أخبار محلية

بالصور مسيرات في مختلف انحاء المملكة رافضة لنهج الحكومة الاقتصادي

أقيمت اليوم الجمعة عدد من المسيرات والوقفات الرافضة لنهج الحكومة الاقتصادي ونهج الافقار في عدد من محافظات المملكة (عمان / الزرقاء / الكرك / الطفيلة / السلط ) .

وردد المشاركون هتافات تؤكد على رفضهم لسياسات الافقار التي تتبعها الحكومة منذ مطلع العام الحالي وتطالب باسقاط الحكومة ومجلس النواب وإعادة الأسعار والضرائب الى عهدها السابق .

وتاليا مقتطفات من بعض الكلمات الختامية التي القيت قبيل انتهاء المسيرات :

(عمان) كلمة ائتلاف الاحزاب القومية واليسارية في المسيرة الشعبية الاحتجاجية  في وسط البلد
لم يحدث في التاريخ الوطني الاردني, أن فُرضت مثل هذه القرارات المعيشية الجائرة على المواطنين, دون حساب للنتائج وللآثار المدمرة التي أدت إلى انحدار الحياة المعيشية للأسر الاردنية إلى الدرك الاسفل, وإلى ما دون مستوى العيش الكريم.
الرفيقات والرفاق
إن العصب الاقتصادي للبلاد في خطر داهم بسبب غياب الحصانة الداخلية في مواجهة المتغيرات السياسية الكبرى في البلدان العربية الشقيقة, اذ تجاهلت الحكومات منذ عام 1989 العنصر الاهم في حماية البلاد وتحصينها وهو بناء اقتصاد وطني انتاجي, بتطوير الزراعة والصناعة والاهتمام بالمشاريع الانتاجية والتشغيلية… وها نحن نجد انفسنا فريسة سهلة للابتزاز السياسي والاقتصادي, نطيع ما يتم إملاؤه علينا من صندوق النقد الدولي وسياساته التي ادت الى تخريب الاقتصاد وزعزعة الاستقرار السياسي في عدد واسع من البلدان العربية الشقيقة.
نحن ندرك أن الضغوط الاقتصادية الكبرى, من الادارة الامريكية والدول العربية تحمل على اكتافها ضغوطاً سياسية خطيرة, في اطار مشروع كبير يستهدف تصفية القضية الفلسطينية وإخضاع القرار العربي بالكامل للارادات الاستعمارية. وعليه فاننا ندعو إلى:
1- إلغاء القرارات الاقتصادية التي اصدرتها الحكومة مؤخراً والاستعاضة عنها بالبدائل الوطنية وعلى رأسها: مكافحة الفساد ومحاسبة الفاسدين واسترداد الاموال المنهوبة من الحزينة العامة للدولة.
2- اعتماد مبدأ المشاركة في اتخاذ القرار الوطني قولاً وفعلاً والتواصل مع المؤسسات التمثيلية بدلاً من التطاول على حقوقها ومحاصرة دورها الوطني.
3- إلغاء الاتفاقات المشبوهة مع العدوّ الصهيوني مثل اتفاقية الغاز سواء الموقعة او تلك التي في طريقها للتوقيع.
نحن شركاء في الهمّ الوطني وحماية البلاد.. فلماذا لا نكون شركاء في القرار الوطني؟
باسمكم جميعا نتوجه بالتحية الاكبار إلى كل ابناء وبنات الشعب الاردني الاصيل في جميع المحافظات, والذين شرعوا فعلاً في مقاومة الاستبداد وتشكيل اطر منظمة في مواجهة هذه السياسات الظالمة.
2 / 2 / 2018
الناطق الرسمي باسم الائتلاف عدنان خليفة نائب أمين عام حزب الشعب الديمقراطي الاردني ” حشد ”

(الزرقاء)   كلمة حملة لا لسياسات الزرقاء في المسيرة الرافضة لسياسات الافقار من أمام مسجد عمر بن الخطاب

يا جماهير الزرقاء

لقد عانى شعبنا بمختلف شرائحه وخلال الفترات السابقة خصوصا بعد توقيع اتفاقية وادي عربة المشئومة مختلف أنواع التضيق على معيشته وحريتة التعبير بمختلف أشكالها،

إن مسيرتنا هذه جائت من أجل مجموعة من المطالب اختصارها لكم :

اولا: محاربة الفساد ومحاسبة الفاسدين

وهم معروفين لنا جميعا بفسادهم المالي والإداري وسرقة المال العام وبتوريث المناصب ، فبأي حق يتم تعيين أبناء الوزراء والنواب بألاف الدانيير في حين يعيش المواطن الاردني بهذه الحالة من الفقر ويحارب بلقمة عيشه.

ثانيا: حل مجلس النواب ، مجلس الذل والعار، المجلس الذي صادق على موازنة الافقار.

هذه الموازنة التي في مجملها من جيب المواطن البسيط وحابت الأغنياء والفاسدين. القطط السمان. أصحاب الكروش وأصحاب الملايين على حساب الفقراء والمعدمين من أبناء شعبنا.

ثالثا: إسقاط حكومة الملقى وتغيير النهج السياسي والاقتصادي الذي ادي بالوطن الى هذا الدمار وهذا الدين العام الذي بلغ ٣٧مليار دولار ،

وتغيير النهج يأتي ببناء اقتصاد صناعي، زراعي منتج يعتمد على الذات والموارد التي يمتلكها الاردن بكثرة وليس كما تروج الحكومات،

وتغيير النهج هو عدم الارتهان للخارج ووصفات صندوق النقد والبنك الدوليين ،

تغيير النهج هو امتلاك الاردن لقراره السيادي وتوجيه الاقتصاد ليكون اقتصاد تنمية موجه للمواطن وليس على حساب المواطن.

رابعا واخيرا: إقرار قانون انتخاب ديمقراطي، يعتمد مبدأ التمثيل النسبي،الذي يحقق العدالة في التمثيل وعدم تدخل الأجهزة الأمنية والدوائر الرسمية بالعملية الانتخابية،  عندها يتم الدفاع عن مصالحكم مصالح الغالبية العظمى من أبناء الحراثين، ابناء الفقراء.

في النهاية

وقبل ان انهي أوجه التحية لكل شهداء الاردن من كايد مفلح العبيدات مرورا بفراس العجلوني ومؤخرا الشهداء الذي سقطوا في محاربة قوى الظلام بقلعة الكرك .

عاشت سواعد العمال

عشتم وعاش الاردن حرا سيدا مستقلا

الرفيق أحمد قاسم مندوب حزب الوحدة الشعبية في حملة لا لسياسات الافقار

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق