أخبار دولية

اوباما يطلب التفويض من الكونجرس لتقليص قدرات “داعش” وليس القضاء عليها لتبقى الفزاعة

 

اوباما

 

طلب الرئيس الأميركي باراك اوباما من الكونجرس التفويض باستخدام القوة العسكرية ضد  “داعش”، وفق ما نقلته وكالة رويترز.

ويمنع الطلب نشر قوات برية أميركية ويقصر العمليات ضد التنظيم المتطرف على ثلاث سنوات.

ويقول مشروع القرار المقترح إن التنظيم “ارتكب أعمال عنف خسيسة ونفذ إعدامات جماعية.” وقتلت عناصره آلاف المدنيين خلال استيلائها على أراض في سوريا والعراق.

وقال اوباما في رسالة مرفقة بالمسودة “أمرت بإستراتيجية متواصلة وشاملة لتقليص قدرات “داعش”.

الرسالة المرفقة بمسودة القرار من اوباما تدلل على طبيعة الهدف الأمريكي وهو تقليص قدرات “داعش” وليس القضاء عليها، لتبقى الفزاعة التي يستخدمها في المنطقة العربية.

وإذا كان التنظيم المتطرف قد ارتكب أعمال عنف خسيسة وقتلت عناصره آلاف المدنيين، وهذا مدان ومرفوض ويجب مواجهته ومحاسبة كل مجرم ساهم في القتل.

فماذا فعلت القوات الأمريكية في العراق، وكم عدد الضحايا التي سقطت من الشعب العراقي نتيجة الغزو الأمريكي، وماذا عن الأفعال الخسيسة التي ارتكبتها القوات الأمريكية وعملائها بحق الأسرى العراقيين في سجن أبو غريب وغيره من من المعتقلات السرية، ومن يحاسب المجرمين الأمريكيين وعملائهم.

وماذا عن الدعم الأمريكي للعدوان الصهيوني المتواصل على الشعب العربي الفلسطيني، والمواقف العدائية للحقوق الوطنية الفلسطينية.

بالتأكيد أن طلب هذا التفويض هو خطوة جديدة من الإدارة الأمريكية لتعزيز نفوذها العسكري في المنطقة العربية، لتنفيذ مخططها الرامي الى تقسيم المنطقة لدويلات مذهبية وطائفية وعرقية متناحرة، وشعار محاربة داعش والإرهاب هو للتغطية على الأهداف الحقيقية للمشروع الأمريكي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق