • عاش الوطن عزيزاً سيداً
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق