أخبار محلية

مرضى السرطان يعتصمون أمام رئاسة الوزراء ويؤكدون: الحكومة أوقفت علاجنا في مركز الحسين

تفاجأت صباح اليوم فتاة مريضة بالسرطان برفض تجديد إعفائها وتحويلها الى مستشفى البشير مع انها كانت تتعالج في المركز منذ 12 عاماً (مرفق الوثائق)

هذه الحالة ما هي الا واحدة من حالات مما يثير تساؤلا “هل الحكومة تكذب” خاصة وان وزير الدولة لشؤون الاعلام أكد أمس بتصريح صحفي بأن من يتم معالجتهم حاليا في مركز الحسين للسرطان سيستمرون في تلقي علاجهم بالمركز ويبقى الحال على ما هو عليه ولن يكون هناك نقل لهم للعلاج الى أي مكان اخر .

وأشار المومني في تصريحه الى الذين تجاوز عمرهم الستين والذين لا يحق لهم الحصول على الاعفاء بحجة شمولهم تحت مظلة التأمين بأنهم سيعرضون على لجنة مختصة لتحديد الجهة الأقدر لتلقيهم العلاج مما يطرح تساؤلا جديدا (هل هذا التصريح مشمول بخانة خرافات الحكومة أم أنه ضمن الخطة بعيدة المدى التي تضمن حصول أبنائهم على العلاج المناسب بعد تجاوزهم الستين).

هذا وقد تواصلت نداء الوطن مع الناطق الرسمي باسم الحكومة وأشار بأنها يجب أن راجع التأمين الصحي حتى يتم تجديد الاعفاء وللاستمرار بالعلاج كما كان معمولا به بالسابق.

يذكر أن العشرات من مرضى السرطان يعتصمون الان أمام رئاسة الوزراء رفضا للقرارات الأخيرة ودفاعا عن حق المواطن في العلاج.

لاحقاً التقى أمين عام رئاسة الوزراء وأكد للمعتصمين بأن كل من يحمل كتاب معالجة سابق سيتم تجديده له غدا وبالنسبة للمرضى الجدد سيتم عرضهم على لجنة مختصة لدراسة حالتهم وتحديد مكان علاجهم المناسب.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق