بيانات وتصريحات الحزب

الوحدة الشعبية في ذكرى المعاهدة: “وادي عربة” أعطت شرعية زائفة للكيان الصهيوني

أصدر حزب الوحدة الشعبية الديمقراطي الأردني تصريح صحفي في ذكرى معاهدة وادي عربة، وتالياً نصّه:

 

تشكّل الذكرى الحادية والعشرين لتوقيع معاهدة وادي عربة، علامة سوداء في تاريخ الصراع مع الكيان الصهيوني الغاصب مع مثيلاتها اتفاقية أوسلو من الجانب الفلسطيني، واتفاقية كامب ديفيد من نظام السادات.

يأتي هذا اليوم للتأكيد على رفض جماهير شعبنا العربي الأردني وكل أحرار الأمة لهذه المعاهدة المشوؤمة مع دولة الاحتلال، ورفض كل اتفاقيات الإذعان التي تم توقيعها معه، بعد أن اتضح زيف التبريرات التي تم تسويقها لتوقيع المعاهدة التي منحت الكيان الصهيوني شرعية زائفة على الأرض العربية، وحوّلت الأردن إلى سوق مفتوح وممر للتطبيع معه، وفرضت استحقاقات على الأردن انعكست على الواقع الوطني بتغييب مشروع الإصلاح، والانخراط بأحلاف تتعارض مع المصالح الوطنية العليا، ومع دور الأردن العربي بالالتزام بقضايا أمته وفي المقدمة منها القضية الفلسطينية.

إن ما نشهده الآن من سياسة التضييق على الحريات العامة وحرية التعبير، ومنع النشاطات الداعمة والمؤيدة للهبّة الشعبية في الأراضي الفلسطينية في وجه الاحتلال الصهيوني، والاعتداء على المشاركين في النشاطات الوطنية، ومنع أي نشاط بالقرب من سفارة الكيان والسفارة الأمريكية، يشكّل أحد استحقاقات المعاهدة التي فرضت على شعبنا.

في هذا اليوم نؤكد على رفضنا لمعاهدة وادي عربة، والمطالبة بإلغائها، ووقف كل أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني.

وبذات الوقت، فإننا ندين السلوك السياسي بالتضييق على الحريات العامة وحرية التعبير والاعتداء على المشاركين في النشاطات الوطنية الرافضة للمعاهدة ولوجود سفارة للكيان على الأرض الأردنية والعربية.

حزب الوحدة الشعبية الديمقراطي الأردني

26/10/2015

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق