Uncategorized

جمّول..جدوى المقاومة المستمرة / د. وطن جميل العبد

يا رجال ونساء لبنان من كل الطوائف والمناطق والاتجاهات، أيها اللبنانيون الحريصون على لبنان بلداً عربياً سيداً مستقلاً، الى السـلاح استمراراً للصمود دفاعاً عن بيروت والجبل، وعن الجنوب والبقاع والشمال، الى السلاح تنظيماً للمقاومة الوطنية اللبنانية ضد الإحتلال وتحريراً لأرض لبنان من رجسه على امتداد هذه الارض من أقصى الوطن الى أقصاه“. (1)

لم يكن بيان انطلاقة الجبهة المقاومة الوطنية اللبنانية بهذه الكلمات فقط، بل بالفعل أيضًا حيث قامت مجموعة من مقاتليي الجبهة بتشييد البيان بعملية نوعية في نفس يوم الانطلاقة – 16 أيلول عام 1982- عملية “بسترس” التي أدت لمقتل ثمانية جنود صهاينة وتدمير دبابتين حيث كان الإعلان عن “جمّول” من خلال الرصاص، وتبعتها العديد من العمليات النوعية الأُخرى، كعملية الفدائي خالد علوان من الحزب السوري القومي الاجتماعي، أحد الأحزاب المشاركة في جمّول، يوم 24 أيلول 1982، حيث كانت أول عملية فردية من هذا النوع لتعيد ترسيخ نهج مقاوم قائم، حيث قام بإفراغ طلقات مسدسه بأجساد عدد من ضباط وجنود الاحتلال في مقهى “ويمبي” بشارع الحمراء فقتل ضابطاً وجنديين ثم انسحب من المكان بسلام.

قبل أن نصل إلى نشأة جمّول، علينا أن نبحث عن سبب اجتياح الكيان الصهيوني للبنان، فمنذ خروج المقاومة الفلسطينية من الأردن وحتى سنة ال82 وجدت المقاومة الفلسطينية العديد من الأساليب لفرض معادلة المقاومة ضد الكيان الصهيوني عبر الحدود الشمالية لفلسطين المحتلة، وقد حاول الكيان الصهيوني العبث بالنظام اللبناني على الأساس الطائفي والتركيبة المجتمعية للبنان بمحاولة منه لطرد المقاومة خارج حدود لبنان وحماية حدود فلسطين المحتلة بانشاء نظام طائفي عميل يعمل لصالحه. لكن الاحتلال الصهيوني فشل بذلك، فاضطر لاجتياح لبنان والحل العسكري. وجاء الرد من فصائل المقاومة بمختلف انتمائتها القومية وبقيادة الحزب الشيوعي اللبناني بتشكيل الجبهة الوطنية اللبنانبة “جمّول”.

جمّول نهج المقاومة المستمرة الذين أعلن عنه الشهيد جورج حاوي وحمل توقيعه، وتوقيع محسن ابراهيم أمين عام منظمة العمل الشيوعي في لبنان من منزل كمال جنبلاط، ومن منطلق ترسيخ وحدة الصف الوطني المقاوم، وثبات البوصلة. تزامن إطلاق البيان مع مجزرة صبرا و شاتيلا التي نفذها عملاء الاحتلال بحماية من العدو الصهيوني بقيادة أرييل شارون، ربما هذا المصادفة المفجعة ما زاد من إصرار وعزيمة المقاومة على أن الرد والعنف الثوري هو الحل الوحيد لمواجهة العدو الصهيوني.

تكررت ضربات جمّول الموجعة للعدو الصهيوني وصارت العمليات أكثر نوعية وفاعلية حتى أنه بعد عشرة أيام في 26 أيلول 1982 انسحبت قوات الغزو الصهيوني من بيروت وانتشر الصوت عبر المكبرات  “يا أهالي بيروت لا تطلقوا النار نحن منسحبون”، استمرت العمليات الفدائية على طول وعرض الوطن ومنها أذكرعملية الشهيد جمال ساطي من قرية كامد اللوز، الشهيد الأقرب إلى قلبي، جمال الذي بعد أن جاءت موافقة القيادة بأن يستمر في العمل ضمن كوادر الحزب الشيوعي اللبناني وموافقتهم على أن يقوم بالعملية، قام وعلى مدى عدة أسابيع بإمداد جنود العدو الصهيوني في مقر الحاكم العسكري في حاصبيا، منطقة البقاع الغربي، بالغذاء والمونة وبالتمثيل عليهم بأنه مخبول مستيعينًا ببغل لتنفيذ المهمة، حتى جاء اليوم الموعود وقام بتفخيخ البغل ب400 كغم متفجرات وتوجه إلى مقر الحالكم العسكري ودمره بالكامل وقتل كل من فيه، أكثر من 25 جندي صهيوني و 40 عميل من عملاء لحد. (1) (2)

في عام 1986 كان قد تم تحرير 85% من الأراضي اللبنانية، وقد بلغت خسائر جيش الاحتلال الصهيوني حوالي 386 قتيلًا و50 جريحًا وتدمير 10 آليات صهيونية. وبلغ عدد العمليات الفدائية باسم جمول 1113 عملية، 907 عمليات ضد الاحتلال الصهيوني و 206 ضد عملائه داخل لبنان. (1)

الحزب الشيوعي اللبناني الذي كانت له المشاركة الأكبر في جمّول كان قد شارك بشكل أساسي وفاعل من حيث الحفاظ على وحدة الصف والجبهة ورفدها بالمقاتلين، حيث أنه ساهم بسبعة آلاف مقاتل منتشرين في معظم المحافظات اللبنانية، وبقيت هذه الخبرة القتالية تستمر بالصعود وتنفيذ العمليات حتى انسحاب العدو الصهوني عام 2000 وظهرت أيضًا بشكل فاعل أمام العدوان الصهيوني عام 2006.

اليوم وبعد 38 عام على انطلاق جمّول وفي ظل خيبات الأمل الواحدة تلو الأُخرى من أنظمة عربية متساقطة عميلة وأخرى صامتة وأخرى فاسدة ومنقسمة، كم ينقصنا جبهة وطنية تعمل ببرنامج ثوري تحرري وديمقراطي توحد كل أطياف الشعب العربي وتتحيز لمصالح الكادحين ببوصلة واحدة الا وهي فلسطين وتحرير كامل التراب الوطني الفلسطيني. علينا وفاءً لشهداء جمّول وشهداء الثورة الفلسطينية أن نُعيد خلق الظروف الموضوعية والذاتية لإعادة بلورة الصراع العربي الصهيوني وإخراجه إلى السطح خصوصًا بما نشهده اليوم من حالات تطبيع الأنظمة العربية العميلة وبشكل رسمي مع الاحتلال الصهيوني.

عاشت الذكرى ودامت الثورة

على درب جمّول مستمرون

1: الأرقام من صفحة الحزب الشيوعي اللبناني.

2: ما يزال رُفات الشهيد جمال ساطي وثمانٍ من رفاقه في مقبرة الأرقام.

بواسطة
د. وطن جميل العبد
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق