أخبار دولية

مع بدء العملية الانتخابية اليوم، قراءة وتوقعات للخارطة السياسية التركية

اليوم ومع بدء عملية الاقتراع للانتخابات البرلمانية في تركيا، وبعد أن مُني حزب العدالة والتنمية بأقصى خسارة له منذ 13 عاماً بحصوله على 40% من الأصوات في الانتخابات البرلمانية في حزيران الماضي، ما جعله يفشل في تشكيل حكومة الحزب الواحد، يعود الآن إلى الانتخابات النيابية على وقع اضطرابات أمنية وتفجيرات إرهابية وهبوط الليرة التركية، مستغلاً حالة الاضطرابات التي تعيشها تركيا، في محاولة لتجيير الأصوات لصالحه.

من أجل تأليف حكومة الحزب الواحد وتغيير الدستور وتحويل النظام السياسي من البرلماني إلى الرئاسي، يراهن أردوغان على هذه الانتخابات، في مقابل مشاركة أحزاب المعارضة الأخرى التي تعارض سياسات أردوغان، خصوصاً في المسألة السورية. فما هي سيناريوهات الربح والخسارة للأحزاب.

قراءة في الانتخابات التركية:

_ تتنافس الأحزاب التركية في الانتخابات البرلمانية على (550) مقعداً، وتتوزع هذه المقاعد على (81) محافظة، كالتالي:

  • محافظة اسطنبول (88) نائب
  • محافظة أنقرة (32) نائب
  • محافظة إزمير (26) نائب
  • محافظة بورصا (18) نائب
  • محافظات: قونيا، أضنا، أنطاليا (14) نائب
  • محافظات: غازي عنتاب، شانلي أورفا (12) نائب
  • محافظات: ديار بكر، كوجا علي، مرسين (11) نائب
  • ·(لواء الإسكندرون) هاتاي (10) نواب

_ عدد الناخبين داخل تركيا (54075851) مليون ناخب

_ عدد الناخبين خارج تركيا (2895885) مليون ناخب

_ وبحسب اللجنة العليا للانتخابات، فقد زاد عدد الناخبين حوالي (600) ألف ناخب جديد من فئة الشباب.

_ عدد الدوائر الانتخابية: (85) دائرة انتخابية موزعة حسب الثقل السكاني:

  • اسطنبول (3)
  • أنقرة (2)
  • إزمير (2)
  • والباقي دائرة واحدة لكل محافظة

_ الأحزاب المتنافسة في الانتخابات النيابية (16) حزباً وأهمها:

1_ حزب العدالة والتنمية

2_ حزب الشعب الجمهوري

3_ حزب الشعوب الديمقراطي

4_ حزب الحركة القومية

5_ حزب تركيا المستقلة

6_ الحزب الديمقراطي

7_ حزب اليسار الديمقراطي

8_ حزب السعادة

9_ الحزب الشيوعي

10_ بالإضافة إلى مرشحين مستقلين

_ النظام الانتخابي في تركيا يعتمد النسبية، فكل حزب يحصل على 10% من أصوات الناخبين على مستوى تركيا وليس على مستوى الدائرة الانتخابية، يحق له الدخول إلى البرلمان.

وإذا لم يحصل الحزب على 10% من الأصوات فلا يحق له الدخول إلى البرلمان ويتم توزيع نوابه على الأحزاب الأقل أصواتاً.

التوقعات في انتخابات الأول من تشرين الثاني 2015:

توقعات استطلاع الرأي في تركيا لهذه الانتخابات، هي نسخة عن سابقتها.

فبحسب شركات التوقعات للانتخابات (شركة كوندا وشركة آندي- آر) ستكون نتائج الانتخابات كالتالي:

إسم الحزبنتائج انتخابات حزيرانتوقعات انتخابات تشرين الثاني
العدالة والتنمية41%41.70%
الشعب الجمهوري25%27.90%
الشعوب الديمقراطي13%13.80%
حزب الحركة القومية16.50%14.20%

وتتقارب هذه النسب بين العديد من شركات التوقعات بحيث لا تزيد النسبة عن درجة أو تقل عن درجة.

_ إذا لم يحصل حزب العدالة والتنمية على 45% من الأصوات، فإنه لن يتمكن من تشكيل الحكومة بمفرده.

قراءة في واقع الانتخابات التركية قبل أيام من بدء الاقتراع:

تحت أي ظروف يذهب الناخب التركي إلى صناديق الاقتراع، فبحسب مراقبين للأحداث الجارية في تركيا قبل موعد الانتخابات بأسابيع، تم رصد التالي:

1_ التدهور الأمني الشديد:

  • التفجيرات الإرهابية.
  • ذبح داعش لصحفيين سوريين من المعارضين لسياسات حزب العدالة والتنمية داخل الأراضي التركية.
  • الحرب مع حزب العمال الكردستاني.

2_ التهديد الأمني المباشر من قبل السلطة الحاكمة:

  • تهديد مباشر من أوغلو للأكراد ويتوعدهم بسيارات طوروس البيضاء.
  • نشر الصحف الموالية لأردوغان على أولى صفحاتها (يا استقرار يا فوضى) وهذا ليس عنوان سياسي بل هو تهديد واضح.
  • أردوغان يقول في إحدى مقابلاته (لو أعطيتمونا 400 نائب في الانتخابات، لكانت تركيا تحظى بالرخاء والاستقرار).

3_ الترهيب الإعلامي:

  • محاصرة القوى الأمنية صحيفة الجمهورية المعارضة بشدة لأردوغان بحجة حمايتها من داعش.
  • تم وضع يد الدولة على مجموعة إيبيك الإعلامية المؤيدة لفتح الله غولان وتغيير إدارات صحيفة بوغين وميللت وقنوات تلفزيونية ووضع إدارات موالية لأردوغان.
  • تهديد صحيفة حرييت.

نتائج الانتخابات التركية لن يقتصر تأثيرها على الوضع الداخلي، بل قد تكون مؤشراً لتغيرات جوهرية في المنطقة وعلى رأسها الملف السوري ومحاربة الإرهاب. 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق