مقالات

مسيرة البحرين التطبيعية من السرية الى اشهار التطبيع

تزامنا مع ذكرى مذبحة صبرا وشاتيلا، وعلى أبواب الأعياد اليهودية والاقتحامات اليومية للمستوطنين اليهود للحرم القدسي، وإقامة الصلوات اليهودية في المسجد الأقصى، أعلنت البحرين في 11 /أيلول/ 2020 اعترافها بدولة “إسرائيل” واستعدادها للتوقيع في 15 أيلول بمشاركة الامارات ورعاية العراب الأمريكي على اتفاق مع “إسرائيل” ينهي حالة العداء بين الطرفين لتبدأ عملية التطبيع الرسمي.

لم تقف البحرين لحظة واحدة لمراجعة مدى التزام “إسرائيل” بالمعاهدات والاتفاقيات السابقة التي وقعت عليها دول عربية سبقتها، ولا حتى اتفاقية أوسلو مع منظمة التحرير الفلسطينية، كما لم تقف لحظة واحدة أمام المذابح والجرائم الصهيونية في لبنان وفي فلسطين وخاصة في غزة، ولا الاغتيالات التي تمت في العواصم العربية، ولا حتى في الانتهاكات اليومية التي يمارسها المستوطنون في الضفة الفلسطينية وفي القدس، وخاصة في منطقة المسجد الأقصى، والبحرين طالما دعت للأخوة بين الأديان، فأين حرصها على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس واين الاخوة مع اهلها.

وطالما أن البحرين حريصة على الأخوة بين الأديان، أليس أصحاب الدين نفسه الذي تتبعه، هم أولى أن يكونوا مترابطين مع بعضهم وحماة لأخوتهم؟

أم أن ساحات الملاعب الرياضية هي الطريقة التي تسهل إقامة علاقات اخوة، وهي التي ستوقف المد الاجرامي للكيان الصهيوني، الذي وصل فيه اجرام الجندي الإسرائيلي أن يقتل الفلسطيني الأعزل من مسافة صفر. إن التطبيع بين البحرين و”إسرائيل ” لم يكن طفرة، ولم يكن ولادة مفاجئة، بل هو نتيجة حمل عبر سفاح أمني، بدأ في تسعينات القرن الماضي وتسلسل في العلاقات السرية بجهود من الموساد الإرهابي الذي لم يترك ساحة في العالم دون أن يريق الدم عليها، والذي تفاخر ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة حول وجود اتصال معه، وكانت المؤتمرات الدولية احدى القنوات الاستراتيجية للتطبيع.

وهذه هي الخطوات التطبيعية التي مارستها البحرين الى أن وصلت يوم اشهار تطبيعها:

Pjmedia.Com.10 May 2018

في بداية عقد 1990 حصل بعض الدفء في العلاقات قبيل اتفاقيات أوسلو، لكنها تباطأت خلال الانتفاضة الفلسطينية الثانية.

1990+ نشر موقع عرب ٤٨ بتاريخ11/02/ 2019 تحت عنوان: تقرير: رسائل البحرين إلى إسرائيل من أجل تطبيع العلاقات ورد فيه ما يلي:

كشفت القناة 13 التلفزيونية الإسرائيلية إلى أن العلاقات بين إسرائيل والبحرين مستمرة منذ أكثر من 25 عاما، وجلّ هذه العلاقات سرية. وتدير إسرائيل علاقاتها مع البحرين، كما هو الحال مع دول خليجية أخرى، من خلال جهتين. الأولى هي الموساد. وقال المحامي دوف فايسغلاس، مدير مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية الأسبق، أريئيل شارون، إن “الموساد يستخدم كوزارة خارجية إسرائيلية في العلاقات مع جميع الدول التي لا توجد لإسرائيل علاقات دبلوماسية معها” .والجهة الثانية هي وزارة الخارجية الإسرائيلية، أو على الأصح دبلوماسي واحد يعمل بشكل سري.

1994 نشر رفائيل أهرين بتاريخ 14 سبتمبر 2020 في تايمز أوف إسرائيل:

توقفت البحرين وخمس دول خليجية أخرى، عن فرض المقاطعات في مرحلتها الثانية والثالثة لإسرائيل في سبتمبر 1994، لكنها استمرت في تجنب الاتصالات المباشرة مع الدولة اليهودية.

1994 كتبت سارة نور في اخبار مصر بتاريخ 29 أغسطس 2019:

وبحسب تقارير صحفية فإن يوسي ساريد وزير البيئة الإسرائيلي زار المنامة في عام 1994 على رأس وفد كبير، تحت ذريعة المشاركة في مؤتمر يتناول قضايا البيئة، وأثارت تلك الزيارة حينها جدلًا كبيرًا في الشارع العربي والبحريني على حد سواء.

وقد التقى يوسي ساريد بوزير الخارجية البحريني حينها محمد بن مبارك ال خليفة.

2000 كتبت سارة نور في اخبار مصر بتاريخ 29 أغسطس 2019:

في عام 2000 عقد في دافوس لقاء بين ولي عهد البحرين سلمان بن حمد آل خليفة والرئيس الإسرائيلي السابق شمعون بيريز، أسفر عن قرار البحرين بإغلاق مكتب مقاطعة “إسرائيل” في العاصمة المنامة.

2000 كتب عبد الباري عطوان تحت عنوان البحرين و’التطبيع الاعلامي’ حسب

موقع عرب 48 بتاريخ 2010 -10 -31 :

استضافت البحرين وفداً اسرائيلياً، قبل اكثر من عشر سنوات، برئاسة وزير العدل يوسي بيلين.

2003 نشرت فرانس برس بتاريخ 11 سبتمبر 2020 تحت عنوان: “من السرية إلى العلن”.. تسلسل زمني للتواصل البحريني الإسرائيلي:

بعد سنوات من الاتصالات خلف الستار، بدأ ولي عهد البحرين، الشيخ سلمان بن حمد آل خليفة، الدبلوماسية الرسمية بمحادثات مع مسؤولين إسرائيليين خلال قمتي المنتدى الاقتصادي العالمي في عامي 2000 و2003.

2005 من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة حسب وثائق ويكيليكس:المصدر:

Nahmias, Roee (10 September 2011). “Egypt to try Israel embassy.

في عام 2011 وسط الاحتجاجات كشفت برقيات ويكيليكس نشرتها صحيفة هآرتس بعض العلاقات الخفية بين المسؤولين البحرينيين والإسرائيليين. في لقاء مع سفير الولايات المتحدة في فبراير 2005 تفاخر ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة حول وجود اتصال مع وكالة الاستخبارات الوطنية الإسرائيلية الموساد. أشار إلى أن البحرين مستعدة لتطوير العلاقات في المجالات الأخرى أيضا. يقال أن الملك أعطى أوامر بأن التصريحات الرسمية لا تستخدم عبارات مثل العدو والكيان الصهيوني عند الإشارة إلى إسرائيل بعد الآن. ومع ذلك رفض فكرة وجود علاقات تجارية قائلا أنه من المبكر جدا سوف يتم تأجيلها حتى إقامة دولة فلسطين المستقلة.

2006 كتب عبد الباري عطوان تحت عنوان البحرين و’التطبيع الاعلامي’ حسب موقع عرب 48 بتاريخ 2010 -10 -31:

فاجأ الشيخ خالد آل خليفة وزير الخارجية، العرب أثناء العدوان الإسرائيلي على لبنان في صيف عام 2006 (تصريح وزير خارجية البحرين الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة، الذي نشر في صحيفة “الحياة” مطلع تشرين الأول (أكتوبر) الجاري)، بضرورة الدخول في تحالف إقليمي يضم تركيا وإيران إلى جانب “اسرائيل”، باعتبار هذا التحالف اقصر الطرق لحل الخلافات المزمنة في المنطقة.

ودعت الجمعية البحرينية لمقاومة التطبيع في تصريح صحفي على لسان أمين السر فيها عبد الله عبد الملك، النواب البحرينيين إلى مسائلة الحكومة مجتمعة بسبب تجاهل دعوات المجلس النيابي الرافضة “للتطبيع”.

2007 من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة حسب وثائق ويكيليكس وهآرتس:

في أكتوبر 2007، عقد وزير الخارجية البحريني خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة اجتماعا مع اللجنة اليهودية الأمريكية حيث قال «يجب على اللاجئين الفلسطينيين العودة إلى فلسطين». لماذا لم يستمر تمسك البحرين بحق العودة للشعب الفلسطيني، ام ان هذا الحق اصبح ضبابيا.

2007 نشرت فرانس برس بتاريخ 11 سبتمبر2020 تحت عنوان: “من السرية إلى العلن”.. تسلسل زمني للتواصل البحريني الإسرائيلي:

التقى وزيرا خارجية البلدين في الأمم المتحدة، في اكتوبر عام 2007 ، من خلال الجمعية العامة للأمم المتحدة، وقال وزير الخارجية البحريني خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة أنه التقى وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني حيث لاقى انتقادات شديدة من مجلس النواب البحريني.

2008 نشر موقع عرب 48 بتاريخ 8/1/ 2010 :

كشف تقرير أعدته جمعية «إعمار» للتنمية والتطوير الاقتصادي داخل “الخط الاخضر”(فلسطين المحتلة 1948) أن التبادل التجاري قائم بين “إسرائيل” ودول عربية وإسلامية، وتصل قيمة مبادلاته حسب أرقام دوائر الإحصاء الإسرائيلية إلى عدة مليارات من الدولارات. وقال التقرير إنه استند إلى معطيات دائرة الإحصاء المركزية الإسرائيلية ومعهد التصدير الإسرائيلي للعام 2008 وحتى تشرين الأول 2009. ويؤكد التقرير الصادر عن مركز أبحاث الجمعية أن العام 2008 كان بمثابة رافعة للتبادل الاقتصادي، وشهد حركة تجارية نشطة ومبطنة من استيراد وتصدير. وفيما يلي اسماء بعض الدول العربية والاسلامية التي تستورد من اسرائيل وقيمة هذه الواردات خلال العام 2008: ….. والبحرين 240.000 $.

2008 من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة:

في 16 يناير 2009 نقلت صحيفة القدس العربي عن صحيفة يديعوت احرونوت الإسرائيلية أن الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز ووزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني التقيا قبل نحو شهر بشكل سري في نيويورك ملك البحرين حمد بن عيسى بن سلمان آل خليفة.

وكان ولي عهد البحرين سلمان بن حمد آل خليفة التقى بيريز في الأمم المتحدة كما سبق للمسؤول الإسرائيلي يوسي بيلين أن زار المنامة على رأس وفد إسرائيلي وكان وزير الخارجية البحريني خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة دعا إلى إقامة منظمة إقليمية تضم الدول العربية وإسرائيل وإيران وتركيا مشددا على أن هذه المنظمة يجب أن تضم الجميع وأن تتجاوز الأعراق والأديان.(صحف)

2008 كتبت سارة نور في اخبار مصر بتاريخ 29 أغسطس 2019:

أعلن الحاخام أبراهام كوبر رئيس مركز “إيلي فيزنتال” الأمريكي أنه التقى بملك البحرين وسمع منه تأكيدات صريحة بشأن حق مواطني البحرين بزيارة “إسرائيل”.

2009 نشر موقع عرب ٤٨ بتاريخ11/02/ 2019 تحت عنوان: تقرير: رسائل البحرين إلى إسرائيل من أجل تطبيع العلاقات ورد فيه ما يلي:

وقالت ليفني إن “هذا جزء من الأمور الجارية تحت الطاولة. وكان هناك مندوب لنا تجول بصورة هادئة وأقام علاقات شخصية جيدة جدا. وكان محل تقدير، وشكل عنوانا وذراعا طويلة لإسرائيل في هذه الأماكن”. وهذا الدبلوماسي، الذي يحظر نشر صورته أو هويته، هو أحد مهندسي العلاقات السرية بين إسرائيل والبحرين. وقد تحول إلى مقرب من عدد من وزراء الخارجية البحرينيين، وفي العام 2009 نظم لقاء سريا في نيويورك بين الرئيس الإسرائيلي حينذاك، شمعون بيرس، وملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة.

2009 نشرت فرانس برس بتاريخ 11 سبتمبر2020 تحت عنوان: “من السرية إلى العلن”.. تسلسل زمني للتواصل البحريني الإسرائيلي:

التقى الرئيس الإسرائيلي، شيمون بيريز، وملك البحرين، حمد بن عيسى آل خليفة، في نيويورك، على هامش مؤتمر للمنظمة الأممية.

2009 بتاريخ 2009.07.06: أعلنت البحرين أنها أرسلت وفدا رسميا إلى تل أبيب لاستلام مواطنين بحرينيين اعتقلتهم “إسرائيل”، ما يشكل أول زيارة معلنة لمسؤولين بحرينيين “لإسرائيل” التي لا تعترف بها مملكة البحرين• وقالت وكالة أنباء البحرين ”بنا” إن المواطنين البحرينيين المحتجزين، كانوا ضمن مجموعة من الناشطين المؤيدين للفلسطينيين، كانوا متجهين إلى قطاع غزة الخاضع لحصار إسرائيلي، على متن سفينة اعترضتها، البحرية الإسرائيلية. وأوضحت الوكالة أن ”وزارة الخارجية قامت بالاتصال بعدد من المنظمات والأطراف الدولية والدول الشقيقة والصديقة لتأمين الإفراج عن المواطنين المحتجزين في إسرائيل، وقد أسفرت الاتصالات عن موافقة السلطات الإسرائيلية على تسليم المحتجزين البحرينيين لممثلين عن مملكة البحرين”. وأضافت أنه ”على إثر ذلك قامت وزارة الخارجية بالتعاون مع وزارة الداخلية بإرسال بعثة إلى مطار بن غوريون (في تل أبيب) لاستلام المواطنين البحرينيين المحتجزين”. وتابع المصدر ذاته ”وقد تم استلام المواطنين المحتجزين من السلطات الإسرائيلية من قبل البعثة وهم بخير وفي صحة طيبة”، دون مزيد من التوضيح بشأن انعكاسات هذه الزيارة على مستقبل العلاقات بين البحرين، أحد أهم حلفاء واشنطن في الخليج، وإسرائيل.

2009 نشرت صحيفة السبيل بتاريخ 19/7/2019 عن (ا. ف. ب)، تحت عنوان: “ولي عهد البحرين يدعو العرب الى التعامل مع وسائل الاعلام الاسرائيلية” ورد فيه:

قال ولي عهد البحرين في مقال في صحيفة “واشنطن بوست”: نحن العرب لم نفعل ما فيه الكفاية للتواصل مباشرة مع الشعب الاسرائيلي. واضاف : علينا ان نتقدم الآن نحو سلام حقيقي من خلال التشاور مع شعبنا وتوعيته، وكذلك من خلال مد اليد الى الشعب الاسرائيلي لتسليط الضوء غلى فوائد السلام الحقيقي.

واعتبر الشيخ سلمان ولي العهد “إن مهمتنا هي بالتالي ان نقوم برواية تاريخنا بصورة مباشرة للإسرائيليين وتمرير رسالتنا الى وسائل اعلامهم رسالة تعكس آمال غالبية العرب وتؤكد ان السلام خيار استراتيجي بالنسبة لنا، وتقدم المبادرة العربية للسلام بوصفها السبيل لتحقيقه”.

2009 نشرت فرانس برس بتاريخ 11 سبتمبر2020 تحت عنوان: “من السرية إلى العلن”.. تسلسل زمني للتواصل البحريني الإسرائيلي :

أقرّ البرلمان البحريني، متجاهلا اعتراضات الحكومة، مشروع قانون، في أكتوبر 2009، لحظر أي اتصال مع إسرائيل، لكنه لم يبصر النور.

2010 كتب عبد الباري عطوان تحت عنوان البحرين و’التطبيع الاعلامي’ حسب موقع عرب 48 بتاريخ 2010-10-31:

ارسلت البحرين قبل أسبوعين طائرة خاصة الى مطار بن غوريون في تل أبيب لإحضار مواطنين بحرانيين كانوا على متن سفينة كسر الحصار على غزة، اعترضتها القوارب الحربية الاسرائيلية في عرض البحر، فقد استغلت الحكومة البحرينية وجود هؤلاء لبدء خطوات التطبيع الجوي، وربما الدبلوماسي لاحقا مع اسرائيل. فما هو الداعي لإرسال طائرة خاصة ومسؤولين رسميين لنقل هؤلاء الذين أفرجت عنهم السلطات الاسرائيلية أصلا، وسمحت لهم بالمغادرة الى الخارج مثل مواطنين آخرين من دول عديدة كانوا على ظهر السفينة ايضا.

2010 كتب عبد الباري عطوان تحت عنوان البحرين و’التطبيع الاعلامي’ حسب موقع عرب 48 بتاريخ 2010-10-31:

– الشيخ سلمان ولي العهد التقى اكثر من مرة مسؤولين اسرائيليين على هامش انعقاد الجمعية العامة في الأمم المتحدة، مثل الرئيس شمعون بيريس، والسيدة تسيبي ليفني وزيرة الخارجية، سابقاً، وايهود باراك وزير الدفاع.

2010 كتب عبد الباري عطوان تحت عنوان البحرين و’التطبيع الاعلامي’ حسب موقع عرب 48 بتاريخ 2010-10-31:

ان يكتب الشيخ سلمان بن حمد آل خليفة ولي عهد البحرين مقالاً في صحيفة ‘واشنطن بوست’ الامريكــــية الـــواسعة الانتشـــار، فهذا امر جيد، لأن ايصال وجهة النظر العربية الى الرأي العام الغربي مطلب ضروري، بسبب الدور الكبير الذي يلعبه في الصراع العربي الاسرائيلي، لكن الافكار التي وردت في هذا المقال لم تكن موفقة، وربما تعطي نتائج عكسية تماماً، تلحق الضرر بالقضية العربية، بل وبالشيخ سلمان ودولة البحرين معاً.

الفكرة الأساسية التي ركز عليها الشيخ سلمان في المقال المذكور هي ‘ضرورة التواصل مع الشعب الاسرائيلي لتعريفهم بفوائد السلام الحقيقي’.. ويرى ‘ان نافذة رجل الشارع الاسرائيلي الأولى التي يطل منها على العالم، كما هو الحال مع أي مواطن آخر، هي الاعلام المحلي، وبالتالي علينا ايصال رسائلنا الى الشعب الاسرائيلي عن طريق وسائل الاعلام الاسرائيلية’.(الشيخ سلمان إذن وجه دعوة للتطبيع الاعلامي مع العدو الصهيوني بواسطة صحيفة امريكية).

2011 نشرت شبكة فلسطين ال 48:

كشفت تقارير صحفية عبرية النقاب عن زيارة وصفت بالسرية، قام بها وزير خارجية البحرين الشيخ خالد بن حمد الخليفة، لمقر حركة “حباد” الدينية اليهودية المتطرفة في واشنطن وبحضور سفيرة البحرين اليهودية هدي عزرا نونو، رغم أن ذلك يتنافى مع القرارات الصادرة عن جامعة الدول العربية الرافضة للتطبيع مع إسرائيل دون التوصل لاتفاق حقيقي بينها وبين الفلسطينيين.

وشارك في اللقاء مجموعة من كبار ممثلي اللوبي اليهودي وأعضاء بارزين من منظمة “إيباك” المتطرفة واللجنة اليهودية الأمريكية ومنظمة “بني بريت” بالإضافة إلى مندوب عن اللجنة الأمريكية اليهودية لمكافحة التشهير وشخصيات يهودية نافذة في واشنطن.

ونقلت وسائل إعلام عبرية عن وزير الخارجية البحريني، قوله خلال اللقاء: “على

الجميع أن يدرك أن “إسرائيل” لها وجود تاريخي في منطقة الشرق الأوسط وأنها موجودة هناك في تلك المنطقة وللأبد، وكذلك قوله: “حينما يدرك الآخرون تلك الحقائق فإنه سيكون من السهل التوصل للسلام بين دول المنطقة وإسرائيل”.

2012 استنادا الى صحيفة الانباء الكويتية بتاريخ 2012/3/5 :

بدأت تنمو أكثر فأكثر ظاهرة سفر الإسرائيليين «خفية» عبر خطوط جوية عربية على رأسها شركات قطرية وإماراتية وبحرينية، وذلك بسبب عوامل الراحة والرفاهية والتوفير(بأرخص أسعار ممكنة)، مفضلين إياها على الشركات الإسرائيلية.

وذكر موقع «ماكو» الإسرائيلي في تقرير نشره حول الموضوع، أن شركة «فلاي إيست»، هي إحدى أبرز الشركات التي تقدم خدمات طيران من هذا النوع للإسرائيليين، من خلال توفير سفر منظم لهم من تل أبيب إلى العاصمة الأردنية عمان ومن هناك يستقلون الطائرات.

وتوضح الشركة على موقعها الإلكتروني أن الخدمات التي تقدمها توفر مئات الدولارات على كل مسافر، مضيفة أنه «من المطار في عمان يمكن السفر من خلال شركات متعددة من الخليج، شركات الطيران هذه تعتبر الأفضل في العالم».

وتمضي الشركة في وصف الخدمات والحديث عن مدى الرفاهية والمتعة التي توفرها هذه الشركات، وتشير أيضا إلى أن بعض الرحلات تتوقف في البحرين وأبوظبي وقطر.

2012 نشرت فلسطين اليوم ترجمة خاصة بتاريخ 27 يوليو 2012 تحت عنوان البحرين تشتري منطاد مراقبة من “اسرائيل” ورد فيها:

اطلقت وزارة الداخلية البحرينية، منطادا عسكريا يحتوي على كاميرات ذات دقة عالية فوق مدن وبلدات البحرين.

ويضم المنطاد الذي هو بالأساس روبوتات قادر على العمل بنفسه اذا تطلب الامر، معدات تراقب النشاط وتصوره بالفيديو او الصور الثابتة وترسلها الى القيادة العسكرية.

وذكر مراقبون ان المنامة اشترت المنطاد من الكيان الصهيوني، وهو يشبه تماما المناطيد التي يستخدمها هذا الكيان على رجال المقاومة.

2013 نشرت نزيهة سعيد بتاريخ 12 كانون الأول (ديسمبر) 2017 على موقع أوريان21 تحت عنوان لماذا تنزلق دول الخليج باتجاه إسرائيل؟:

وفي تصريح كاشف له في 2013، تحدث وكيل وزارة الخارجية البحريني حمد العامر عن “إمكانية التحالف وتطبيع العلاقات مع “إسرائيل”.

2015 نشرت نزيهة سعيد بتاريخ 12 كانون الأول (ديسمبر) 2017 على موقع أوريان21 تحت عنوان لماذا تنزلق دول الخليج باتجاه إسرائيل؟:

أتي اعتراف وزير الخارجية البحريني العام 2015 في حديث مع قناة ”سكاي نيوز“ الأمريكية بأنّ البحرين ودولا خليجية تجري مفاوضات لشراء منظومة الصواريخ الإسرائيلية المتقدمة المعروفة بـ ”القبة الحديدية” من خلال متعاقدين أمريكيين.

2015 كتب معيان بن حامو بتاريخ 05 ديسمبر 2018:

للمرة الأولى يتحدث رجال أعمال يهود في دبي عن كنيس سري أقيم قبل نحو ثلاث سنوات وهو يعمل اليوم في دولة الإمارات الثرية، التي لا تربطها علاقات دبلوماسية مع إسرائيل. أقام اليهود المحليون الكنيس سرا في فيلا غير مشهورة في حي سكني.

في مقال نُشِر في موقع “بلومبرج بيزنس ويك”، أشار مراسلا القناة الإسرائيلية، يوناثان فرزيغر وإليسا أودنايمر، عن الازدهار المفاجئ لليهود الذين تعدادهم نحو 150 يهوديا، والذين يقيمون الصلوات بشكل ثابت في أيام السبت والأعياد اليهودية، وكل ذلك في مكان سري.

2016 نشرت نزيهة سعيد بتاريخ 12 كانون الأول (ديسمبر) 2017 على موقع أوريان21 تحت عنوان لماذا تنزلق دول الخليج باتجاه إسرائيل؟:

في أبريل (نيسان) 2016 قدّم وزير خارجية البحرين، خالد بن أحمد آل خليفة، عبر حسابه الرسمي على تويتر نعياً للرئيس الإسرائيلي السابق شمعون بيريز، قال فيه التالي: “ارقد بسلام أيها الرئيس شمعون بيريز، رجل حرب ورجل سلام لا يزال بعيد المنال في الشرق الأوسط”، فيما هو يغرد بشكل شبه يومي عن الخطر الإيراني الذي يهدد المنطقة مثل تغريدته في السادس من نوفمبر (تشرين الثاني) 2017 “نعي تماما أن جمهورية إيران، بحزبها وحشدها وعصائبها، هي الخطر الحقيقي على المنطقة بأسرها. وافعالها تؤكد ضرورة كبحها وإزالة خطرها”.

2016 المنامة- خاص قُدس الإخبارية: نشرت بتاريخ 26 ديسمبر 2016:

ذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية، أن وفدًا يمثل حاخامات حركة “حباد” الدينية اليهودية (هي حركة تؤيد فكرة “أرض إسرائيل الكاملة”) زار أواخر الأسبوع الماضي البحرين للاحتفال بعيد “الحانوكاه” اليهودي (الأضواء)، موضحةً أنهم قدموا إلى البحرين بناء على دعوة الملك حمد بن عيسى آل خليفة نفسه.

ونشرت وسائل اعلامية ومتلفزة، مقاطع مصورة يظهر فيه بحرينيون وهم يرقصون إلى جانب الحاخامات في الحفل الذي أقيم في مدينة “المنامة”، على وقع أغنية دينية يهودية مشهورة لدى التيار الديني الحسيدي، أكبر التيارات الدينية اليهودية في “إسرائيل”، والذي تنتمي إليه حركة “حباد”، وكان الرقص على إيقاع أغنية بعنوان “عام يسرائيل حاي”، أي “شعب إسرائيل حي”.

2016 المنامة- خاص قُدس الإخبارية: نشرت بتاريخ 26 ديسمبر 2016:

تسريبات “ويكيليكس” كشفت النقاب عن لقاءات سرية مكثفة تتم بين مسؤولين إسرائيليين وبحرينيين، حيث نوّهت إلى أن “إسرائيل” عينت الدبلوماسي برويس كشدان، مبعوثا سريا لدول الخليج، وأنه كثيرا ما يتردد تحديدًا على البحرين.

وشهدت الأعوام الماضية عددًا من اللقاءات بين مسؤولين بحرينيين وإسرائيليين فضلًا عن بروز مواقف بحرينية رأى فيها البعض نوعا من التغير في العلاقة بين المنامة وتل أبيب على طريق التطبيع.

2017 كتب الصحفي المقدسي راسم عبد الواحد، القدس 20-3-2017:

نقلت صحيفة “الشرق الأوسط” اللندنية عن ولي عهد البحرين سلمان بن حمد آل خليفة قوله: “لدينا خطة لحل الصراع العربي “الإسرائيلي”، فلليهود الحق الإلهي في (أرض إسرائيل)”.

وأوضح ولي عهد البحرين للشرق الأوسط، “في خطة لحل الصراع العربي “الإسرائيلي”، نحن على استعداد لبناء جزيرة اصطناعية في المياه الدولية حتى نتمكن من استقبال الفلسطينيين هناك”.

وتابع: “يجب علينا تحديد موقع البلد الجديد ليكون بمسافة 200 ميل بحري عن المناطق الاقتصادية الخالصة للدول الأخرى”.

وقال ولي عهد البحرين للجريدة: “تتمتع “إسرائيل” بالحق الإلهي بهذه الأرض لذلك يجب علينا أن نفعل شيئا لوضع حد لإخواننا الفلسطينيين”.

2017 نشرت نزيهة سعيد بتاريخ 12 كانون الأول (ديسمبر) 2017 على موقع أوريان21 تحت عنوان لماذا تنزلق دول الخليج باتجاه إسرائيل؟:

في مايو (أيار) الماضي استضاف اتحاد كرة القدم البحريني اجتماع الجمعية العمومية للاتحاد الدولي لكرة القدم بمشاركة ممثلين من الاتحاد الإسرائيلي بصفته عضواً في “الفيفا” من بين 211 من الاتحادات الوطنية. وفي تعليقه قال رئيس الاتحاد البحريني لكرة القدم علي آل خليفة: “الأكيد أن استضافة البحرين لكونغرس الفيفا أكبر بكثير من مسألة دخول ثلاثة أعضاء من اتحاد الكرة الإسرائيلي إلى البحرين. نحن ننظر دائما إلى الجزء المليء من الكأس، الأمر الذي يتضمن برامج سياحية ومتطلبات معيشية وضيافة وإعلاما عالميا سينقل تطور الأحداث الكروية من البحرين”. كما برر رئيس الاتحاد البحريني آل خليفة هذه الاستضافة بفصل الدين عن السياسة، عندما قال: “لسنا الوحيدين الذين فصلنا السياسة عن الرياضة، جميع الدول تستضيف الكونغرس الذي يضم 209 دول، وتعتبر البحرين البلد الخليجي الثاني الذي يستضيف هذا الحدث بعد قطر في العام 2003”.

2017 كتب عامر دكة بتاريخ 17 سبتمبر 2017:

شارك ملك البحرين، حمد بن عيس آل خليفة في احتفال في مركز يهودي لإحياء ذكرى الهولوكوست في لوس أنجلوس وقال إنه يشجب مقاطعة الدول العربية لإسرائيل وإنه سيسمح لمواطني البحرين بزيارة “إسرائيل” قريبا. وقال ملك البحرين، هذه الأقوال للحاخام أبراهام كوبر، رئيس مركز “سيمون فيزنتال” في لوس أنجلوس في احتفال بين الأديان وقّعت فيه تصريحات تشجب الكراهية والعنف الديني. ونُشرت أقوال الملك حمد للمرة الأولى في صحيفة “‏JPOST‏”.

2017 نشرت نزيهة سعيد بتاريخ 12 كانون الأول (ديسمبر) 2017 على موقع أوريان21 تحت عنوان لماذا تنزلق دول الخليج باتجاه إسرائيل؟:

وصل وفد يضم 24 عضوا من مجموعة “هذه هي البحرين” منها شخصيات دينية وسياسية يوم 9 ديسمبر في زيارة رسمية تمتد لأربعة أيام لإسرائيل، ولم تكد تمر بضعة أيام على قرار ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل والذي أثار عاصفة من الغضب في الأراضي الفلسطينية.

2017 كتب معيان بن حامو بتاريخ 11 ديسمبر 2017:

في ظل التوتر الذي أثاره إعلان ترامب عن القدس عاصمة لإسرائيل، وصل مؤخرا وفد بحريني مؤلف من 30 رجل دين إلى إسرائيل لزيارة الجامعات الإسرائيلية ومناقشة القضايا المشتركة. تضمن الوفد مسلمين، مسيحيين، يهودا، هندوسيين، وبوذيين هدفهم هو زيادة التعاون مع زملائهم في المنطقة .

2017 نشر موقع الضفة الفلسطينية بتاريخ 2018 -06 -19:

أن المنامة استضافت في العام الماضي مسؤولين صهاينة من اتحاد الكرة “الإسرائيلي” بحجة المشاركة في اجتماعات الفيفا، رغم أن البحرين واضحة تمامًا في علاقاتها المتصهينة ولا تحاول حتى إخفاءها.

2017 نشر موقع عرب ٤٨ بتاريخ11/02/ 2019 تحت عنوان: تقرير: رسائل البحرين إلى إسرائيل من أجل تطبيع العلاقات ورد فيه ما يلي:

تسعى البحرين بخطوات حثيثة إلى تطبيع علاقاتها مع إسرائيل، ومررت رسالة بهذا الخصوص إلى رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، قبل حوالي سنتين، حسبما كشفت القناة 13 التلفزيونية الإسرائيلية أمس، الأحد. ونقلت القناة عن موظفين إسرائيليين رفيعي المستوى قولهم إن وزير خارجية البحرين، خالد بن أحمد آل خليفة، حمل خلال لقاء سري مع وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة، عضو الكنيست تسيبي ليفني، رسالة لتنقلها إلى نتنياهو. والتقى آل خليفة وليفني على هامش المؤتمر الأمني في ميونيخ، في شباط/فبراير 2017.

وقال الموظفون الإسرائيليون إن الوزير البحريني أبلغ ليفني أن ملك البحرين، حمد بن عيسى آل خليفة، اتخذ قرارا بالتقدم نحو باتجاه تطبيع العلاقات مع إسرائيل. وطلب الوزير البحريني من ليفني أن تنقل رسالة إلى نتنياهو مفادها أن البحرين تريد دفع علاقاتها مع إسرائيل. وأبلغت ليفني نتنياهو بالرسالة البحرينية، لكنها رفضت التطرق إلى اللقاء مع الوزير البحريني ومضمونه.

2017 نشرت نزيهة سعيد بتاريخ 12 كانون الأول (ديسمبر) 2017 على موقع أوريان21 تحت عنوان لماذا تنزلق دول الخليج باتجاه إسرائيل؟:

في شهر نوفمبر (تشرين الثاني) أيضا استضافت البحرين سائقا إسرائيليا في سباق أقيم على حلبتها الدولية. خلال السباق طلب المنظمون من السائق عدم رفع العلم الإسرائيلي على سيارته لعدم إثارة الرأي العام، وقد أسف السائق لذلك كما قالت وسائل إعلام إسرائيلية.

2017 نشرت نزيهة سعيد بتاريخ 12 كانون الأول (ديسمبر) 2017 على موقع أوريان21 تحت عنوان لماذا تنزلق دول الخليج باتجاه إسرائيل؟:

على القناة “العاشرة” العبرية ظهر الكاتب البحريني عبد الله الجنيد في مقابلة بطلب منه عبر البريد الإلكتروني للقناة ليتحدث حول أمن الخليج والخطر الذي يهددها من قبل إيران تماما كما يهدد إسرائيل، حسب تعبيره، معتبرا أن رحلة ترامب من الرياض إلى تل أبيب “كانت حدثاً تاريخياً”.

وصف جمال خاجقجي هذا الوضع قائلا:

“تسود دول الخليج لا سيما السعودية حالة من السعي لتهيئة المزاج الشعبي للتطبيع مع إسرائيل، ويتم ذلك عن طريق بعض الكتاب والمحللين”.

2018 كتب إريك كورتيليسا بتاريخ 14مارس 2018 ، تحت عنوان: مؤتمر في واشنطن حول غزة بين ممثلين إسرائيليين ودول عربية بدون السلطة:

ومثّل إسرائيل في المؤتمر منسق أنشطة الحكومة في الأراضي، الميجر جنرال يوآف مردخاي، وحضره أيضا مبعوثون من السعودية والبحرين والإمارات العربية المتحدة وعُمان وكذلك قطر، التي تربطها علاقات وثيقة مع حركة حماس الحاكمة لغزة.

2018 من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة حسب: pjmedia.com. 10 May 2018

عادت العلاقات بين الطرفين حيث اعترفت البحرين بحق “إسرائيل” بالوجود في مايو 2018.

2018 كتبت سارة نور في اخبار مصر بتاريخ 29 أغسطس 2019:

في شهر مايو 2018 كشفت اللجنة الأوليمبية الفلسطينية مشاركة دراجين بحرينيين في ماراثون أُقيم بـ”إسرائيل”، معتبرة إياها سابقة تنطوي على درجة عالية من الخطورة تصل حد الخيانة العظمى لنضالات الشعب الفلسطيني وتضحياته.

2018 نشر موقع الضفة الفلسطينية بتاريخ 2018 -06 -19 :

تكريسًا لمواقفها التطبيعية المتسارعة تستضيف البحرين هذا الشهر وفدًا صهيونيًا بحجة مشاركته في اجتماعات لجنة التراث العالمي التي تنظمها اليونسكو وهيئة البحرين للثقافة والآثار، طبقًا لجريدة أخبار الخليج المحلية.

وستعقد الاجتماعات التي من المقرر عقدها في 24/حزيران يونيو برعاية ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة.

2018 كتبت سارة نور في اخبار مصر بتاريخ 29 أغسطس 2019:

أعلنت مملكة البحرين في يونيو 2018 أن وفدًا إسرائيليًا سيشارك في اجتماع لجنة التراث العالمي الذي تنظمه منظمة “اليونسكو” وتستضيفه العاصمة البحرينية المنامة.

منير بشناقي مستشار التراث العالمي بهيئة البحرين للثقافة والآثار، برر حضور الوفد الإسرائيلي بأن هذا اجتماع دولي، ومنظمة اليونيسكو هي التي تنظمه، ومملكة البحرين مستضيف للاجتماع فقط، مضيفًا أن أي دولة في الأمم المتحدة لها حق المشاركة في هذه الاجتماعات، بحسب تقارير صحفية.

2018 كتبت سارة نور في اخبار مصر بتاريخ 29 أغسطس 2019:

خلال الورشة التي جرت أواخر شهر يونيو الماضي حرص وزير الخارجية البحريني على التقاط الصور مع الوفود الإعلامية الإسرائيلية وخصهم بمقابلات حصرية، قائلا خلالها: “شكرا لكم، هذه المرة الأولى التي أقف أمام وسائل الإعلام الإسرائيلية، آمل أن نتمكن من توصيل الرسالة”.

2018 كتب آدم راسغون بتاريخ 6 ديسمبر 2018 تحت عنوان: وزير خارجية البحرين ينفي وجود خطة لزيارة نتنياهو للدولة الخليجية:

قال خالد بن احمد ال خليفة انه ’لا يوجد اتصال مع “اسرائيل” حول الزيارة المفترضة، اضاف انه لن يتردد الإعلان عنها في حال صحة ذلك.

2018 كتب آدم راسغون بتاريخ 6 ديسمبر 2018 تحت عنوان: وزير خارجية البحرين ينفي وجود خطة لزيارة نتنياهو للدولة الخليجية

في شهر مايو، بدا وزير الخارجية البحريني كأنه يدافع عن الغارات الجوية الإسرائيلية ضد اهداف إيرانية في سوريا. فكتب خالد بن أحمد آل خليفة في تغريدة حينها، ساعات بعد قصف “اسرائيل” لأهداف إيرانية في سوريا.

“لطالما ايران أخلّت بالوضع القائم في المنطقة واستباحت الدول بقواتها وصواريخها. ويحق لأي دولة في المنطقة ومنها “اسرائيل” أن تدافع عن نفسها بتدمير مصادر الخطر”.

2018 نشرت فرانس برس بتاريخ 11 سبتمبر2020 تحت عنوان: “من السرية إلى العلن”.. تسلسل زمني للتواصل البحريني الإسرائيلي:

وفي مايو 2018، أيّد وزير الخارجية البحريني حق إسرائيل في “الدفاع عن نفسها” بعدما قال الجيش الإسرائيلي إنه قصف عشرات الأهداف العسكرية الإيرانية في سوريا، في موقف علني نادر لمسؤول عربي.

2019 نشر موقع عرب 48 بتاريخ 14/02/2019 تحت عنوان: “لقاءات تطبيعية تطغى على أجواء مؤتمر وارسو الباهتة” وجاء فيه:

حرص نتنياهو على تكريس فكرة أن العلاقات العربية الإسرائيلية تمر بـ”مرحلة جديدة” عبر بوابة “التهديد الإيراني”، تعترف خلالها دول عربية بـ”حق إسرائيل بالدفاع عن نفسها”، وتسعى إلى “علاقات مباشرة معلنة في بعض الحالات وسرية في حالات أخرى” مع إسرائيل، بمعزل عن القضية الفلسطينية.

وفي هذا السياق، قال وزير الخارجية البحريني، خالد بن أحمد آل خليفة، إن إقامة علاقات دبلوماسية بين بلاده وإسرائيل “ستحدث عندما يحين وقتها”، وفق الموقع الإلكتروني لصحيفة “يديعوت احرونوت” (واينت)، وذلك في مقطع فيديو نشرته الصحيفة على موقعها الإلكتروني، إذ أظهر التسجيل صحفيا إسرائيليا يسأل بن خليفة أثناء تنقل المسؤولين بين قاعات المؤتمر، إن كان نتنياهو، سيتلقى دعوة لزيارة البحرين، فأجاب أنه يعتقد أن هذه الأمور “ستحدث عندما يحين وقتها”.

هذا وسرّب مكتب نتنياهو شريطًا مصورًا من إحدى الجلسات المغلقة في المؤتمر، تحدث خلالها آل خليفة، ووزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، وعبروا عن قناعتهم بأن القضية الفلسطينية، وفقًا لرؤيتهما السياسية، تفقد مركزيتها، لصالح “التهديد الإيراني”.

حيث قال وزير الخارجية البحريني: “لقد أصبحنا معتادين على معالجة الصراع الفلسطيني الإسرائيلي باعتباره الصراع الأكثر أهمية، لكننا رأينا أن هناك تحديا سامًا يعد الأكبر في تاريخنا الحديث”، وتابع “عندما نتحدث عن إيران، يجب أن نكون أكثر حذرًا، نحن نتحدث عن شعوب وثقافة وناس محبة للسلام، لكن النظام في إيران فاشي”.

2019 نشر طاقم تايمز أوف إسرائيل بتاريخ 15 أبريل 2019:

ورد أن بعثة اسرائيلية ألغت مشاركتها في مؤتمر اعمال في البحرين هذا الأسبوع نتيجة اصدار تنظيم سرايا وعد الله فيديو يظهر هجوم طائرة مسيرة يفجر المشاركين الإسرائيليين. وأظهر الفيديو، الذي نشر عبر شبكات التواصل الاجتماعي، طائرة مسيرة مسلحة تستهدف فندق قد تكون البعثة الإسرائيلية نوت المكوث فيه، إضافة الى مركز المؤتمرات الذي يعقد فيه المؤتمر العالمي لريادة الأعمال بين 15-18 ابريل.

وكان من المفترض أن يشارك عدة مسؤولين اسرائيليين، منهم وزير الاقتصاد ايلي كوهن، في المؤتمر الدولي لريادة الأعمال الذي انطلق في المنامة. وجاء الإلغاء الإسرائيلي بعد إدانة البرلمان البحريني الزيارة، واحتجاج عدة متظاهرين على البعثة الإسرائيلية في المنامة.

2019 نشرت + RTتايمز أوف إسرائيل بتاريخ 27/6/2019:

رحبت تل أبيب بالأفكار التي طرحها وزير الخارجية البحريني، خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة، في أول مقابلة من نوعها يجريها مع وسائل الإعلام الإسرائيلية.

وذكرت الخارجية الإسرائيلية اليوم الخميس، عبر حساب “إسرائيل بالعربية” الذي تديره في “تويتر”: “دولة إسرائيل ترحب بقرار وزير الخارجية البحريني بإجراء الحوارات علانية مع صحفيين إسرائيليين، وتعرب إسرائيل عن امتنانها للكلمات الإيجابية التي عبر عنها معالي الوزير في المقابلات مع الإعلام الإسرائيلي، مما يبعث الأمل في توثيق العلاقات الثنائية ومستقبل سلمي لمنطقتنا”.

وأقر وزير الخارجية البحريني في المقابلة غير المسبوقة التي أجريت معه على هامش “ورشة البحرين” الخاصة بـ “صفقة القرن” الأمريكية بحق إسرائيل في الوجود، واصفا الدولة العبرية بأنها جزء من تراث المنطقة، ولديها الحق في الدفاع عن نفسها في وجه إيران.

2019 نشر موقع عرب 48 بتاريخ 29/06/ 2019 تحت عنوان:

“ليفني تزور البحرين وتجتمع بوزير خارجيتها” وجاء فيه: كتبت ليفني في تغريدة على “تويتر” أنها التقت آل خليفة مساء الجمعة، وأنها أطلعته على التقدير العميق لتوجهاته المباشرة للجمهور الإسرائيلي، و”أهمية المواقف المعتدلة التي عبر عنها”، على حد قولها. وقالت إنها توجهت إلى البحرين لإلقاء محاضرة، وكتبت أنه “في الحقيقة وجهت لي دعوة لإلقاء محاضرة في مؤتمر عن الشرق الأوسط، قبل أن تصبح البحرين مزدحمة”.

2019 من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة حسب وثائق ويكيليكس من هآرتس:

في يونيو 2019، تلقت ست وسائل إعلام إسرائيلية دعوات رسمية لتغطية مؤتمر السلام الاقتصادي في البحرين.

2019 نشرت فرانس برس بتاريخ 11 سبتمبر2020 تحت عنوان: “من السرية إلى العلن”.. تسلسل زمني للتواصل البحريني الإسرائيلي:

في عام 2019، تقرّبت الدولتان بشكل ملحوظ من بعضها البعض. ففي يونيو، فشلت ورشة عمل اقتصادية نظمتها الولايات المتحدة في البحرين في تحقيق نتائج ملموسة بشأن خطة سلام أميركية في الشرق الأوسط طال انتظارها، لكنها فتحت الباب لتوثيق العلاقات الإسرائيلية الخليجية.

وفي مقابلة غير مسبوقة مع مسؤول خليجي كبير من قبل صحافي إسرائيلي، قال وزير خارجية البحرين على هامش ورشة العمل، التي استمرت يومين، إن إسرائيل جزء من تاريخ المنطقة.

2019 نشرت فرانس برس بتاريخ 11 سبتمبر2020 تحت عنوان: “من السرية إلى العلن”.. تسلسل زمني للتواصل البحريني الإسرائيلي:

في يوليو 2019، أعلن وزير الخارجية الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، أنه التقى بنظيره البحريني خلال زيارة لواشنطن.

2019 نشرت فرانس برس بتاريخ 11 سبتمبر2020 تحت عنوان: “من السرية إلى العلن”.. تسلسل زمني للتواصل البحريني الإسرائيلي:

اجتمع في أكتوبر ممثلون من أكثر من 60 دولة، منها إسرائيل، في البحرين لمناقشة الأمن البحري في أعقاب هجمات على ناقلات نفط في الخليج ومنشآت نفطية سعودية.

2019 من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة:

في أكتوبر 2019، حضرت المسؤولة الإسرائيلية دانا بنفيستي جباي “مجموعة عمل حول الأمن الملاحي والجوي” في المنامة.

2019 من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة:

في ديسمبر 2019، زار رئيس حاخامات القدس شلومو عمار البحرين لحضور منتدى ديني.

2019 نشر موقع عرب ٤٨ بتاريخ 05/11/2019 وتحت عنوان: واشنطن تدعم اتفاق “لا حرب” بين إسرائيل ودول خليجية:

ذكر تقرير إسرائيلي، أنه طرأ تقدم على المباحثات الرامية للتوصل إلى اتفاق “لا حرب” بين “إسرائيل” ودول خليجية، بموجب مبادرة وزير الخارجية الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، التي تهدف إلى تطبيع رسمي للعلاقات، وسط ترحيب ودعم أميركي.

وترتكز المبادرة إلى استغلال “المصالح المشتركة بين “إسرائيل” ودول خليجيّة لمواجهة إيران” من أجل تطبيع العلاقات في مجالي الحرب على الإرهاب والاقتصاد، وتقتصر المبادرة على هذين البندين، بحسب القناة، على ضوء “الاعتقاد بأنه في المرحلة الحاليّة، من غير الممكن التوقيع على اتفاقيّات سلام كاملة بسبب استمرار الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني”.

2019 نشرت وكالة بيسان للأنباء بتاريخ 28 مايو 2019وتحت عنوان: الكشف عن قائمة الدول العربية التي تشتري الأسلحة من إسرائيل:

وقال يوسي مليمان في مقال له بالصحيفة أن هناك القانون الإسرائيلي الخاص بمنع توريد وبيع الأسلحة إلى الدول العربية المعادية، بما في ذلك بيع معدات الهايتك والسايبر والاستخبارات، لكن وزارة الأمن الإسرائيلية رغم كل هذه القوانين تبيع أسلحة ووسائل قتالية إلى عدد من الدول العربية، ومنها …. والبحرين وغيرها من الدول”. وأعلنت وزارة الأمن الإسرائيلية، في أبريل الماضي، أن الصادرات العسكرية، بلغت قيمتها 27 مليار شيكل (7.5 مليار دولار)، خلال 2018، بحسب صحيفة هآرتس.

2020 من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة:

في يوم 28 يناير 2020، قام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في وجود رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بالإعلان عن بعض تفاصيل صفقة القرن، وذلك بحضور بعض السفراء العرب، وهم سفراء عمان والبحرين والإمارات، حيث حضر سفير البحرين عبد الله آل خليفة في واشنطن.

2020 نشرطاقم تايمز أوف إسرائيل في 4 سبتمبر 2020:

في إعلان نقلته وكالة الأنباء الرسمية البحرينية، أعلنت وزارة المواصلات البحرينية عن إنها ستسمح لجميع الطائرات إلى الإمارات بالمرور عبر مجالها الجوي.

البيان لم يذكر “إسرائيل”، ولكنه يأتي بعد يوم فقط من إعلان السعودية عن أنها ستسمح للطائرات الإسرائيلية بالتحليق فوقها في طريقها إلى الإمارات، مما يجعل الرحلات الجوية المباشرة بين تل أبيب والإمارات عملية أكثر سهولة من خلال تقليص وقت الطيران من حوالي سبع ساعات إلى ثلاث ساعات ونصف فقط.

2020 نشرت أ ف ب في15 سبتمبر 2020 :

وقع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الثلاثاء اتفاقي تطبيع تاريخيين مع كل من الامارات العربية المتحدة والبحرين اللتين باتتا تعترفان بالدولة العبرية، وذلك برعاية الرئيس الاميركي دونالد ترامب.

ووقع نتانياهو في البيت الابيض اتفاقين ثنائيين مع كل من وزير خارجية الامارات الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان ووزير خارجية البحرين عبد اللطيف الزياني. كذلك، وقع المسؤولون الثلاثة والرئيس الاميركي اعلانا مشتركا، في الحديقة الجنوبية للبيت الأبيض، في 15 سبتمبر، 2020، في واشنطن العاصمة.

2020 نشرت تايمز أوف إسرائيل بتاريخ15 سبتمبر 2020:

قال وزير الداخلية البحريني يوم الاثنين إن صفقة التطبيع مع إسرائيل لم تكن تنصلا للفلسطينيين، بل خطوة لتحصين المملكة في ظل التهديد الأمني من إيران.

ونقلت وكالة رويترز عن راشد بن عبد الله آل خليفة قوله: “هذا الأمر ليس تخليا عن القضية الفلسطينية …إنما هو من أجل تعزيز أمن البحرينيين وثبات اقتصادهم. إذا كانت فلسطين قضيتنا العربية، فإن البحرين قضيتنا المصيرية”.

2020 نشرت CNN الثلاثاء، 15 سبتمبر / ايلول 2020:

نشر مساعد ترامب والممثل الخاص للمفاوضات الدولية، آفي بيركوفيتز، تغريدة عبر صفحته الرسمية على موقع تويتر، تضمنت صورة لكوشنر وملك البحرين بينما كان الأول يقدم هدية للشيخ حمد بن عيسى.

وقال بيركوفيتز: “اللحظة التي أعطى فيها جاريد كوشنر سمو الملك حمد بن عيسى بن سلمان آل خليفة ملك البحرين لفافة التوراة لكنيس في البحرين”.

2020 نشرت وكالات الانباء بتاريخ 15/9/2020:

قالت وكالة أنباء البحرين إن وزير المواصلات والاتصالات البحريني ووزيرة النقل الإسرائيلية بحثا في اتصال هاتفي اليوم الثلاثاء سبل التعاون في مختلف مجالات النقل والمواصلات.

وأضافت الوكالة أن الوزيرين كمال بن أحمد محمد وميري ريغيف ناقشا “سبل التعاون في مختلف مجالات النقل والمواصلات وآليات تطويرها وانعكاساتها القادمة على اقتصاديات المنطقة”.

2020 نشررفائيل أهرين بتاريخ 14 سبتمبر 2020 في تايمز أوف إسرائيل:

ألغت البحرين، المملكة الجزرية الصغيرة المتحالفة بشكل وثيق مع المملكة العربية السعودية، رسميا مقاطعتها للدولة اليهودية منذ حوالي 15 عاما، بعد فترة قصيرة من توقيع اتفاقية التجارة الحرة مع الولايات المتحدة. الاتفاق، الذي وقّع عليه الرئيس الأمريكي جورج دبليو بوش في مايو 2004، لا يشير على وجه التحديد إلى العلاقات بين إسرائيل والبحرين ولكن القضية نوقشت في المفاوضات التي أدت إلى الاتفاقية.

وقال وزير المالية البحريني آنذاك أحمد بن محمد آل خليفة في سبتمبر 2005 إن “البحرين تدرك الحاجة إلى سحب المقاطعة الأولية ضد إسرائيل وتعمل على تطوير الوسائل لتحقيق ذلك”.

وقد أثيرت القضية عدة مرات أثناء المناقشات التي أدت إلى توقيع الاتفاقية. في مؤتمر صحفي في يونيو 2003، قال الوزير البحريني عبد الله سيف إن بلاده عضو في منظمة التجارة العالمية، التي تحظر جميع أشكال المقاطعة الاقتصادية.

ومع ذلك، بدأ المسؤولون في المنامة على الفور العمل على إزالة بعض القواعد واللوائح التي تحجب التفاعلات الرسمية مع إسرائيل بعد إعلان يوم الجمعة عن أن بلادهم عن تطبيع العلاقات مع الدولة اليهودية، وفقا لمصادر دبلوماسية.

الملاحق

1- نص إعلان اتفاق البحرين للتطبيع مع إسرائيل(وثيقة)

تاريخ النشر11/9/2020

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أن البحرين وإسرائيل توصلتا إلى اتفاق لتطبيع العلاقات، واصفا هذه الخطوة بـ”التاريخية”.

وأشار ترامب، إلى أنه أجرى اتصالا هاتفيا مع عاهل البحرين الملك حمد بن عيسى آل خليفة، ومع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، اتفقوا خلاله على إقامة علاقات دبلوماسية بين المنامة وتل أبيب.

بيان مشترك للدول الثلاث

“تحدث الرئيس دونالد ترامب، وملك مملكة البحرين حمد بن عيسى بن سلمان آل خليفة، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم، واتفقوا على إقامة علاقات دبلوماسية كاملة بين إسرائيل ومملكة البحرين.

هذا اختراق تاريخي لتعزيز السلام في الشرق الأوسط، إن فتح الحوار والعلاقات المباشرة بين هذين المجتمعين الديناميكيين والاقتصادات المتقدمة سوف يستمر في التحول الإيجابي للشرق الأوسط ويزيد الاستقرار والأمن والازدهار في المنطقة.

تعرب الولايات المتحدة عن امتنانها لمملكة البحرين لاستضافتها ورشة عمل السلام من أجل الازدهار التاريخي في المنامة في يونيو 2019، ومن أجل النهوض بقضية السلام والكرامة والفرص الاقتصادية للشعب الفلسطيني. سيواصل الطرفان جهودهما في هذا الصدد للتوصل إلى حل عادل وشامل ودائم للصراع الإسرائيلي الفلسطيني لتمكين الشعب الفلسطيني من تحقيق كامل إمكاناته.

وأكدت إسرائيل أنه على النحو المنصوص عليه في الرؤية من أجل السلام ، يمكن لجميع المسلمين الذين يأتون بسلام من زيارة المسجد الأقصى والصلاة فيه، وستظل الأماكن المقدسة الأخرى في القدس مفتوحة للمصلين السلميين من جميع الأديان.

يعرب الملك حمد ورئيس الوزراء نتنياهو عن تقديرهما العميق للرئيس ترامب لتفانيه من أجل السلام في المنطقة، وتركيزه على التحديات المشتركة، والنهج البراغماتي والفريد الذي اتخذه لجمع دولهم معا.

يشيد الطرفان بدولة الإمارات وولي العهد الشيخ محمد بن زايد لقيادتهما في أغسطس 2020، وإعلان العلاقات الدبلوماسية الكاملة مع إسرائيل.

كما قبلت مملكة البحرين دعوة الرئيس ترامب للانضمام إلى إسرائيل والإمارات في حفل التوقيع التاريخي في 15 سبتمبر 2020، في البيت الأبيض، حيث سيقوم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير الخارجية البحريني عبد اللطيف الزياني، بالتوقيع على إعلان سلام تاريخي”.

المصدر: “وكالات”. RT

2- نص اتفاق التطبيع بين إسرائيل والبحرين (وثيقة(

برعاية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وقعت الإمارات والبحرين اتفاقي التطبيع مع إسرائيل في البيت الأبيض، الثلاثاء، 15/9/2020.

وفيما يلي نص وثيقة الاتفاق بين البحرين وإسرائيل:

الاتفاقيات الإبراهيمية: إعلان السلام والتعاون وعلاقات الصداقة والدبلوماسية البناءة أعلنتها دولة إسرائيل ومملكة البحرين في 15 سبتمبر/ أيلول 2020.

اتفق الملك حمد بن عيسي بن سلمان آل خليفة، ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، على بدء حقبة من الصداقة والتعاون سعيًا لأن تكون منطقة الشرق الأوسط مستقرة وآمنة ومزدهرة لصالح جميع دول المنطقة وشعوبها.

ومن هذا المنطلق، التقى رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو ووزير الخارجية (البحريني) عبد اللطيف الزياني في واشنطن اليوم (الثلاثاء)، بدعوة من رئيس الولايات المتحدة الأمريكية دونالد ترامب، لإقرار مبادئ الاتفاقيات الإبراهيمية وبدء فصل جديد من السلام.

وقد تم تسهيل هذا الإنجاز الدبلوماسي بواسطة مبادرة “الاتفاقيات الإبراهيمية” للرئيس دونالد ترامب، والذي يعكس المثابرة الناجحة لجهود الولايات المتحدة لتعزيز السلام والاستقرار في الشرق الأوسط.

إن مملكة البحرين ودولة إسرائيل واثقتان بأن هذا التطور سيساعد في الوصول إلى مستقبل يمكن أن تعيش فيه جميع الشعوب والأديان معًا بروح التعاون وتتمتع بالسلام والازدهار حيث تركز الدول على المصالح المشتركة وبناء مستقبل أفضل.

وقد ناقش الطرفان التزامهما المشترك بتعزيز السلام والأمن في الشرق الأوسط، مشددين على أهمية تبني رؤية “الاتفاقيات الإبراهيمية” وتوسيع دائرة السلام والاعتراف بحق كل دولة في السيادة والعيش بسلام وأمان ومواصلة الجهود لتحقيق حل عادل ودائم للصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

واتفق رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الخارجية عبد اللطيف الزياني، في لقائهما على إقامة علاقات دبلوماسية كاملة وتعزيز الأمن الدائم وتجنب كل من التهديدات واستخدام القوة بالإضافة لتعزيز التعايش وثقافة للسلام.

وانطلاقا من هذه المبادئ، أقرا اليوم سلسلة من الخطوات لبدء هذا الفصل الجديد من علاقاتهما، كما اتفقت مملكة البحرين ودولة إسرائيل على إبرام اتفاقات في الأسابيع القادمة بشأن الاستثمار والسياحة والرحلات المباشرة والأمن والاتصالات والتكنولوجيا والطاقة والرعاية الصحية والثقافة والبيئة ومجالات أخرى ذات المنفعة المتبادلة، بالإضافة للاتفاق على الفتح المتبادل للسفارات.

إن مملكة البحرين ودولة إسرائيل تريان أن هذه اللحظة فرصة تاريخية وتدركان مسؤوليتهما في السعي لتحقيق مستقبل أكثر أمانًا وازدهارًا للأجيال القادمة في بلادهم الخاصة بهم في المنطقة.

كما يعرب البلدان عن عميق شكرهما وتقديرهما للرئيس دونالد ترامب لجهوده الدؤوبة ونهجه الفريد والعملي لتعزيز قضية السلام والعدالة والازدهار لجميع شعوب المنطقة، وإقرارًا بهذا التقدير طلب البلدان من الرئيس دونالد ترامب بالتوقيع على هذه الاتفاقية كشاهد على عزمهما المشترك ومستضيف لاجتماعهما التاريخي.

بواسطة
الباحث محمد محفوظ جابر
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق