أخبار فلسطين

استشهاد شابين فلسطينيين ومقتل مستوطنين اثنين، وتعليق الدوام في مدارس القدس

استشهد شاب مقدسي فجر اليوم الأحد من قرية العيسوية، بعد إطلاق الرصاص عليه أثناء تواجده في منطقة المصرارة مقابل باب العمود بمدينة القدس.

 

وبحسب وكالة معا فإن الشهيد هو الشاب فادي سمير مصطفى علون 19 عاماً، من قرية العيسوية، أطلقت قوات الاحتلال 7 رصاصات باتجاهه أثناء سيره في منطقة المصرارة القريبة من “شارع رقم 1” وباب العمود، بدعوى قيامه بطعن مستوطن في المنطقة.

وذكرت الوكالة أن والد الشهيد نفى في اتصال هاتفي معها ادعاء قوات الاحتلال، وقال إن سلطات الاحتلال تجد الذرائع لإطلاق النار على أي فلسطيني وقتله، وقال :”اظهرت تسجيلات الفيديو التي نشرت من موقع الحدث مجموعة من المستوطنين يلاحقون ابني، وكان هو يحاول الركض باتجاه دورية الشرطة المتواجدة في المكان”.

وأوضح والد الشهيد أن الشرطة احتجزت جثمان نجله، ولم يتم ابلاغ العائلة أي تفاصيل حول ظروف استشهاده ومكان احتجازه وتسليمه، وعلمت العائلة بالخبر عن طريق وسائل الاعلام والأصدقاء.

وتسود حالة من الغضب في قرية العيسوية، فيما تتمركز قوات الاحتلال على مداخلها.

وأظهر مقطع فيديو نشرته مواقع “اسرائيلية”، مجموعة كبيرة من المستوطنين وهي تحاصر الشاب المذعور، والذي بحسب شهود عيان كان يحاول الفرار من المستوطنين الراغبين في قتله، قبل أن تصل سيارة شرطة، وتطلق النار عليه وترديه قتيلاً.

وأظهر التسجيل المصور المستوطنين وهم يعتدون على الشهيد بالضرب والسحل وهو ملقى على الأرض دون حراك، ووجهوا له الشتائم، وهم يدعون للانتقام من العرب.

وكان الشاب مهند شفيق حلبي (19 عاما) من مدينة البيرة، قد استشهد مساء أمس السبت، عقب إطلاق قوات الاحتلال الإسرائيلي الرصاص عليه، في شارع الواد بالبلدة القديمة من القدس المحتلة، بادعاء تنفيذه عملية طعن في المكان.

وأظهرت التسجيلات هتاف المستوطنين في المكان ضد العرب واطلاق النار على الشاب فادي، اضافة الى الاعتداء عليه وهو ملقى على الأرض.

وتسود حالة من الغضب في قرية العيسوية، فيما تتمركز قوات الاحتلال على مداخلها.

وقال محمد ابو الحمص عضو لجنة المتابعة في قرية العيسوية:” حسب التسجيلات المصورة فإن قوات الاحتلال قامت بإعدام وتصفية الشاب فادي، بادعاءات مزيفة، وكان بالامكان اعتقاله، انما تم قتله بتشجيع من المستوطنين المنتشرين في المنطقة”

ويشار أن عشرات المستوطنين بعد منتصف الليل اقتحموا منطقة المصرارة ورفعوا الاعلام الإسرائيلية ، وهتفوا ضد العرب، كما القوا الحجارة باتجاه المركبات، كما نفذوا عدة اعتداءات في سلوان والشيخ جراح والمصرارة، اضافة الى اعتداء على شبان بالقدس الغربية.

قيود على دخول القدس والأقصى

أما في مدينة القدس فقد قررت شرطة الاحتلال فرض قيودها على دخول البلدة القديمة والمسجد الاقصى، اليوم الأحد ويوم غد الاثنين، بمنع من تقل أعمارهم عن ال50 عاما من الدخول.

وفي سياق متصل أفاد شهود عيان أن مجموعة من المستوطنين قاموا منذ ساعات الصباح الأولى بالتجمع في منطقة شارع الواد (مكان عملية الطعن) وقاموا باداء طقوسهم الدينية وهم يحملون سعف النخيل.

تعليق الدراسة

بدوره اعلن مدير التربية والتعليم في محافظة القدس سمير جبريل تعليق الدوام اليوم الأحد، في مدارس مركز القدس، (القدس القديمة ومحيطها)، بسبب الأوضاع في القدس.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق