مقالات

انتخاب الحرية

شهد هذا الشهر إغلاق قناة اليرموك الفضائية من قبل هيئة الإعلام المرئي والمسموع تحت ذريعة أن القناة تعمل بدون ترخيص علماً بأن القناة تعمل في الأردن وتبث برامجها منذ سنوات، إلا أن “المرئي والمسموع” انتبهت إلى عدم وجود الرخصة في هذه الأيام.

كما شهد هذا الشهر، تحويل قناة رؤيا إلى المدعي العام على خلفية مقطع من برنامج كوميدي مخصص للكبار ويطرح إيحاءات جنسية تم تسويقها من قبل جهات “مجهولة” على أنه برنامج للأطفال. الأمر الذي أحدث بلبلة كبيرة في أوساط المواطنين. وعلى الرغم تأكيدنا أن ما تم بثه هو خطأ، وعلى الرغم من أن القناة أصدرت بياناً اعتذرت فيه عن هذا المقطع، إلا ان التحقيق مع القناة لا يزال قائماً في قضية الذي لم يشاهد أحد قبل إثارة الموضوع، ووصل عدد مشاهديه مئات الآلاف بعد إثارته.

وشهد هذا الشهر أيضاً، توقيف الشاب عمر زوربا الناشط الفيسبوكي والذي تعتبر صفحته من أكثر الصفحات مشاهدة على مستوى الأردن. حيث تم توقيفه على خلفية منشور له على الفيسبوك سخر فيه من حجم البذخ والتكاليف المالية –على حد قوله- لحفل زفاف أمجد الذهبي نجل رئيس الوزراء الأسبق نادر الذهبي.

ورغم أن هذا المنشور مضى على كتابته أكثر من شهرين، ورغم أن “زوربا” معروف لدى المتابعين له بأسلوبه الساخر الذي لا يحمل إساءة لأحد بقدر ما يعكس صوت المواطن المغلوب على أمره. إلا أن محامي الذهبي لم يكتفي بتحويله للمدعي العام، فقد طالب بتعويض مادي مبدئي مقداره 50 ألف دينار.

في هذا الشهر المليء بأجواء الحرية، ابتداءً من إغلاق قناة اليرموك ، مروراً بتحويل قناة رؤيا للمدعي العام، وانتهاءً بتوقيف ناشط فيسبوكي على خلفية منشور ساخر. في هذا الشهر، بالذات، خرجت علينا الحكومة بمشروع قانون للانتخاب اعتبرته نقلة نوعية في عملية الإصلاح السياسي… نعم عزيزي المواطن، إنه شهر “حرية” الانتخاب. 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق